كلام مؤثر لمن لا يصلي

كما نعرف جميعا الصلاة عماد الدين والعمود الفقري الذي يقوم عليه ، وهي ركن من أركان الإسلام الخمس ، لذلك ينبغي الحفاظ عليها والالتزام بها تقربا إلى الله عز وجل ، والوصول إلى الشعور بالارتياح ، حيث أنها تترك أثرا طيبا في نفس الإنسان ، ويقدم لكم هذا المقال كلام مؤثر عن الصلاة لمن لا يصلي.

كلمات عن الصلاة لمن لا يصلي

– أقم صلاتك قبل مماتك.

– صلاتي هي نجاتي.

– ضاع قلبي فوجدته في الصلاة .

– الصلاة أول ما يحاسب عليه المرء.

– إن الصلاة مفتاح كل خير.

– الصلاة، مجلبة للرزق، حافظة للصحة دافعة للأذى، طاردة للأدواء، مقوية للقلب، مبيضة للوجه، مفرحة للنفس، مذهبة للكسل، منشطة للجوارح، ممدة للقوى، شارحة للصدر، مغذية للروح، منورة للقلب، حافظة للنعمة، دافعة للنقمة، جالبة للبركة، مبعدة من الشيطان، مقربة من الرحمن.

– ما دمت في الصلاة فأنت تقرع باب الملك، ومن يقرع باب الملك يفتح له.

– حين يشتد الوجع، ويتصاعد الألم، ليس هناك علاج فوري وفاعل مثل وصفة الصبر، والصلاة لتهدأ النفس وتعود إلى طبيعتها.

– صل يا قلبي إلى الله، فإن الموت آت، صل فالنازع لا تبقى له غير الصلاة.

عبارات عن الصلاة

– ليس في الدنيا شيء أجل ولا أجمل من الصلاة.

– ما رأيت شيئاً من العبادة أشد من الصلاة في جوف الليل.

– تفقد الحلاوة في ثلاثة أشياء، في الصلاة والقرآن والذكر، فإن وجدت ذلك فامضِ وابشر، وإلّا فاعلم أنّ بابك مغلق فعالج فتحه.

– ليست الصلاة مجرد تعبير عن موقف الإسلام من العالم، إنما هي أيضاً انعكاس للطريقة التي يريد الإسلام بها تنظيم هذا العالم.

– من حافظ على الصلاة كانت له نوراً وبرهاناً ونجاة من النار.

– الصلاة يمكن لها أن تحدث تغيراً مستمراً فيك، في سلوكك، وفي جعلك إنساناً كنت تريد، دوماً سراً أو علناً أن تكونه.

– إن الصلاة أربع وأربع، ثم ثلاث بعدهن أربع ثم صلاة الفجر لا تضيع.

– العبد في حال غفلته كالهارب من مولاه، فإذا جاء إلى الصلاة كان كالعائد إليه والراجع إلى ملكه، لكن بأي وجه يرجع، إنّه ليس إلّا وجه *التذلل والانكسار، ليستدعي عطف سيده وإقباله بعد أن أعرض عنه.

– إذا ما الليل أظلم كابدوه، فيسفر عنهم وهم ركوع.

– أطار الخوف نومهم فقاموا، وأهل الأمن في الدنيا هجوع.

– متهجد يخفي الصلاة وقد أبى، إخفاءها أثر السجود البادي.

– هي رسالة أوجهها إلى نفسي وإلى الأكثرية الغالبة من المصلين الذين يصلون وسط كثرة فرطت في صلاتها فلم تصل بالأصل أو لم تحافظ على الصلاة، وأقل القليل من هؤلاء المصلين هو الذي يقيم للصلاة ركوعها وسجودها وخشوعها، ويلتذ بها، فإذا رأيت المسجد يغص بالمصلين فاعلم أن مقيمي الصلاة بينهم قلة.

– أقم الصلاة لوقتها بشروطها، فمن الضلال تفاوت المقيات.

– وإذا اتسعت برزق ربك فاتخذ منه الأجل لأوجه الصدقات.

– خسر الذي ترك الصلاة وخابا، وأبلى معاداً صالحاً ومآباً.

– إذا حانت الصلاة أسبغت الوضوء؛ وأتيت الموضع الذي أريد الصلاة فيه فأقعد فيه حتى تجتمع جوارحي، ثم أقوم إلى صلاتي، واجعل الكعبة بين حاجبي، والصراط تحت قدمي، والجنة عن يميني، والنار عن شمالي، وملك الموت ورائي، أظنها آخر صلاتي، ثم أقوم بين الرجاء والخوف، وأكبر تكبيراً بتحقيق، وأقرأ قراءة بترتيل، وأركع ركوعاً بتواضع، وأسجد سجوداً بتخشع، وأقعد على الورك الأيسر، وأفرش ظهر قدمها، وأنصب القدم اليمنى على الإبهام، وأتبعها الإخلاص، ثم لا أدري أقبلت مني أم لا.

عبارات جميلة مؤثرة عن الصلاة

– إن حياة بلا صلاة هي أمر لا يمكنني تخيله.

– حين يشتد الوجع، ويتصاعد الألم، ليس هناك علاج فوري وفاعل مثل وصفة الصبر والصلاة لتهدأ النفس وتعود إلى طبيعتها.

– العبد في حال غفلته كالهارب من مولاه، فإذا جاء إلى الصلاة كان كالعائد إليه والراجع إلى ملكه، لكن بأي وجه يرجع، إنه ليس إلّا وجه التذلل والانكسار ، ليستدعي عطف سيده وإقباله بعد أن أعرض عنه.

– أَخجل من الله، إذا نادى المنادي للصلاة وصدح بصوته، الصلاة خير من النوم، فاعجل لتلبية النداء حباً بالله وتقرباً منه وخجلاً.

– ست خصال من كن فيه فقد أستكمل إيمانه، قتال أعداء الله بالسيف، الصيام في الصيف، اسباغ الوضوء في اليوم الشاتي، التبكير إلى الصلاة في اليوم المطير، ترك الجدال والمراء والحق معك، الصبر على المصيبة.

– لا أترك صلاة الاستخارة ، إنها رفيقتي دائماً في اتخاذ القرارات.و دعاء الاستخارة دوما على لساني عندما احتار .

– في صلاة الفجر شيء لا تستطيع حتى نسبية أينشتاين أن تشرحه، وهي اسجد لترتفع.

– صلاة في القلب بلا كلام خير من صلاة بالكلام والقلب عنها غائب.

– كيف تستطيع صلاة واحدة أن تزيل صدأ الروح، بحيث يعود الواحد أنقى في كل مرة.

– إنّ قراءة القرآن في صلاة الليل هي أقوى وسيلة لبقاء التوحيد والإيمان غضاً طرياً ندياً في القلب.

– كل يوم قبل الذهاب إلى النوم أريد أن أتلو صلاة، صلاة واحدة أتعثر في تلاوتها وأن ترى روحي الطريق.

– الخشوع في الصلاة هو ميزان خشوع القلب فبقدر ما تخشع في صلاتك فذلك علامة الخشوع في قلبك.

–  من عرف سر الصلاة علم أن الغفلة تضادها.

– إن إصبع السبابة الذي يشهد لله بالوحدانية في الصلاة ليرفض أن يكتب حرفاً واحداً يقربه.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *