معلومات عن اكتئاب مابعد الاحتفال

قد يحدث لنا في بعض الأحيان اكتئاب ما بعد الاحتفال ، وخصوصا أثناء الاحتفال بعيد الميلاد فيعد هذا اليوم الذي ينتظره كل شخص من السنة إلى السنة ، ولكن عندما تبدأ في الاحتفال بهذا اليوم تجد حالة اكتئاب تنصب على ذهنك ويسمى اكتئاب عيد الميلاد.

معلومات عن اكتئاب مابعد الاحتفال

خيبة أمل بعد منتصف الليل

عندما تقف عقارب الساعة على رقم 12 بعد منتصف الليل يبدأ الاحتفال بعيد ميلادك سوف تلاحظ أنك تنتظر الكثير من المكالمات الهاتفية لسماع كل عام وانت بخير فقط ، ولكنك تنصدم في أن أكثر الأشخاص المقربين إليك ، حيث لا تجد الاهتمام المتوقع منهم لك لذلك تصاب بالاكتئاب.

الذكريات

في كل عام وفي هذا اليوم بالتحديد قد تتذكر الأشخاص المحببين إليك وتم فقدانهم ، لكن تجد لهم مكانة كبرة بداخل قلبك ، فعندما تتذكر كل هذه الذكريات سوف تفقد الرغبة في الاحتفال بعيد ميلادك وسوف يتعكر مزاجك ، وسوف تظل تفكر في تلك الذكريات فترات كبيرة ولا يمكن نسيانها بسهولة.

عدم التقدم إلى الأمام

هناك أشخاص في ليلة عيد ميلادهم تجدهم يفكرون في السنة الماضية والقادمة ويلاحظون أنهم لم يحققوا أي إنجاز في حياتهم العلمية أو العملية ، وأن في السنة الماضية كان هناك الكثير من الصدمات والفشل في مواقف كثيرة في المجال المهني ، وبسبب هذا التفكير سوف تجدهم يفقدون القدرة على الاستمتاع بالاحتفال بعيد الميلاد ويندمون كثيرا على ما فعلوه ، كما أنك تلاحظ أنهم يقبلون على العام الجديد بطاقة تشاؤمية ولا يستطيع فعل أو وضع أي خطط لبناء مستقبل سليم ، لذلك يصاب الشخص بالاكتئاب والإحباط بدرجة كبيرة.

عام جديد انتهى من عمري

– في سن معين قد يفكر الشخص في ليلة عد ميلاده بأن سنة من عمره قد انتهت وصار من كبار السن ويحدث هذا كثير خصوصا بعد سن الخامسة والعشرين عام ، بعدها قد تصاب بالإحباط والحزن على تلك السنين التي تضيع من عمرك دون فائدة ، وعند الوصول سن الثلاثين عام يزداد الأمر أكثر تعقيدا وخصوصا للفتيات فهم دائما يرفضوا ذكر عمرهم الحقيقي في تلك الفترة ، وهناك مرحلة عمرية معينة يرى فيها الفرد أنه قد تخطى مرحلة الاحتفال بعيد ميلاده وأن ذلك مجرد شكليات ويزداد شعور بالحزن والإحباط.

احتفال بعيد الميلاد في وقت العمل

– قد يصادف أن في يوم عيد ميلادك يوافق يوم عمل رسمي ، فالطبع في هذا اليوم تصيب بالاكتئاب نظرا لأن اليوم قد تم تضيع الوقت في العمل وليس الاحتفال كما كان مخطط له ، وهناك أشخاص يفضلون ويقدسون العمل ويروا أن هذا المكان هو المكان الوحيد الذي يحقق لهم السعادة والراحة ويبعد عنهم مجرد الفكر بالاكتئاب.

الوحدة سلاح ذو حدين

الوحدة قد تكون مؤيدة للاكتئاب بطريقة مباشرة خصوصا يوم عيد ميلادك وتجد نفسك وحيد بدون أقارب أو أصدقاء ، عندها سوف تشعر بالوحدة والحزن والتعاسة ، لكن هناك أشخاص يشعرون بالسعادة البالغة عند الجلوس بمفردهم وعند البعد عن كل ما هو يسبب ضوضاء وإزعاج لهم.

التغير الدائم للحياة

– قد تصاب بالاكتئاب نتيجة التغير المستمر والدائم للحياة والأشخاص حولك ، فالحياة لم تكن على وتيرة واحدة فقد تلاحظ أن أصدقاء الطفولة قد تغيروا عند الكبر ولم يعودوا مثلما كانوا ، عندها تصاب بالاكتئاب والحزن الكبير على أصدقائك وذكريات طفولتكم وقد تتذكر كل السنين الماضية وكيف مرت وأنت معهم لكل اليوم أنت بمفردك بدون كل هؤلاء الأشخاص.

دراسة تفيد كيفية علاج الاكتئاب بدون دواء

– تم عمل دراسة كاملة على معرفة علاج الاكتئاب بعدية عن تناول أي أدوية ،  تمت هذه الدراسة في البرازيل وكانت الهدف منها إزالة الحزن والاكتئاب وزيادة معدل السعادة.

– حيث أكدت الدراسات أن ممارسة التمارين بصفة مستمرة ودائمة تزيد من تعديل مزاج الشخص وتحسين حالته النفسية.

– وكانت من ضمن تلك النتائج التي ضمت عدد كبير من الأشخاص حوالي 250 ألف شخص الذين يعانون من أمراض نفسية مختلفة ، فقد أثبت أن ممارسة الرياضة عليها عامل أساسي في تحسين الحالة النفسية للفرد وخصوصا من الأمراض النفسية المعقدة ، وكان المسئول عن هذا البحث هو العالم فيليب باريتو.

– كما تمنى الكثير من العلماء أن تلك الأبحاث تفيد البشرية في التخلص من كافة الأمراض النفسية التي تهدد المجتمع بالكامل ، كما أنهم يحاولون في تغير نمط حياة الإنسان إلى ما هو أفضل.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *