أمل حويجة صاحبة صوت ” الكابتن ماجد ” و ” ماوكلي “

نشأ كثير من مواليد فترة السبعينات والثمانينات والتسعينات على أصوات مميزة في دوبلاج أفلام ومسلسلات الكارتون التي اشتهرت كثيرًا في تلك الفترة وارتبطت شخصيات الكارتون بتلك الأصوات، حتى أننا عندما نرى أصحاب الأصوات لا نتقبلهم فالصوت ارتبط بالشخصية الكارتونية.

أشهر الشخصيات الكرتونية ومدبلجيها

اشتهرت الكثير من الشخصيات الكارتونية مع أصحاب الدوبلاج ومنها شخصية سالي والتي أدت صوتها الفنانة الأردنية إيمان هايل، وشخصية سيلفر والذي أدى صوته الفنان والإذاعي اللبناني وحيد جلال، وشخصية فلونة والتي أدت صوتها الفنانة العراقية سعاد جواد وهي من المدبلجات المتميزات حتى أنه يطلق عليها ملكت الدوبلاج، شخصية شرشبيل والذي أدى صوته الفنان اللبناني جوزيف نانو، ومن أشهر الشخصيات التي عرفناها في مسلسلات و أفلام الكارتون شخصية كابتن ماجد وماوكلي فتى الأدغال والتي قامت بالآداء الصوتي لهما الفنانة السورية أمل حويجة.

من هي أمل حويجة؟

أمل حويجة هي واحدة من الفنانات السوريات المتميزات وقد ولدت في عام 1970 وكان ميلادها في مدينة السلمية في محافظة حماه، عرف عن أمل حويجة بأنها كانت من محبي المسرح لا بل من عشاقه ولذا فقد دعمت هذا العشق بالدارسة فالتحقت بالمعهد العالي للفنون المسرحية في جامعة دمشق وحصلت على إجازة في الفنون المسرحية وكانت البداية لمسيرتها الفنية في عام 1988.

اتجهت أمل إلى المشاركة في الأعمال المسرحية حتى أنها شاركت في حوالي 25 عرضًا مسرحيًا وكانت هي البطلة لتلك الأعمال وقد كان الحظ والموهبة حليفان لها مما جعلاها تعمل مع مجموعة من أهم وألمع المخرجين السوريين مثل فواز الساجر، ومانويل جيجي، ومنصور السلطي، ونادر قاسم.

اهتمت كثيرًا أمل حويجة بالجمهور من الأطفال لذا سعت إلى تقديم أعمال مسرحية تناسبهم فقدمت مسرحية سندريلا وكذلك سنو ويت.

عرف عن أمل حويجة امتلاكها لملكة التغيير والتحكم في صوتها والذي هو بالأساس صوت مميز لذا برعت ونجحت بشكل كبير في أعمال الدوبلاج، وقد قدمت مجموعة من أعمال الدوبلاج لمجموعة من أشهر الأعمال الكارتونية والتي كان من أشهرها ماوكلي وكابتن ماجد والصياد الصغير.

أمل حويجة والكتابة

شاركت أمل حويجة في كتابة القصص القصيرة وكان من أهم الأعمال التي شاركت في كتابتها خطفني الديك و حكايات ليست للصغار هي أعمال عبارة عن قصص للأطفال ولكن ليست موجهة للأطفال، ثم جاء العام 2009 الذي توجهت فيه أمل إلى الإمارات العربية المتحدة لتعمل في مجلة ماجد، ثم قامت بتأسيس فرقة مسرحية بالمشاركة مع مجموعة من صديقاتها في الإمارات.

أمل حويجة كما هي فنانة مميزة فهي أيضًا زوجة وزوجها سوري يعيش في أوروبا، وتقديرًا لها ونظرًا لشهرتها فقد تم عمل فيلم إمارتي كانت هي موضوعه وقد حصل الفيلم على جائزة في مهرجان دبي السينمائي.

أعمال أمل حويجة في الدوبلاج

روبن هود: السهم الناري، حيث كانت تؤدي شخصية ليديا لانكاستر.

ماوكلي فتى الأدغال، حيث كانت تؤدي شخصية ماوكلي.

القناص، حيث كانت تؤدي شخصية غون.

في جعبتي حكاية

عبقور، حيث كانت تؤدي شخصية مازن.

كابتن ماجد، حيث كانت تؤدي شخصية كابتن ماجد.

الصياد الصغير، حيث كانت تؤدي شخصية رامي.

الوميض الأزرق، حيث كانت تؤدي شخصية كاكيرو.

لحن الحياة، حيث كانت تؤدي شخصيات رفاه، ورغد، ورويد.

السباق الكبير، حيث كانت تؤدي شخصية فرح.

فلة والأقزام السبعة، حيث كانت تؤدي شخصية فلة.

زهرة و السيف المضيء، حيث كانت تؤدي شخصية زهرة.

أعمال أمل حويجة في مجال الإخراج

مدرسة الكونغ فو، حيث عملت كمخرج مساعد.

في جعبتي حكاية، حيث عملت كمخرج فني ومدبلجة.

الصياد الصغير، حيث عملت كمخرج مساعد.

أعمال أمل حويجة من المسلسلات

مسلسل دائرة النار وكان في عام 1988.

مسلسل طرابيش وكان في عام 1992.

مسلسل أشياء تشبه الفرح وكان في عام 1993.

مسلسل دواس الليل وكان في عام 1996.

الأعمال المسرحية المميزة لأمل حويجة

ماريانا بينيدا.

سكان الكهف.

بدور والأقزام السبعة.

روميو وجانيت.

الخادمات.

أمل حويجة صاحبة صوت ” الكابتن ماجد ” و ” ماوكلي “

لا يمكن إغفال أنه رغم تميز أمل حويجة وموهبتها إلا أن الشخصيات الرئيسية التي مازالت معروفة لأمل هي شخصيتي ماوكلي وكابتن ماجد، وقد كانت شخصية موكلي تقريبًا هي ثاني الأعمال المدبلجة التي تشارك بها أمل حويجة، وقد لاقت شهرة واسعة ومازالت حتى الآن كلما عرضت تلقى القبول لدى الأطفال، ولعل أهم ما يميز هذا العمل إلى جانب أحداثه المشوقة هو صوت أمل حويجة المميز.

جاء العمل الثاني والأشهر والذي ربما يكون أشهر من ماوكلي وهو كابتن ماجد، ومن المعروف أن أمل لم تقبل هذا الدور إلا تحت الإلحاح، فقد رفضته في البداية لأنها لا تحب لعبة كرة القدم كما أنها رأت أن المسلسل لا يقدم أي قيمة، ولكنها في النهاية قبلت أن تؤدي الدور وبعدها ارتبطت كثيرًا بهذا الدور وتحمست له بعد أن بدأت تلاحظ ما به من القيم الإنسانية التي يحاول العمل تقديمها للأطفال وغرسها فيهم.

تعرضت مؤخرًا أمل حويجة للسخرية من المذيع التونسي علاء الشابي بعد أن قامت وهي في لقاء مع إسعاد يونس على قناة CBC بإلقاء رسالة للتضامن مع أطفال سوريا بصوت موكلي، فنشرت جويجة بعدها على الفيس بوك معبرة عن مدى استغرابها من الموضوع كما قالت (ردي… آسفة لا وقت لدي أنا مشغولة بالعرض، هناك ما هو أهم) وفي النهاية قالت ( لا أستغرب نحن السوريون محاطون بالسكاكين من كل جانب ).

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *