وسائل المحافظة على البيئة

تعد البيئة هي مجموعة من العامل التي يعيش فيها الإنسان، وتلك العوامل تتمثل في العوامل الكيميائية والعوامل الفيزيائية والعوامل الحيوية، وتعتبر أهم تلك العوامل هي ما تتعلق بالجو وهي عوامل المناخ، والعوامل التي تتعلق بالأرض وهي العوامل الجيولوجيا.

المحافظة على البيئة

وتتعايش الكائنات الحية من الإنسان والحيوانات في تلك البيئة تحت الظروف التي تتحكم بها البيئة المحيطة بهم، سواء كانت تلك الظروف مناسبة لهم أو غير مناسبة، وتوجد عوامل تساعد علي البقاء علي قيد الحياة في تلك البيئة ومنها المأكل والمشرب، وتتفاعل الكائنات مع بعضها البعض حتى تستمر الحياة من خلال سلسة توزيع الغذاء وسلسلة الطاقة وأيضا المنافسة والافتراس، والدخول في تلك المرحلة من العلم يسمي بعلم البيئة.

وبالحديث عن وسائل المحافظة عن البيئة توجد الكثير من الوسائل التي يمكن من خلالها القدرة علي المحافظة علي البيئة والحد من التلوث الذي يزيد من حولنا ويتسبب في قتل الكثير من الكائنات الحية والتسبب في انقراضها، وهنا يمكن أن تنقسم تلك الوسائل إلى مجموعتين، الوسيلة الأولى هي وسائل جماعية يجب علينا فيها أن نقوم بتلك الوسائل للمحافظة علي البيئة، والثانية وهي وسائل فردية تعتمد علي أردة الشخص في المحافظة على البيئة التي يعيش فيها.

وسائل الحماية والمحافظة علي البيئة

المحافظة علي الهواء من التلوث

وتلك الوسيلة هي أهم الوسائل التي يجب علينا أتباعها وهي الحد من تلوث الهواء الذي نستنشقه ونعيش فيه، وعندما نقوم بالمحافظة علي الهواء فبتالي أننا نحافظ الغلاف الجوي الذي يحمينا من أضرار عديدة قد تتسبب في مشاكل للكائنات الحية أجمعين، وتلك الأضرار تأتينا من أشعة الشمس، فتوجد بعض النقاط الهامة التي من خلالها سنقوم بالحد من تلوث الهواء والمحافظة علي الغلاف الجوي وهي:

عوادم السيارات الناجمة عن حرق الوقود وذلك عن طريق استخدام بعض الآلات الحديثة المخصصة للحد من العوادم الضارة، وأيضا عن طريق استخدام الغاز الطبيعي واستخدام أشعة الشمس لتوليد الطاقة بدلا من الوقود، أو عن طريق تشجيع الرياضة والمشي واستخدام الدرجات الهوائية الرياضية كما تفعل معظم الدول المتقدمة.

الدخان الناتج عن حرق القصب والقمح وذلك عن طريق حصاد المحصول وهو اخضر واختيار الأوقات المناسبة علي مدار العام لنقوم بحرق تلك المحاصيل الخضراء، ونقوم بذلك عن طريق إزالة الأعشاب الضارة وكذلك الحشائش الضارة قبل عملية الحرق لنقلل من الأضرار التي تنبعث من الدخان الناتج من الحرق.

 المحافظة علي المياه وإعادة تدوير مياه الصرف الصحي

المياه هي الحياة وبدون مياه لا توجد حياة، فيجب علينا جميعنا أن نحافظ علي المياه والحد من الاستخدام المسرف للمياه، ومن ناحية أخري فيجب علينا أن نقوم بمعالجة مياه الصرف الصحي وإعادة تدويرها من جديد، وعندما نقوم بمعالجة مياه الصرف الصحي يمكن الاستفادة منها في الشرب والري والكثير من الأشياء المفيدة، لتربية الأسماك في المزارع السمكية، ولكن يحدث ذلك قبل وصول المياه إلى المياه الجوفية والمسطحات الطبيعية.

 أعادة تدوير المخلفات الصلبة

تعد هذه العملية من أسهل الطرق التي يمكننا من خلالها المحافظة علي البيئة، فيمكن الاستفادة من المخلفات الصلبة وبسهولة تامة عند التقليل من حجمها عن طريق ضغطها، ويمكن الاستفادة من بعض المواد التي تخرج منها عند عملية تدويرها وذلك عن طريق بعض النقاط الهامة:

الحرق: يمكن الاستفادة من الرماد الناتج عن حرق تلك المخلفات في العديد من الأشياء المفيدة، ولكن يجب علينا أن نضع بعض الآلات الحديثة في تلك المحارق لتحد من الدخان الناتج من عملية الحرق.

التخلص من النفايات الخطرة بطريقة صحيحة: يجب علينا أن نتخلص من تلك النفايات الخطيرة بطريقة صحيحة وآمنة علينا، ويمكن أن يتم ذلك عن طريق ضغط حجمها وحرقها أو دفنها بطريق صحيحة، وأيضا ما يصلح منها لإعادة التدوير والاستفادة منه فيجب علينا الاستفادة.

التسميد: تقوم الميكروبات الموجودة بالتربة الطبيعية بتحليل النفايات العضوية، ففي تلك الحالة تتحول النفايات العضوية إلى سماد جيد يصلح إلى الزراعة ولكن يجب أن نقوم بتلك الخطوة بطريقة علمية صحيحة.

 الوسائل الفردية لحماية البيئة

كما ذكرن بالسابق انه يمكن لكل شخص منا أن يقوم بمفردة بالحفاظ على البيئة الذي يعيش فيها، وذلك عن طريق الكثير من الوسائل الفردية ومنها:

القيام بزراعة الأشجار والحدائق التي تساعد كثير في تعديل المناخ المحيط بنا.

تشجيع الرياضة والقيام بالذهاب للعمل سيرا علي الأقدام أو باستخدام الدراجة الهوائية.

القيام بشراء الخضار والفاكهة التي تكون مصنوعة من الأسمدة الطبيعية، حتى لا تكون تحتوي علي مبيدات تضر بالبيئة وصحة الإنسان.

محاولة استخدام عبوات مياه الشرب وعبوات المياه الغازية القابلة لعملية التدوير، حتى يمكن لنا الاستفادة منها مرة أخرى.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *