التعرية البحرية والاشكال الناتجة عنها

دائمًا ما تحدث التعرية البحرية Coastal erosion نتيجة حدوث تاكل في القطع الصخرية والتربة الموجودة في اتصال مباشر مع الشاطئ ، ويحدث هذا التاكل نتيجة العديد من العوامل البيئية والظواهر الطبيعية مثل ظاهرة المد والجزر وارتطام الأمواج بقوة وغيرهم ، وينتج عن التعرية البحرية العديد من الأشكال الصخرية مثل الجروف المنحدرة والكهوف وغيرها .

التعرية البحرية

يتم إطلاق مُصطلح التعرية البحرية على عمليات التعرية المختلفة التي تقوم بها الأمواج ومياه البحار والمحيطات مثل النحت البحري الذي يحدث بفعل ضغط الهواء أو الذوبان أو التصادم أو النحت القاعدي إلى جانب بعض عمليات التعرية الأخرى مثل النقل البحري وكذلك الإرساب البحري .

عوامل التعرية البحرية

دائمًا ما تحدث ظاهرة التعرية البحرية أو التعرية المائية نتيجة عدد من الأسباب المتنوعة ، أهمها :

ارتطام الأمواج : يُعد ارتطام الأمواج بقوة مع الصخور الساحلية أحد الأسباب الرئيسية في حدوث النحت البحري ؛ حيث أن التيارات البحرية القوية تعمل على نقل وسحب الصخور والأحجار تجاه البحر ، وينتج عن حركة الأمواج نشوء تيار مائي قوي ينقل تلك الرواسب على امتداد الساحل .

الرياح : كما تلعب الرياح القوية أيضًا دورًا محوريًا في هبوب التيارات البحرية وحدوث التعرية البحرية ، وينتج عن ذلك أيضًا نقل للرواسب على امتداد الشاطئ البحري .

ظاهرة المد والجزر : تحدث ظاهرة المد والجزر بشكل طبيعي بسبب عوامل الجاذبية وتأثيرها على كل من الشمس والقمر ، وهي دائمًا ما تحدث في المناطق القريبة من المجاري المائية وخصوصًا عند البحار والمحيطات ، وينجم عن تكرار حدوث هذه الظاهرة حدوث تآكل في الصخور الشاطئية .

دوران الأرض : كما أن دوران الكرة الأرضية حول نفسها ينتج عنه أيضًا تعرية بحرية ؛ لأن عملية الدوران هنا تؤدي إلى توليد طاقة يُطلق عليها اسم القوة الكريولية Coriolis effect or force الذي يؤدي إلى حدوث انحراف في اتجاه الرياح وما يترتب عليه من تعرية بحرية .

عوامل بشرية : كما يوجد بعض العوامل البشرية أيضًا التي تؤدي إلى حدوث التعرية البحرية وأهمها المشاريع والأنشطة المختلفة التي يتم إقامتها بالقرب من المناطق الساحلية والتي تؤثر أيضًا على اتجاهات الرياح والأمواج .

الأشكال الناتجة عن التعرية البحرية

كما ينتج عن التعرية البحرية أيضًا بعض الأشكال التي يمكن تصنيفها إلى :

جروف ساحلية : وهذه الجروف عبارة عن حواف صخرية تكون ذات درجة انحدار وميل شديدة جدًا ، وهي دائمًا ما تتشكل بشكل أساسي بفعل ارتطام الأمواج ، كما أن شكلها يختلف استنادًا على عدة عوامل أهمها نوع الصخرة ودرجة صلابتها ومعدل ارتطام الأمواج ومدى قوتها والمدة الزمنية التي تتعرض بها إلى الأمواج إلى جانب وجود أو غياب بعض العوامل الأخرى كالرياح وأحوال الطقس والمناخ المتغيرة .

الكهف البحري : يمكننا تعريف الكهف البحري على أنه عبارة عن نفق يأخذ الشكل الاسطواني وتمتد تلك الكهوف داخل الجروف الساحلية وهو يمتد على طول أضعف النقاط الصخرية الموجودة داخل الجرف .

القوس البحري : أما شكل الأقواس فهو يظهر نتيجة دخول جزء من الشاطئ (الأرض اليابسة) إلى البحر أو المحيط ؛ ويترتب على ذلك حدوث نحت من الجوانب وبالتالي يظهر ما يُشبه الأقواس .

المسلات البحرية : المسلات البحرية هي في الأصل عبارة عن أقواس ولكنها تعرضت إلى انهيار السقف الخاص بها وتحولت إلى شكل المسلات .

الخليج البحري : كما ينتج عن التعرية البحرية أيضًا تكون ما يُسمى بالخلجان وهي تكون عبارة عن انثناء كبير على طول الساحل يمتد إلى الجهة الداخلية لليابسة .

ونظرًا إلى أن التعرية البحرية والمائية تؤدي إلى تآكل اليابسة فهي قد تؤدي إلى انهيار المباني التي يتم تشييدها على هذه الأجزاء والتي قد تؤدي مع مرور الزمن إلى حدوث كارثة بشرية خصوصًا أنه من الصعب ملاحظة تلك التعرية لأنها تحدث ببطء شديد جدًا .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *