افضل اماكن سياحية في ليتوانيا

ليتوانيا بلد يقع بالقرب من بحر البلطيق في الجزء الشمالي الشرقي من أوروبا وهي واحدة من دول البلطيق الثلاث، ويبلغ عدد سكانها 3 ملايين نسمة فقط، والعاصمة وأكبر مدينة في البلاد هي فيلنيوس، وتعد ليتوانيا جزءا من العديد من المنظمات العالمية الدولية وهي واحدة من أسرع الاقتصاديات نموا في أوروبا، وازدهرت صناعة السياحة في ليتوانيا منذ استقلالها عن الاتحاد السوفيتي، وتعد البلاد ملاذا لعشاق الطبيعة حيث تضم قرى رائعة بجانب البحر وحدائق وطنية مليئة بالمغامرات، وحافظت ليتوانيا أيضا على تاريخها وتقاليدها بطريقة رائعة كما تنعكس في المجمعات الثقافية والقلاع المهيبة والمدن الساحرة التي سبقت التاريخ .

مناطق ليتوانيا السياحية

دروسكينينكاي

تقع دروسكينينكاي بالقرب من الحدود الدولية في ليتوانيا، وهي بلدة ذات ثراء طبيعي شديد، إنها المدن الأساسية والأكثر أناقة في مدن السبا في أي مكان في البلاد وتتميز بالينابيع المعدنية والحدائق الجميلة، وتشتهر المدينة بخصائصها العلاجية والشفائية وبالتالي يزورها عدد كبير من السياح، وبخلاف ذلك هي أيضا موطن لأحد أفضل المجمعات الرياضية الشتوية في العالم، والمعروفة باسم Snow Arena، ويوجد أيضا متحف جيد يصور أعمال الفنان الشهير الأسطورية حيث يمكن للسائحين أيضا القيام برحلات بصحبة مرشدين حول المتحف .

أوزوبيس

تقع أوزوبيس جنوب نهر نيريس وتضم واحدة من المجتمعات اليهودية الرئيسية في ليتوانيا، وهي مدينة مجاورة لفيلنيوس وأعلنت الاستقلال في عام 1997 لتشكيل دستورها الخاص، وتشتهر اليوم بأزقتها المرصوفة بالحصى والتصميمات الخارجية المغطاة بالكتابات، وتجمعات الفنون الغريبة في الشوارع، ويمكن للسياح أيضا الاستمتاع بوقتهم في مطاعم تحت الأرض مصحوبة بأماكن موسيقية، وتضمن الأسواق المزدحمة والحياة الليلية الغريبة أن يستمتع زوار هذه المنطقة شبه الحضرية بوقتهم .

تل الصلبان

يقع Hill of Crosses في مدينة Siauliai ، وهو واحد من أكثر الوجهات المذهلة والحج في ليتوانيا، إنه يتميز بأكثر من 200،000 صلبان مسابح وغيرها من الرموز والمنحوتات المعدنية من التدين الديني في جميع الأحجام والأساليب، وتمت تغطية التل على هذا النحو لعدة قرون الآن ويمثل أيضا نصب تذكاري للشعب الليتواني الذي مات خلال اضطهاد أو حركات مختلفة، وهذه البقعة الغامضة لديها شعور غريب حيال ذلك وتجذب الكثير من المسافرين .

بوابة الفجر Gate of Dawn

تمثل جدران مدينة فيلنيوس الدفاعية التي كانت تحتوي على تسعة بوابات دخول وتم بناؤها في البداية في القرن السادس عشر، وبوابة الفجر هي البقايا الوحيدة لهذا الهيكل التاريخي من العصور الوسطى، ويتمتع المجمع بأهمية دينية وثقافية بالغة حيث أنه يفتخر باللوحة الشهيرة المسماة “Vilnius Madonna”، وبالتالي يعرف المكان أيضا باسم كنيسة ماري، ويعتقد أن المكان يتمتع بقدرات شفاء سحرية ويزوره بانتظام آلاف الحجاج .

باكروجيس الحديقة الوطنية

يمثل المزيج باكروجيس أول منتزه وطني على الإطلاق في ليتوانيا، ويضم خليطا من الموارد الطبيعية التي لا تقدر بثمن، والبحيرات الرائعة والأخشاب البرية، إنه جوهرة الركن الشمالي الشرقي من البلاد ويضم العديد من البحيرات والقرى التقليدية، ويتعرف السياح إلى هذا المكان على التنوع البيولوجي في ليتوانيا ويلتقطون لمحة عن الحياة البرية المشهورة، علاوة على ذلك فهي تفتخر أيضا بالحرف والفنون الشعبية القديمة المتعلقة بالمجتمعات القديمة التي كانت تقطن المنطقة والتي تضم كنائس الأخشاب والعصي المسكونة، كما يقع متحف تربية النحل القديم بها .

بلدية نرينجا

تعتبر نرينجا من أكثر الأماكن التي تحسد عليها في ليتوانيا، وهي مزيج من الغابات والأراضي العشبية والكثبان الرملية والشواطئ الرملية الموجودة حول ساحل بحر البلطيق، ويشمل مياه Curonian Spit ويمكن الاستمتاع بأنشطة مثل ركوب الأمواج شراعيا وركوب الدراجات وصيد الأسماك ورياضة المشي لمسافات طويلة إلى أقصى حد بسبب طبيعتها البرية، بالإضافة إلى ذلك يمكن للزوار استكشاف ورش العمل الفنية والحرفية التي أقيمت في منازل ريفية صغيرة في البلدات القديمة في المنطقة .

جزيرة تراكاي

تراكاي هو مزيج من الجزر الصغيرة والمروج المتموجة والأجسام المائية المتلألئة والأراضي العشبية المورقة، إنها جزيرة تاريخية تشبه المدينة وهي رحلة يومية شهيرة بالقرب من العاصمة، وتقليديا احتلها عدد من الأعراق المختلفة التي تنتمي إلى ثقافات مختلفة، وتشتهر تراكاي بقلعة تراكاي التاريخية المبنية من الطوب الأحمر والتي تعكس بشكل جميل بجانب العشرات من البحيرات، أيضا يزور المسافرون هذه الجزيرة للاستجمام في منتصف الصيف مع ضفاف البحيرة التي توفر بيئة معتدلة هادئة .

كاوناس

لكونها ثاني أكبر مدينة في ليتوانيا وكانت كاوناس تقليديا المحور الأكاديمي والاقتصادي والثقافي للبلاد، ويشتهر كاوناس بأنه من بين التقاء نهريين ليتوانيين رئيسيين، ويشتهر بأنه مبنى الحفلات بسبب عدد لا يحصى من حانات الشوارع والمطاعم التي تحت الأرض، ومعاقل قلعة كاوناس المتوهجة والأزقة الساحرة المبلمة في المدينة القديمة تجلب لمسة قديمة ساحرة إلى المنطقة، والطلاب الذين يدرسون في المعاهد المرموقة في جميع أنحاء المدينة لقيادة الحياة الليلية .

جزيرة كورونيان

Curonian Spit هي شبه جزيرة رملية تعبر ما يقرب من 100 كيلومتر وهي على بعد مسافة قصيرة بالقارب من مدينة كلايبيدا (ثالث أكبر مدينة في ليتوانيا)، وتشتهر المنطقة بأكبر الكثبان الرملية المتموجة في أوروبا وتم تشكيلها منذ حوالي 5000 عام من خلال التيارات البحرية، ويضم فندق Spit شواطئ العنبر الرائعة والمناظر الطبيعية المميزة، وتقع إلى جانب الخليج قرى صغيرة بما في ذلك Nida، وهي بلدية تشتهر بالعديد من الأعمال الفنية والمجوهرات، وتضم Curonian Lagoon أيضا أراضي رطبة ومروج خضراء ومناطق عامة لطيفة مأهولة بالسكان خلال موسم السياحة .

 فيلنيوس المدينة القديمة

تمت تغطيتها في كنز بدائي من العمارة القوطية والنيو كلاسيكية مهيبة وتتقارب عند تقاطع نهري ليتوانيا، وهي العاصمة القديمة لدوقية غريتشي، وتعتبر مدينة فيلنيوس القديمة أيضا موقع تراث عالمي ومعروفة عالميا بهياكلها المحفوظة جيدا والساحات المرصوفة بالحصى والطرق الملتوية التي تنسج بين الكنائس التقليدية والحصون والقلاع، ويمكن العثور على الفنادق والمطاعم الفخمة المليئة بالمقاهي والمطاعم، وتفتخر The Town بمواقع سياحية مميزة بما في ذلك القصر الرئاسي وكنيسة القديسة آن .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

(1) Reader Comment

  1. Avatar
    ليتوانيا
    2019-08-03 at 11:58

    شكرا لك

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *