الفرق بين حبوب بريمولوت ان وبريمولوت نور

- -

من أكثر الأمراض التي تعاني منها النساء هو عدم انتظام الدورة الشهرية لديهن ، مما قد يؤثر عليهن في بعض الحالات التي لابد أن تكون على طهارة مثل أوقات الحج أو في الأوقات التي لا تريد أن تحس بتشتت بسبب الدورة الشهرية الغير منتظمة، ولهذا سوف نتحدث على حبوب بريمونوت .

حبوب Primolut N و Primolut Nor

أي نوع من أنواع هذه الحبوب تحتوي على مادة Norethisterone ، والذي يعتبر بمثابة مركب كيميائي صناعي يشبه الهرمون الذي يفرزه الجسم الأنثوي ، وهو هرمون البروجستيرون الذي يفرز في الأسبوعين اللذان يسبقان وقت الحيض.

هذا الهرمون يقوم بدور هام جداً وهو تنظيم الدورة الشهرية عند النساء بالإضافة إلى هرمون الاستروجين ، والذي يقوم بالتأثير على عنق الرحم وبطانته والمبيض ، وعدم انتظام الدورة الشهرية يكون بسبب اضطراب في هذه الهرمونات الطبيعية ويأتي هذا الدواء كبديل لها .

ومن الممكن أيضا أن يستخدم في تحديد النسل والتهابات بطانة الرحم والنزيف المهبلي الغير طبيعي الذي ينتج عن الخلل الذي من الممكن أن يحدث في الهرمونات التي تحدثنا عنها سابقاً ، وكما هو واضح أنه لا يوجد أي اختلاف بين النوعين فهم يتكونوا من نفس المادة ويقومون بنفس الوظائف ، فدعونا نتعرف عليهم.

نبذة عن دواء بريمونوت ن / نور

 يستخدم بريمولوت في منع الحمل إلا أنه تراجع استخدامه في هذا الأمر بسبب فعالية الأدوية الأخرى ، وأصبح يستخدم أكثر في الأمور الاخرى مثل الإصابات التي تصيب الرحم والمبايض وانتظام الدورة وأعراض ما قبل الطمث (الدورة الشهرية) .

موانع استخدام هذا الدواء

-الحساسية التي من الممكن أن تعاني منها بعض الحالات ، بسبب بعض المواد المركبة منها هذا الدواء مثل دقيق الذرة ومركب نترات المغنيسيوم وسكر اللاكتوز، والتي من الممكن أن تسبب لهم أعراض بسبب هذه الحساسية مثل ضيق التنفس أو بعض الأعراض الجلدية مثل الحكة أو الطفح الجلدي ، تورم في الشفتين أو في الوجهة أو اللسان أو الحلق .

-النساء الحامل أو التي تريد أن تحمل.

-أثناء الرضاعة الطبيعية .

-حدوث أي نوع من الجلطات الدموية.

-الأمراض الكبدية.

-حدوث أي نوع من النزيف ، مثل نزيف المهبل أو في البول ، حتى ولو كان النزيف مجهول فيجب التأكد واستشارة الطبيب أولاً قبل تناوله.

-المصابون بالذبحة الصدرية.

-أورام الكبد سواء الحميد أو الخبيث.

-الأمراض التي من الممكن أن تحدث بسبب الهرمونات الجنسية ، مثل سرطان الثدي أو سرطانات الأعضاء التناسلية.

-أي حالة من حالات انهيار خلايا الدم الحمراء ، مثل متلازمة دوبين جونسون أو متلازمة روتور.

-مرض الكبد الحاد أو عدم قيام الكبد بالوظائف الطبيعية المعتادة .

الأثار الجانبية للدواء

عند حدوث مثل هذه الأعراض فلابد من التوقف عن تناول الدواء والذهاب مباشرةً إلي الطبيب المختص:

-في حالة الشعور بأعراض الحساسية التي تحدثنا عنها في السابق.
-الشعور بخدر أو ألم خلف العينين أو مشاكل في الرؤية أو الكلام والتوازن.
-صداع نصفي.
-ألم في الحوض.
-ألم في الصدر والكتف والذراع.
-انخفاض في درجة حرارة الجسم والبول الداكن والبراز يكون بلون الطين وفقدان الشهية واصفرار الجلد والعينين.

وهناك بعض الآثار الأقل خطورة، مثل:

-ألم في الثدي وتورمه.
-تغيرات في الوزن.
-زيادة في حب الشباب.
-الشعور بالدوخة.
-النمش وبعض الاسوداد في جلد الوجه.
-غثيان أو قيئ وانتفاخ وتشنج في المعدة.
-تغييرات في فترات الدورة الشهرية.
-من الممكن أن يحدث انخفاض في الدوافع الجنسية.
-صداع خفيف.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *