انواع الريش في الطيور

على الرغم من أن الريش يغطي معظم أجسام الطائر إلا أنه ينشأ فقط من مناطق محددة جيدا على الجلد، أنها تساعد في الطيران والعزل الحراري، وتسرب المياه، وبالإضافة إلى ذلك يساعد التلوين في التواصل والحماية، وعلم الريش هو اسم العلم المرتبط بدراسة الريش، وتطورت الريش من مقاييس الزواحف وتفرق الطيور عن جميع الحيوانات الأخرى، والريش ضروري للعروض الجوية والعزل والمغازلة، وتساعدنا ألوان وأشكال الريش على التمييز بين الأنواع المختلفة من الطيور وفي بعض الحالات بين الذكور والإناث، ونظرا لأن الريش مختلف تماما فهناك العديد من المصطلحات التشريحية والتقنية المختلفة المستخدمة في أوصافها .

أنواع الريش لدى الطيور

نظرا لوجود أنواع مختلفة من الشعر على الحيوانات المفرغة، فإن الطيور لديها أنواع مختلفة من الريش، ولكل منها وظيفة معينة، وتشمل أنواع الريش ما يلي :

1- ريش الطيران، وهو الريش الكبير الذي يكون المبنى الهوائي الذي يسمح بالطيران .

2-  الريش القلمي، ويوجد في صف الريش الخلفي الاخير ويكون اغلب مساحة الجناح والذنب، الأعضاء تقسم لأعضاء الكف واعضاء الذراع، ويتراوح بين 6 حتى 40 من الاعضاء .

3- الأغطية وهي ريش يشبه القلمي لكنه اصغر وأنعم، والأغطية والأعضاء، وتقسم الاغطية ايضا حسب مكانها (الكبيرة، الوسطى، والصغيرة).

4- ريش وبري، وهو عبارة عن ريش طري وناعم، ويوجد في الفراخ، والبط ووظيفته هي العزل الحراري .

الهياكل والخصائص لريش الطيور

هيكل ريشة الببغاء الأزرق والأصفر

المنطقة الأمامية من ريشة كفاف من حمامة صخرية تصور باستخدام المجهر الإلكتروني المسح، وشوهدت حبيبات متشابكة بوضوح في الصورة الوسطى، والريش من بين الزوائد الأكثر تعقيدا الموجودة في الفقاريات وتتشكل في بصيلات صغيرة في البشرة، أو طبقة الجلد الخارجية التي تنتج بروتينات الكيراتين، وتتكون الكيراتين في الريش والمناقير والمخالب ومخالب ومقاييس وقذائف الزواحف من فروع بروتينية مرتبطة بالهيدروجين في صفائح مطوية، والتي يتم بعد ذلك إلتواءها وربطها بجسور ثاني كبريتيد إلى هياكل أكثر صرامة من الكيراتين α من شعر الثدييات والقرون والحافر، ولا تعرف الإشارات الدقيقة التي تحفز نمو الريش على الجلد، ولكن وجد أن عامل النسخ يحفز نمو الريش على الجلد وقشور على الساق .

تصنيف ريش الطيور

هناك نوعان أساسيان من الريش، الريش المقطوع الذي يغطي الجزء الخارجي من الجسم، والريش السفلي أسفل الريش المغطى، وتسمى الريش المحيطي أيضا باسم الريش المحيطي وتغطي الجسم بأكمله، وهناك نوع ثالث نادر من الريش وهو القطيفة ويشبه الشعر و (إذا كان موجودا في طائر فهو غائب تمامًا في النسر، ويرتبط ارتباطا وثيقا بالريش المحيطي وغالبا ما يكون مخفيا تماما، مع إرفاق واحد أو اثنين من الأوراق وينبت من قرب نفس نقطة الجلد مثل كل ريشة كفاف، وريش الطيران من الجناح والمستقيمات وريش الذيل الرحلة هي أهم الريش للطيران، والريشة مفلطحة نموذجية تتميز بعمود رئيسي، والريش السفلي رقيق، وفي قاعدة الريشة يمتد الراشيس ليشكل الهلام الأنبوبي المجوف (أو الريشة) الذي يدخل في جريب في الجلد .

مهام وفوائد الريش

الريش يحمي الطيور من الماء ودرجات الحرارة الباردة، وقد يتم انتزاعها أيضا لربط العش وتوفير العزل للبيض والصغار، ويلعب الريش الفردي في الأجنحة والذيل أدوارا مهمة في التحكم في الرحلة اثناء الطيران، وبعض الأنواع لديها قمة من الريش على رؤوسهم، وعلى الرغم من أن الريش خفيف إلا أن ريش الطائر يزن مرتين أو ثلاث مرات أكثر من هيكل عظمي، حيث أن العديد من العظام مجوفة وتحتوي على أكياس هوائية .

وتخدم أنماط الألوان كتمويه ضد الحيوانات المفترسة للطيور في موائلها وتكون بمثابة تمويه للحيوانات المفترسة التي تبحث عن وجبة، كما هو الحال مع الأسماك قد تختلف الألوان العلوية والسفلية من أجل توفير التمويه أثناء الطيران، وتعد الفروق الكبيرة في أنماط وألوان الريش جزءا من التحول الجنسي لكثير من أنواع الطيور، وهي مهمة بشكل خاص في اختيار أزواج التزاوج، وفي بعض الحالات توجد اختلافات في انعكاس الأشعة فوق البنفسجية للريش عبر الجنسين على الرغم من عدم وجود فروق في اللون في النطاق المرئي، وريش الجناح من manakins لها هياكل خاصة تستخدم لإنتاج الأصوات عن طريق الترهيب.

الوان ريش الطيور

يتم إنتاج ألوان الريش بواسطة أصباغ أو هياكل مجهرية يمكنها أن تنكسر أو تنعكس أو تنتشر أطوال موجية محددة من الضوء، أو عن طريق مزيج من الاثنين معا، ومعظم أصباغ الريش هي صبغة الميلانين (الفوميلانين البني والبيج، الأميلانين الأسود والرمادي) والكاروتينات (الأحمر والأصفر والبرتقالي)، وتحدث أصباغ أخرى فقط في بعض الأصناف الصفراء إلى الصفراء من الببتاكوفولفين، ووجدت في بعض الببغاوات والتوراسين الأحمر والتوراكوفيردين الأخضر (أصباغ البورفيرين موجودة فقط في التراكوس)، ويشارك التلوين الهيكلي في إنتاج الألوان الزرقاء، والتقزح اللوني، ومعظم الانعكاس فوق البنفسجي وفي تحسين الألوان الصباغية وتم الإبلاغ عن التقزح الهيكلي، وفي الريش الأحفوري الذي يعود إلى 40 مليون عام، والريش الأبيض ينقصه الصباغ وينتشر الضوء، ويحدث المهق في الطيور بسبب إنتاج الصباغ المعيب، وعلى الرغم من أن التلوين الهيكلي لن يتأثر (كما يمكن ملاحظته على سبيل المثال في الببغاء الأزرق والأبيض) .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *