موضوع تعبير بالانجليزي عن احترام الذات

تقدير الذات يختلف عن الشعور بالرضا والتفكير الإيجابي. التفكير الإيجابي هو توقع الأفضل في كل موقف فهو مرتبط بالموقف، في الوقت الذي يركز تقدير الذات فيه على الشخص من جهة قيمة الذات وكفاءتها وأهليتها، ويكون الشعور بالرضا النتيجة المترتبة على التقدير المرتفع للذات. لذا فأهمية تقدير الذات تكمن في تأثيره على جميع جوانب حياتنا من مستوى أدائنا في العمل إلى الطريقة التي نتعامل بها مع من حولنا وقدرتنا على التأثير على الآخرين ومستوى صحتنا النفسية، الأمر الذي يجعل تقدير الذات مفتاح النجاح.

فوائد تقدير الذات

– ضروري للقادة لرفع الإنتاجية، كما أنه يعزز العلاقات الشخصية في حياة الفرد، فلا ينظر من يتمتعون بمستوى عالي من تقدير الذات إلى الآخرين بحسد أو ريبة وحذر، كذلك هم أكثر تعاوناً وحماساً وحسماً واحتراماً ومراعاة لشعور الآخرين. في مجال المشكلات النفسية فأساس المشقة التي يجدها الناس موجود في الحالات التي يحتقر أصحابها أنفسهم ويعتبرونها غير ذات قيمة وغير جديرة بالحب كما أن ضعف تقدير الذات مرتبط بشكل ملحوظ بالاكتئاب والقلق والتوتر والعصبية والنزوع للعدوانية والخجل وقلة الشعور بالرضا وكذلك بالسلوكيات المدمرة كالإدمان وتعاطي المخدرات والاضطرابات الغذائية والانتحار.

– من يعاني من التقدير المتدني للذات يظل يقول: أنا غبي، لست وسيماً، أنا فاشل. ويتميز بحساسية مفرطة من النقد السلبي، والإحجام عن التعبير عن الأفكار والمشقة في قبول المجاملات وسهولة التأثر بالآخرين والبحث الدائم عن استحسانهم والافتقار للتواصل البصري والاكتئاب المزمن والاضطرابات الغذائية وتناول الكحوليات. “سوف تتعامل مع الآخرين بنفس الكيفية التي تتعامل بها مع نفسك.” (دي. سي. بريجز)

العوامل المؤثرة في تقدير الذات

– عوامل داخلية: تلك التي يولدها الفرد نفسه مثل أفكاره تجاه ذاته وتطلعاته وانجازاته الشخصية، وتلعب دوراً هاماً للراشدين إذ تسمح لنا بإعادة تربية أنفسنا.

– عوامل خارجية: وهي تأثير الآباء والأشخاص المهمين في حياتنا، وهي تلعب دوراً هاماً في السنوات الأربع الأولى من الطفولة.

الناقد المرضي

– هو الشخص الذي يقلل من شأننا داخلنا، الذي لا يستمع إليه الأشخاص ذوو التقدير المرتفع للذات بينما ينصت إليه على نحو دائم من لديهم مستوى متدن من تقدير الذات. وجذور هذا الناقد المرضي تعود إلى التجارب المبكرة الخاصة بتنشئة آبائنا في طفولتنا، ومن طبيعته السب بألفاظ مشينة مثل: غبي، قبيح، أحمق، أخرق، كسول، ويذكرك بأخطائك السابقة ويرسخ في التفكير مستويات غير واقعية من الكمال، ويقارنك بإنجازات الآخرين ويشعرك بالنقص، ويتجاهل إنجازاتك ونقاط قوتك، ويلقي باللوم عليك عندما تسوء الأمور، ويهول من نقاط ضعفك.

– قد تكون الأقنعة التي نرتديها ضرورية لمن يعاني من تقدير متدن للذات، في الوقت الذي يعبر الأشخاص ذوو تقدير مرتفع لذاتهم عن ذاتهم الحقيقية. ولكنا ونحن نحاول أن نكون شخصاً آخر لنؤثر في الآخرين تنهزم ذاتنا الحقيقية المطموسة بداخلنا. الحل: ينبغي أن تكف عن ارتداء الأقنعة. “قناع الذات الزائفة يجعل تعزيز المرء من تقديره لذاته أمراً مستحيلاً.” (جون برادشو)، فابدأ إذن في قبول نفسك على حقيقتها وركز على التحسين من شخصيتك والتغلب على نقاط ضعفك.

الترجمة

Self-esteem differs from feeling positive and positive thinking. Positive thinking is the expectation of the best in every situation. It is linked to the situation, while the self-esteem focuses on the person in terms of self-worth, efficiency and competence, and satisfaction is the result of high self-esteem. Therefore, the importance of self-esteem lies in its impact on all aspects of our lives from the level of our performance in work to the way we deal with those around us and our ability to influence others and our mental health, which makes self-esteem the key to success.

Benefits of Self Esteem

– Is necessary for leaders to raise productivity, and it enhances personal relationships in the life of the individual. Those who enjoy a high degree of self-esteem are not viewed with envy or suspicion and are more cooperative, enthusiastic, respectful, respectful and sensitive to the feelings of others. In the area of ​​psychological problems, the basis of hardship found by people is in cases where the owners despise themselves and consider them worthless and unworthy of love and the weakness of self-esteem is linked significantly to depression and anxiety and tension and nervousness and tendency to aggression and shyness and lack of satisfaction as well as destructive behaviors such as addiction and drug abuse and food disorders and suicide .

– Those who suffer from low self-esteem still say: I’m stupid, I’m not handsome, I’m a failure. It is characterized by excessive sensitivity of negative criticism, and reluctance to express ideas and hardship in the acceptance of courtesies and vulnerability to others and searching for their desirability and lack of visual communication and chronic depression and food disorders and alcohol. “You will deal with others the same way you deal with yourself.” (DC Briggs)

Factors Affecting Self Esteem

– Internal factors: These are generated by the individual himself, such as his thoughts towards himself, his aspirations and personal achievements, and play an important role for adults as it allows us to re-educate ourselves.

– External Factors: They are the influence of parents and important people in our lives, and they play an important role in the first four years of childhood.

The sick critic

– Is the person who underestimates us within us, who are not listened to by people of high self-esteem while those who have a low level of self-esteem are constantly listened to. The roots of this patient critic come from the early experiences of raising our parents in our childhood, and from his profane nature, such as stupid, ugly, foolish, clumsy, lazy, reminding you of your past mistakes, thinking unrealistic levels of perfection, comparing you to others’ accomplishments, Your accomplishments and strengths, and blame you when things get worse, and get away from your weaknesses.

– The masks we wear may be necessary for those with low self-esteem, while people with a high self-esteem express themselves. But as we try to be someone else to influence others, we lose our real selves embedded within us. Solution: Should stop wearing masks. “The false self-mask makes one’s self-esteem impossible.” (John Bradshaw), then start to accept yourself to the reality and focused on improving your personality and overcome your weaknesses.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *