اشهر اطباء القلب في العالم

مهنة الطب هي واحدة من أقدم المهن التي عرفتها البشرية، فكانت بداية الإنسان التعلم كيفية التداوي من الأمراض، ومن هنا بدأت مهنة الطب في التطور في جميع مناطق العالم، لذلك فللطبيب مكانة عالية بين أفراد المجتمع، و جراحة القلب مليئة بأسماء الأطباء العالمية والكثيرة التي تميزت في هذا المجال، فبدأ في العالم العربي ابن سينا والرازي، ولم تتوقف، ففي عالمنا العربي العديد من الأطباء المتميزون والذين أثبتوا تفوقهم وقدرتهم على هزيمة المرض، وفي هذا المجال نستعرض لكم أفضل أطباء على المستوى العالم وعلى المستوى العربي.

اشهر اطباء القلب في العالم

مجدي يعقوب

مجدي يعقوب واحد من أشهر أطباء العالم في مجال جراحة القلب، فعندما كان صغيرا توفيت خالته وهي في العشرينيات نتيجة مرض في صمامات القلب، والذي أثر فيه كثيرا وجعله يريد أن يتخصص في جراحة القلب، ويعتبر مجدي يعقوب هو الطبيب الأشهر على مستوى العالم في مجال جراحة القلب، فقد دخل موسوعة جينيز عن مريضه جون مكافرتي كأطول شخص عاش بعد جراحة زرع قلب، متخطياً الرقم القياسي السابق الذي بلغ 30 عاماً و11 شهراً وعشرة أيام، كما أنه شارك في 25 ألف عملية وما زال مستمرا، وقد عمل تحت قيادة دكتور مجدي يعقوب برنامج مستشفى هارفيلد لزراعة الأعضاء في عام 1980، ليتم خلال عشر سنوات فقط ألف عملية جراحية، وتصبح أحد المراكز الهامة في زراعة الأعضاء في المملكة المتحدة.

هو طبيب مصري من عائلة قبطية من محافظة الشرقية، ولد في عام 1935م، ودرس في جامعة القاهرة، ثم سافر إلى بريطانيا، ثم قام بالتدريس في جامعة شيكاغو الأمريكية، كما عمل كأستاذ زائر في جامعة نيجيريا، والتي كانت السبب في أنه كان أول جراح يقوم بعملية قلب مفتوح هناك على الإطلاق.

ونال مجدي يعقوب لقب سير أي الفارس من الملكة إليزابيث الثانية عام 1966، بالإضافة إلى وسامات الاستحقاق والمناصب الشرفية العديدة التي حصل عليها، فأطلق عليه في بريطانيا ملك القلوب، وعندما أكمل عامه الخامس والستون قام باعتزال العمل الطبي ليستمر مستشارا فقط، حتى جاءت عملية بالغة الخطورة لطفلة تتطلب إزالة قلب مزروع لها بعد أن تم شفاء قلبها الطبيعي والذين كانوا الأطباء قد قاموا بتركه مكانه، فقام بقطع اعتزاله والرجوع مرة أخرى ليقود هذه العملية،  وقد أنشأ مركز مجدي يعقوب للقلب بأسوان من أجل علاج الأطفال بالمجان، كما أنشأ مستشفى خيري تسمى سلاسل الأمل والتي تعالج الأطفال الذين ولدوا بعيوب خلقية في القلب، وليس لديهم القدرة المادية على العلاج.

مايكل الدبغي

الملقب بالطبيب الذي أخترع الجراحة من أجل أنقادة من الموت، ففي عام 2005 كان الطبيب مايكل دبغي يباشر عمله في قسم الطوارئ، فأصيب بتسلخ الشريان الأبهر وهو المرض القاتل، وكان قبلها قد أبتكر طريقة جراحية من أجل التدخل في هذا الوضع الخطر، وعندما أصيب رفض في البداية الفكرة أن تطبق عليه، حتى تدهورت حالته ولم يعد يستجيب للعلاج، فقام الفريق الطبي بإقامة الجراحة بدون موافقته، والذي قد يعرضهم للمسائلة القانونية، فما كان إلا أن وافقت لجنة الأخلاقيات في مستشفى ميثوديست على الأمر، فكان الدكتور مايكل أكبر مريض سنا يتم أجراء الجراحة له، والتي استمرت لمدة 7 ساعات، وكانت نتيجتها أن الطبيب دبغي دخل بعدها الي العناية المركزة لمدة 8 أشهر، تكلف فيها 8 مليون دولار، ليعود بعدها بصحة جيدة ويباشر عمله.

وكان الدكتور دبغي من أم وأب مهاجرين لبنانيين، هاجرا إلى ولاية لويزيانا بالولايات المتحدة الأمريكية، وتخرج مايكل من جامعة توليت في نيو أورلينز، وأكمل دراسته العليا في ستراسبورغ في فرنسا وهايدلبرغ في ألمانيا، وعمل مستشارا طبيا لجميع رؤساء الولايات المتحدة خلال العقود الخمس الأخيرة.

أما عن ابتكاره فكان وهو في كلية الطب في عمر 23 عاما، حيث عمل على ابتكار مضخة دوارة والتي أصبحت بعد عشرين عاما هي المكون الأساسي للقلب والرئة، فقد عملت على تدفق الدم بشكل مستمر أثناء العمليات الجراحية، وهو الأمر الذي فتح الكثير من الأبواب المغلقة في جراحات القلب المفتوح.

كما عمل الدكتور دبغي على وضع فرضية لوجود علاقة بين التدخين وسرطان الرئة في عام 1939م، فكان أول من قاموا جراحة تخطي الشريان التاجي بنجاح، وأول من قام بجراحة استئصال بطانة الشريان السباتي، كما أنه كان أول جراح في العالم يقوم باستخدام مضخة قلب خارجية.

فكان الدكتور مايكل دبغي من الأطباء الذين عملوا على تطوير مهنة الطب، فكان هو وفريقه أول من قاموا بتصوير عمليات جراحية باستخدام الكاميرا الخاصة التي تظهر العملية كما يراها الجراح بدون أن تكون عائق أثناء جراحة العملية، فقد كان من الأطباء الذين يؤمنون بالكمال في كل شئ، حتى أنه كان يقوم بطرد مساعديه إذا أخطئوا في أي شيء، وقد ظل يعمل بالعمليات الجراحية حتى توفى في عمر المئة، فقد أستمر عمله في الجراحة القلبية لمدة خمسة وسبعون عاما، نفذ فيها 50 ألف عملية جراحية، وقد حاز على العديد من الجوائز والميداليات، منها لقب “الأسطورة الحية” من مكبة الكونغرس الأمريكي.-

أدريان كنترويتز

الدكتور أدريان هو طبيب جراح قلب أمريكي الأصل، كان أول من قام بعملية زرع قلب طفل في العالم في مدينة بروكلين، وذلك في عام 1967م، كما قام باختراع المضخة البالون، والتي هي عبارة عن نسخة مبتكرة من جهاز تنظيم ضربات القلب.

عبد الله بن عبد العزيز الربيعة

دكتور عبد الله بن عبد العزيز من مواليد 1955، وعين كوزير للصحة بالمملكة، وهو رئيس مستشفى الملك فيصل التخصصي، وأستاذ بكلية طب الملك سعود، ويعتبر واحد من أفضل جراحين القلب على مستوى العالم، فقد عمل على 79 حالة فصل توأم وملتصق، كما عمل على 31 عملية فصل معقدة لتوائم سيامية، ويمتلك الدكتور عبد الله الكثير من المؤلفات الطبية منها أربع مؤلفات عن التوائم السيامية وطب جراحة الأطفال، وقد شارك في الكثير من الندوات والأبحاث العملية، وحصل على الكثير من الجوائز مثل وسام الملك عبد العزيز، ووسام الاستحقاق العسكري الطبي من الجيش الأمريكي في عام 2002م، وميدالية التميز في جراحة الأطفال وفصل التوائم من الأكاديمية الطبية البولندية في عام 2008م.

خالد بن عبد العزيز الجبير

دكتور خالد بن عبد العزيز من مواليد عام 1954م، وهو أحد استشاري جراحة القلب المتميزين، حيث حصل على لقب استشاري في عام 1993م، وحصل على الزمالة البريطانية في عام 1987م، كما كان أول من أجرى عملية تعديل مسار شريان الأيسر شاذ على قلب نابض في العالم، ولذلك سميت العملية باسمة، وله الكثير والكثير من الأبحاث العلمية الخاصة بجراحة القلب.

دكتور أوز

من منا لم يسمع عن دكتور أوز وهو أشهر جراح قلب على مستوى العالم، وهو طبيب أمريكي مسلم اسمه محمد أوز، ولد في ولاية أوهايو بالولايات المتحدة الأمريكية، من أب وأم تركيين لأصول شركسية، وكان والده أيضا طبيب هو الدكتور مصطفى أوز، ولدى دكتور محمد أوز أربعة أطفال من زوجته المؤلفة ليزا أوز، وقد تلقى تعليمه في مدرسة تاور هيل في عام 1982م، وحصل على درجة جامعية من جامعة هارفارد، وحصل على دكتوراه في الطب المشترك ودرجة الماجستير في ادارة الأعمال من مدرسة الطب في جامعة بنسلفانيا ومدرسة وارتون، ويعمل دكتور محمد أوز كطبيب جراحة قلب في جامعة كولومبيا، كما هو مؤسس لبرنامج الطب التكميلي فنيويورك مستشفى البرسبتاريان، وتعتمد اهتماماته البحثية على جراحة استبدال القلب، وجراحة القلب بالحد الأدنى من الغازية، وسياسة الرعاية الصحية، كما أن له أكثر من 350 منشور أصلي، وفصول الكتب، والملخصات، والكتب، وحصل على العديد من براءات الاختراع، وله كثير من المؤلفات مثل الكتاب الفائز بجائزة منها (الشفاء من القلب).

محمد بن راشد الفقيه

دكتور محمد بن راشد الفقيه من مواليد عام 1948م، وهو يعتبر أول جراح لا يحمل الجنسية الأمريكية يحصل على لقب بروفيسور من جامعة هارفرد الأمريكية، فهو يعد واحد من أفضل وأهم الجراحين على مستوى العالم في تخصص جراحة طب الأطفال، كما يعمل دكتور محمد بن راشد الفقه كرئيس الأطباء في مركز الأمير سلطان لأمراض وجراحة القلب، وهو رئيس الفريق الطبي في مستشفى القوات المسلحة في الرياض، وقد حصل دكتور محمد على الكثير من الأوسمة والتكريمات منها وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى من خادم الحرمين الملك فهد في عام 1986م، وحصل على وسام رؤساء دول مجلس التعاون الخليجي للعلوم والطب في عام 1989م.

هويدا القثامي

دكتور هويدا القثامي هي أول جراحة قلب على مستوى العالم العربي، والثانية على المستوى العالمي، فهي من المتميزات في مجال جراحة القلب، وتعمل دكتور هويدا كاستشارية أولى في جراحة القلب في مركز الأمير سلطان، وحصلت على الكثير من الأوسمة منها وسام الملك فيصل من الدرجة الرابعة، ودخلت موسوعة الشخصيات الخمسون الأكثر شهرة على مستوى العالم، فكانت دكتورة هويدا هي أول من قام بعملية ربط لشريان رئوي للأطفال ذو العيوب الخلقية في القلب.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *