اذاعة مدرسية عن عيد الأضحى المبارك

لقد إقترب عيد الأضحى المبارك ، وهو أحد العيدين لدى المسلمين ، ولعيد الأضحى قدسية خاصة لأنه يعد تخليداً لذكرى التضحية العظيمة التي قام بها سيدنا إبراهيم عليه السلام ، والتي تشير إلى قوة إيمانه بالله سبحانه وتعالى وثبات عقيدته ، حيث كان مستعداً للتضحية بابنه وفلذة كبدهِ إسماعيل عليه السلام ولكن الله سبحانه وتعالى أبدله بكبشٍ . وهذه قصة عظيمة يجب على كل مسلم معرفتها ، وبخاصة الأطفال الصغار في المدارس لأنها ستعلمهم معاني سامية ، ومن هنا فقد أعددنا لكم إذاعة مدرسة كاملة عن عيد الأضحى المبارك .

إذاعة مدرسة بمناسبة عيد الأضحى

تُعرف الإذاعة المدرسية بكونها نشرة لكل ما يتعلق بالأحداث العلمية والثقافية والدينية التي هي موضوعنا لهذا اليوم ، وهي يتم إعلانها تماشياً مع ما يدور في حياة طلاب المدرسة من أحداث ومناسبات ، ولكن جميعها يتكون تقريباً من نفس الفقرات ، والتي يمكن إتباعها وفقاً للأنماط التالية :

المقدمة

بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الخلق محمد صلَ الله عليه وسلم ، أما بعد .. لقد أقبل عيد الأضحى علينا ليشرق أيامنا بأفراحه ، ويزيد من رزقنا رزقاً ، ويزيل من قلوبناً هماً ، وينشر الخير والبركة في كل مكان مادمنا نتعبد إلى الله سبحانه وتعالى ونتقرب إليه بالطاعات ، فافرحوا وهللوا أعزائي الطلاب ، لقد جاءنا العيد .

من كلام الرسول عن عيد الأضحى

روى البخاري ومسلم عن عائشة رضي الله عنها قالت ” دخل علي رسول الله صلَ الله عليه وسلم وعندي جاريتان تغنيان بغناءٍ بُعاث فانضطج في الفراش وحول وجهه . ودخل أبو بكر فانتهرني وقال : مزمارة الشيطان عند نبي الله صلَ الله عليه وسلم ! فأقبل عليه رسول الله صلَ الله عليه وسلم وقال دعهما يا أبا بكر إن لكل قوم عيداً وإن عيدنا لهذا اليوم ” .

آداب عيد الأضحى

التكبير : إن التكبير من أهم سنن الأعياد لدى المسلمين، ويجب أن يبدأ من فجر اليوم الأول وينتهي عند غروب شمس اليوم الرابع . وتكون صيغة التكبير كما يلي ( الله أكبر ، الله أكبر ، لا إله إلا الله ، الله أكبر ولله الحمد) .

صلاة العيد : تعد صلاة العيد فرض كفاية وهي أيضاً سنة نبوية مؤكدة ، فقد أوصى بها سيدنا محمد صلَ الله عليه وسلم كل المسلمين وحتى النساء والعواتق وذوات الخدور . ويصلي إمام المسجد بالناس ركعتين ثم يخطب خطبتين ويكبر بالصلاة عندما ترتفع الشمس .

نحر الأضحية : يتجه المسلم بعد صلاة العيد إلى نحر أضحيته ، ثم يقسمها بالتساوي إلى ثلاث ، منها ما هو للفقراء ، ومنها ما هو لأقارب والأصدقاء ، أما الثلث الأخير فيكون لنفسه .

التزين : يعد التزين يوم العيد سنة عن الرسول صلَ الله عليه وسلم ، فيجب على كل مسلم أن يلبس أحسن الثياب و أن يتجمل ويتطيب للعيد .

الفرح بالعيد : إن من السنن النبوية أن يظهر المسلم الفرح والسرور في العيد ، فلا بأس ببعض اللعب والمرح مع الأصدقاء لترويح البدن من كلف العبادة ، ويعد إظهار هذا الفرح من أحد شعائر الدين .

قصيدة عن عيد الأضحى

العيد يا حبيبتي مُطول مُطول

العيد ليس ليلة تزورنا وترحل

العيد كالحب الذي يجمعنا لا يفألُ

هو النقاء والبقاء واللقاء الأولُ

هو الحياة كلها .. الحاضرُ والمسقبلُ

سوف يعيش معنا وبيننا يكتهلُ

يشربُ من هوائنا ومن هوانا يأكلُ

وكالهواء يحتسي شيشتنا ويسعُلُ

يلعب في غرفتنا وكالخيولُ يصهلُ

الخاتمة

دائمًا وابدًا بالعلم نلتقي لنرتقي وخاتمًا إلى لقاء قريب ولكم التحية كان معكم الطالب \…………… تحت إشراف المعلم \……………. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

A

تدوينات مفيدة في السيارات و النصائح الصحية و الجوالات و التقارير

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *