الفرق بين الفصام والانفصام

كتابة: ملاك آخر تحديث: 23 يونيو 2019 , 01:37

يخلط بعض المتخصصين في علم النفس بين مرض الفصام وبين الانفصال أو ما يسمى بتعدد أو ازدواج الشخصية،لأن الفصام من أكثر الإمراض النفسية انتشاراً، فهو يصيب واحداً من كل مئة شخص، ويعتبر من أقوى المنافسين لمرض الاكتئاب الذي يتربع على عرش الأمراض النفسية.

ما هو الانفصام

– مرض انفصام الشخصية أو ما يسمى ب الشيزوفرينيا من الحالات العقلية التي يواجه فيها الشخص صعوبة في أن يفرق بين الأشياء الخيالية والواقع

– يؤثر هذا الفصام على مشاعره وتفكيره وسلوكه فيمنع إنجازه لأنشطة حياته

 – يتم تشخيص هذا المرض في مرحلة المراهقة، ومن الممكن أن تظهر الأعراض في مرحلة الطفولة أو في مرحلة متأخرة مثل منتصف العمر.

– هو اضطراب نفسي في القدرات الإدراكية يصيب الإنسان في أعمار تتراوح ما بين 16 و30 عاماً

– قد يظهر في عمر أصغر خاصة في الذكور أكثر من الإناث

– يظهر مرض انفصام الشخصية ببطء شديد فلا يشعر المريض به إلا بعد مرور سنوات عديدة، وقد يظهر فجأة في بعض الأحيان.

– يعتقد بعض العلماء أن مرض انفصام الشخصية ليس مرض واحد، بينما مجموعة من الأمراض، وقد ترافقه طوال حياته.

أعراض الانفصام

الأوهام

وهي اعتقادات خاطئة للمصاب ولا تتفق مع الواقع، مثل:

– اعتقاد المصاب بأنه معرض للأذى، أو في وجود شخص يلاحقه،

– اعتقاده أن الكلام موجه له على سبيل الخصوص، أو أن هناك شخص ما يحبه بعمق

– اعتقاده أن هناك مصيبة أو كارثة على وشك أن تحدث.

الهلوسة

هي أن يسمع المصاب أو يرى أشياء غير موجودة وغير حقيقة، وتكون حاسة السمع هي الأكثر تأثّراً.

اضطرابات التفكير والحديث

يظهر اضطراب تفكير المصاب من خلال اضطرابه في الحديث، فتجده يجيب عن الأسئلة بإجابات لا يوجد لها صلة بالأسئلة المطروحة، ويتكلم كلام غير مفهوم.

اضطرابات التصرفات والحركة

هي أن يتصرف المصاب أحياناً مثل الأطفال، وأحياناً أخرى يتصرف تصرفات تبدو عنيفة

– لا يستطيع المصاب بالفصام أن يقوم بالمهام الموكلة إليه بسبب عدم وضعه أهداف نصب أعينه قبل أن يتصرف

– اضطرابات التصرفات تتمثل في عدم الالتزام بالتعليمات، وعدم الاستجابة للأوامر، وكثرة الحركة بلا فائدة.

الأعراض السلبية

أن يفقد القدرة على القيام بالأمور الروتينية والتلقائية بشكل طبيعي، مثل:

– فقدان الرغبة في التواصل الاجتماعي، وضعف التواصل البصري وتعبيرات الوجه عند الحديث مع الآخرين.

– إهمال النظافة الشخصية وعدم الرغبة بممارسة الأنشطة اليومية بسبب الكسل.

– الشعور بالوحدة الانعزال، وبتوتر كبير في المواقف الاجتماعية.

– يلوم الأشخاص الآخرين في حالة فشل علاقاتهم الاجتماعية

– ارتباط أفكاره بالقوى الخارقة.

الفصام

– هو مرض نفسي معروف باسم السكيزوفرينيا باللاتينية ، وهو مرض يسبب انقسام في العقل واختلال التوازن المعتاد من العواطف والتفكير فيبدأ بتفسير الواقع بشكل غير طبيعي، ومسببات الفصام أما لعوامل بيئية أو عوامل ورائية

– تؤدي الإصابة بالفصام في بعض الأحيان للهلوسة و الأوهام والتفكير المضطرب والسلوك الخاطئ أو العنيف

أعراض الفصام

الأوهام

– يشعر الشخص  المريض بالفصام بالتهديد والخطر من قبل شخص آخر بدون أي سبب، وعلى العكس يشعر بحب شخص آخر له بالرغم أنها أوهام ليس لها أساس من الحقيقة.

الهلوسة

يسمع ويرى أمور غير موجودة في الواقع، ولكنه يكون متأكد من سماعها ورؤيتها.

التفكير غير السليم أو المنتظم

عدم القدرة على التكلم بشكل صحيح بسبب تشتت الأفكار، وعدم المقدرة على إجراء حديث في أبسط الأمور.

الأعراض السلبية

عدم القدرة على العمل بشكل طبيعي، فيظهر الشخص مفتقر إلى العاطفة، ويكون غير قادر على التواصل البصري مع من يتحدث إليهم من خلال النظر في عيونهم

الفرق بين الفصام والانفصام

– الفصام هو انقسام الشخصية وهو من أنواع المرض العقلي الذهان ويتميز بعدم الترابط بين التفكير العقلي والانفعال الوجداني، أما الانفصام فهو نوع من الأمراض النفسية العصبية التي تؤدي إلى انفصال بعض جوانب الشخصية مع اضطرابها في الأداء الوظيفي مع الإبقاء على أحد أو بعض من أجزاء الشخصية، حيث يظهر

الشخص المريض بشخصيتين، فينتقل من شخصية إلى أخرى دون وعي منه، ولا يتذكر شخصية دون شخصية مثل رجل في الصباح يعمل في شركة وفي المساء يعمل بإحدى النوادي الليلية.

– الفصام هو أن يصيب الشخصية ككل فيفقده القدرة على الاتصال  بالواقع ويعيش في عالم خاص به أما الانفصام فهو من نوع العصبية التي لا تفقده الاتصال المنطقي بالواقع والمجتمع ولكنه يعاني من متاعب نفسية فيطلب العلاج حتى يتم شفاؤه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى