الحكمة من رمي الجمرات

يُعد الحج أحد اركان الإسلام الأساسية الخمسة وقد جعله الله تبارك وتعالى من أفضل أنواع العبادات إلى يتقرب بها العبد إلى ربه ، ومع ذلك فلم يُفرض الحج على أي شخص غير مستطيع وإنما فرضه الخالق عز وجل فقط على من استطاع إليه سبيلا سواء ماديًا أو صحيًا ، ويوجد عدد كبير من أركان ومناسك الحج مثل الوقوف على جبل عرفات ورمي الجمرات وغيرها .

أهمية الحج

الحج في الإسلام المقصود به التوجه بالروح والبدن إلى بيت الله الحرام لأداء مناسك فريضة الحج ، ويكون الحج في شهر ذو الحجة الذي يعتبر اخر الاشهر الهجرية ، وهناك العديد من الفوائد الإيمانية المباركة للحج ، وتشمل :

-أداء فريضة الخالق تبارك وتعالى والامتثال لأوامره والاقتداء برسول الله صلَّ الله عليه وسلم إلى جانب استكمال أركان الإسلام .

-وردت بعض الأحاديث النبوية الشريفة التي تحدثت عن فضائل أداء فريضة الحج وأنه يُعد أحد أنواع الجهاد ، ومنها : عن السيدة عائشة رضي الله عنها قالت : { يَا رَسُولَ اللهِ نَرَى الجِهَادَ أَفْضَلَ العَمَلِ ، أَفَلَا نُجَاهِدُ ؟ } قَالَ: { لَا ، لَكُنَّ أَفْضَلُ الجِهَادِ حَجٌّ مَبْرُورٌ } أخرجه البخاري .

-كما أن أداء فريضة الحج يُساعد في الحصول على عظيم الأجر والثواب ، حيث أن الحج يُطهر المسلم من كل الذنوب والمعاصي ويعود منه خاليًا من الذنوب كما ولدته أمه ، وقد قال رسول الله صلَّ الله عليه وسلم : { منْ حجَّ فَلَم يرْفُثْ، وَلَم يفْسُقْ، رجَع كَيَومِ ولَدتْهُ أُمُّهُ } متفق عليه ، وقال أيضًا : { العُمْرَة إِلَى العُمْرِة كَفَّارةٌ لِمَا بيْنهُما، والحجُّ المَبرُورُ لَيس لهُ جزَاءٌ إلاَّ الجَنَّةَ } متفق عليه .

-إلى جانب أن الحج يُعتبر من أهم وسائل استشعار نعمة الخالق تبارك وتعالى عن قرب ويجعل المسلم بعد ذلك حريصًا على الامتثال لطاعة ربه والابتعاد عن المعاصي وعن كل ما يغضب الله قدر الإمكان ، كما أنه الحج يعتبر وسيلة رائعة تُساعد على اختلاط المسلمين من مشارق الأرض ومغاربها وتجمعهم معًا من مكان واحد لتوطيد معاني الترابط والمحبة بين جموع الأمة الإسلامية .

سبب رمي الجمرات في الحج

يعتبر رمي الجمرات واحدًا من أهم مناسك الحج ، وقد اجتهد الكثير من العلماء في تفسير الحكمة من رمي الجمرات كما يلي :

-الاقتداء بما كان يفعله رسول الله صل الله عليه في الحج بشكل سليم حيث قال صلوات ربي وسلامه عليه : { خذوا عني مناسككم } رواه مسلم .

-يعود بذاكرة كل مُسلم إلى قصة خليل الله إبراهيم عليه السلام ، حينما أمره الخالق جل وعلا بأن يذبح ولده إسماعيل وعندما سعى إبراهيم لتنفيذ ذلك حاول الشيطان الرجيم أن يوسوس له حتى لا يمتثل إلى أمر الله ؛ وهنا قام سيدنا إبراهيم برمي الشيطان بسبع جمرات ، وعندما اعترضه الشيطان مرة أخرى رماه أيضًا بسبع جمرات ، وتكرر ذلك مرة ثالثة ، وشرع سيدنا إبراهيم في ذبح ولده وعندما قام بوضع السكين على عنقه لم تقطعه وفداه الله بذبح عظيم ، وناداه الله تبارك وتعالى كما جاء في القرآن الكريم : { وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا } سورة الصافات [ اية : 103 ] ، ولذلك يقوم المسلمين برجم الشيطان من خلال رمي الجمرات أثناء الحج كما فعل سيدنا إبراهيم عليه السلام .

-كما قد ذهب بعض العلماء إلى أن منسك رمي الجمرات أثناء الحج إنما هو وسيلة لإغاظة الشيطان الرجيم عندما يرى جموع المسلمين يرجمون نفس المكان الذي قد قام بالوسوسة لسيدنا إبراهيم به ، وبالتالي فإن هذا المشهد الإيماني يعتبر واحدًا من أهم وأفضل الشعائر وليس مجرد عمل مسرحي كما يظن البعض .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *