تعريف الصيغة السردية

انشغلت الساحة الأدبية والروائية بالصيغة السردية، ويوصف من خلالها وجهة نظر المؤلف الموضوعية، وتعتمد الصيغة السردية على المستوى الأيدلوجي الإصلاحي والمستوى التعبيري للخطاب، ومستوى السيكولوجي النفسي والمستوى المكاني والزماني، لذلك فإن الرؤية للصيغة السردية يجب أن تخضع أساليبها إلى كل هذه المستويات في عملية السرد الفني .

مفهوم الرؤية السردية

الرؤية السردية هي من أساسيات العمل الروائي للمكونات الخطابية، ويكون للرؤية السردية دورا مهما في تحديد الأسلوب الذي يتخذه السارد، وطبيعة الأحداث وما يدور حولها داخل عمل الروائي، وتهتم الرؤية السردية باستخراج الأجناس الأدبية من القواعد الداخلية، بالإضافة إلى أنها تتسم أعمالها بالخصائص الأدبية، وكذلك توجيه أبنية النظام لذلك فهي من الأعمال الغنية بالبحث التجريبي، وتعتبر الرؤية السردية مبحث نقدي، يقوم بالاهتمام بمظاهر الخطاب السردي، وتوجه الرؤية السردية الضوء على أوجه الخطاب السردي، والاهتمام بنية من راو ومروي ومروي له .

تيارات الرؤية السردية

السردية الدلالية

وتهتم تيارات الرؤية السردية الدلالية بما يحتويه النص من أفعال وأحداث، مع تجاهل النظر عن السرد الذي يكون السردية الدلالية ويمحور اهتمامها بالمنطق، والذي يقوم بفرض السيطرة على الأفعال المتعاقبة، ومن الذين ينتمون لهذا التيار من الرؤية السردية :

  1. غريماس .
  2. بريمون .
  3. وبروب .

السردية اللسانية

يهتم هذا التيار من الرؤية السردية اللسانية بكل أبعاد الخطاب اللغوي السردي، وكل ما يتعلق به من أسلوب ورؤى وطبيعة، كذلك يهتم التيار السردي اللساني بالعلاقة التي تربط بين الراوي والمروي له، ومن الذين ينتمون لهذا التيار من الرؤية السردية :

  1. بارت .
  2. جنيت .

انواع الرؤية السردية

الرؤية من الخلف

يتميز هذا النوع من الرؤية السردية بمعرفة الحاكي لأبعاد العمل، وأحداثه أكثر من أي شخصية أخرى لهذا العمل، ويوصف بأنه سارد مهيمن لأنه يتجاوز كافة التوقعات، بما ذلك ما تملكه الشخصية من علم ومعرفة، ويتميز بقدرته على معرفة وتوقع أحاسيس الشخص وميولها وباطنها وتفكيرها، ويستخدم هذا النوع من الرؤية السردية في السرد الكلاسيكي فقط .

الرؤية المتلازمة

في هذا النوع من الرؤية السردية تتساوى معرفة الرؤى للسارد مع الشخصية بالمعلومات والأبعاد، ويعتبر هذا النوع من الرؤية السردية الأكثر استخداما وانتشارا، ويطلق عليه لقب أو اسم “الرؤية المصاحبة، وذلك لأن السارد يتصاحب مع الشخصية التي ينقل لها المعرفة بالحدث الروائي الخاص به، ويمكن أن يستخدم الراوي ضمير المتكلم فيتساوى الحاضر مع الغائب في هذه الرؤية .

الرؤية من الخارج

هذا النوع غامض قليلا حيث يعرف بقلة معرفة السارد للأحداث التي تجري في العمل الحاكي، للشخصيات التي يتحدث عنها ويكون في هذا النوع السارد جاهلا للحركات والمظاهر والتصويتات عن الصادرة عن جميع شخصيات العمل الحكائي .

مكونات الرؤية السردية

الراوي

هو الشخص الذي ينقل الرواية إلى المروي له، ويكون من الشخصيات الخيالية الموجودة فقط في الورق، على العكس من شخصية الكاتب أو الروائي فهي شخصية غير خيالية .

المروي

أحداث الرواية نفسها تعتمد عليه، ولا يمكن أن تكتمل الرواية أو تؤدي دورها من دون المروي له والراو، أي يعتبران طرفان ثنائيا لدى الراوي اللساني .

المروي له

يقع الاسم ضمن قائمة أبعاد البنية السردية، وقد يتخذ أشكالا مختلفة للسرد، فقد يتخذ هيئة الشكل الخيالي الذي يكون على الورق فقط، أو قد يكون حقيقا وقد يكون مجهولا أيضا .

أهمية النص السردي وضرورته

من الأمور التي يجب أن تكون متوفرة في النص السردي ما يلي :

  1. وحدة الموضوع والحدث .
  2. وجود تحولات في الأحداث التي تؤديها الشخصيات .
  3. وجود التسلسل الزمني والسببي في الأحداث، بحيث تكون أحداث النص مترتبة ومتناسقة مع بعضها .
  4. أن يكون النص له معنى صريح ويكون أخلاقيا أو سياسيا، ويكون هذا الهدف من وجود النص السردي .

أنواع السرد

ينقسم السرد إلى ثلاث أنواع أساسية وهم :

السرد المتسلسل

ويسرد الكاتب الأحداث بتسلسل زمني متناسق وبدقة شديدة، وغالبا ما يتم كتابة أو استخدام هذا السرد في الأحداث التاريخية، أو الأحداث اليومية ويكون تسلسل منطقيا، وينتقل الكاتب من المقدمة إلى الحدث ثم الحبكة ويختم السرد أو الكتابة بأسلوب منطقي، لذلك السرد المتسلسل هو سرد قائم على تخطيط سابق وفقا للمخطط الزمني للحدث .

السرد التناوبي

السرد التناوبي يكون قائم على تناوب الأحداث، وهو أن يروي الكاتب القصة ثم يقطع الحديث عنها وينتقل إلى قصة أخرى، ثم يعود إلى القصة الأولى ليكملها، وهذا السرد يستخدم في القصص والأعمال التلفزيونية المصورة كالمسلسلات والأفلام .

السرد المتقطع

هذا السرد يكون غير دقيقا في تسلسل الأحداث المنطقية، أي أن السرد المتقطع لا بداية ولا نهاية ولا حبكة له واضحين في النص، ومن الممكن أن يضع الكاتب الحبكة في أخر السرد لأحداث النص، والسرد المتقطع يكون المعاكس تماما للسرد المتسلسل .

خصائص النص السردي

النص السردي يحتوي على بعض الخصائص وهي :

  1. يحتوي النص السردي على مجموعة من الأحداث المرتبة زمنيا بطريقة منطقية .
  2. يشهد نمو الأحداث وتغير في مهام ووظائف الشخصيات، خلال الأحداث من البداية إلى النهاية .
  3. النص السردي يدور حول موضوع جوهري يعكس رؤية واقعية .
الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *