رموز تحليل وظائف القلب و نسبها الطبيعية

تكمن أهمية أنزيمات القلب وتحليل وظائف القلب في تشخص حالات الاحتشاء التي تحدث في عضلة القلب ، والذي ينتج من موت جزء من عضلة القلب خاصة للأشخاص الذين يعانون من آلام في منطقة الصدر، وذلك عن طريق مراقبة مدى افراز هذه الأنزيمات لعدة أيام ، وكذلك تعمل أنزيمات القلب على التخفيف من حدة آلام الصدر الحادة ، وحالات ارتفاع ضغط الدم والعديد من الأمراض المزمنة.

ولأهمية أنزيمات القلب، يتوجب القيام بتحاليل دورية لها، فما هي تحاليل أنزيمات القلب؟

تحليل انزيمات القلب

 تحاليل أنزيمات القلب هي عبارة عن تحاليل يتم اجرائها لأنزيمات القلب وذلك لتشخيص حالات الجلطات القلبية، فعند حدوث جلطة قلبية تموت بعض من خلايا القلب، وقد تتكسر بعض هذه الخلايا مما يؤدي إلى تسرب أنزيمات القلب خارج خلايا القلب وبالتالي ارتفاع مستوى هذا الأنزيم في الدم .

رموز تحليل أنزيمات القلب / وظائف القلب ونسبتها الطبيعية

تشمل وظائف القلب (Cardiac Functions) ما يلى :

 إنزيم كرياتين فوسفو كاينيز (Creatine phosphokinase)

يوجد هذا الإنزيم بكثرة في عضلات الجسم و عضلات القلب و عضلات المخ ووظيفة هذا الإنزيم تكسير فوسفات الكرياتين للحصول على طاقة على شكل ATP تلزم لعمل العضلات.

يوجد هذا الإنزيم على ثلاثة أشكال متشابهة يمكن تمييزها بطريقة الفصل الكهربائي و هي :

–  MM الخاصة بعضلات الجسم.

 – MB الخاصة بعضلات القلب.

–  BB الخاصة بعضلات المخ.

و تنحصر أهمية قياس هذا الإنزيم في تشخيص مرض تليف أنسجة عضلات القلب.

يرتفع الإنزيم في أمراض أخرى مثل :

–  ضمور العضلات و التهابها.

–  إصابة العضلات أو تهتكها في الحوادث.

–  في حالات قصور وظيفة الغدة الدرقية .

–  بعد حدوث جلطة في المخ .

–  أحياناً في حالة الصدمات العصبية الشديدة.

–   بعض الأورام السرطانية مثل سرطان المبيض و الثدي و البروستاتا .

المعدل الطبيعي لمستوى هذا الإنزيم بالدم هو : 10 إلى 85 وحدة دولية لكل لتر دم

 إنزيم نازعة الهيدروجين من لاكتات (Lactate Dehydrogenase – LDH

يوجد هذا الإنزيم على خمسة أشكال متشابهة يمكن فصلها و تمييزها بطرق الفصل الكهربائي ، و كل واحد منها يتكون من 4 وحدات و يطلق عليها بشبيهات الإنزيم.

يلعب هذا الإنزيم دورا في تشخيص مرض تليف أنسجة عضلات القلب ، و يوجد في معظم العضلات الموجودة في الأعضاء مثل القلب و الكبد و الكُلى.

يرتفع الإنزيم في أمراض أخرى مثل :

–  الإصابة الكبدية.

–  الإصابة الرئوية.

–  التهاب و ضمور العضلات.

–  مرض أنيميا تكسر الدم.

المعدل الطبيعي لمستوى هذا الإنزيم بالدم هو : 85 إلى 190 وحدة دولية لكل لتر دم.

 إنزيم أسبرتات أمينو ترانسفيراز (Aspartate Amino Transferase – AST)

أو (Glutamate Oxaloacetate Transaminase – GOT  ، ينشأ هذا الإنزيم من أنسجة عديدة خاصة أنسجة الكبد و القلب و العضلات ، له دور في تشخيص مرض تليف أنسجة عضلات القلب.

يرتفع الإنزيم في أمراض أخرى مثل :

–  الرضوض العضلية و التمزقات العضلية.

–  الأمراض الكبدية التي تؤدي إلى التهاب الكبد.

–  التهاب البنكرياس الحاد.

–  عند تعاطي بعض الأدوية مثل دواء الإريثرومايسين ، و دواء المورفين (زيادة كاذبة).

–  الذبحة الصدرية (زيادة طبيعية).

–  نقص التروية القلبية (زيادة طبيعية).

–  المراحل النهائية للقصور الكبدي أو التليف الكبدي (زيادة طبيعية).

ينخفض الإنزيم في حالات :

–  حدوث كسل في القلب.

المعدل الطبيعي لمستوى هذا الإنزيم بالدم هو : 8 إلى 33 وحدة دولية لكل لتر دم.

 تروبونين  (Troponin)

هو عبارة عن تحليل لنوع من بروتينات الخلية يحدث فيه خروج من الخلية ، و بالتالي الزيادة في مصل الدم في حالات الجلطة القلبية.

المعدل الطبيعي لمستوى هذا البروتين في الدم : أقل من 0.10.

5- ميوجلوبين (Myoglobin)

هو عبارة عن البروتين الحامل للحديد (يعادل هيموجلوبين الدم) في الخلايا العضلية.

المعدل الطبيعي لمستوى هذا البروتين في الدم : 0 إلى 100 نانو جرام لكل مل لتر.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *