تقرير عن السياحة في بريشتينا كوسوفو

- -

بريشتينا هي مدينة سريعة التغير ويمكنك أن تشعر بالتفاؤل فيها ، بالإضافة إلى كثرة الإمكانيات بها ، حتى إذا كانت شوارعها المزدحمة بالحركة والأساليب المعمارية غير المتوافقة لا تجعلها مكانًا جذابًا بشكل واضح .

في حين أن المدينة تحتوي على اثنين من المتاحف والمعارض الجديرة بالاهتمام ، وبها قاعدة كبيرة للمعالم السياحية القريبة المثيرة للاهتمام ، إلا أن بريشتينا تُعتبر بالنسبة لمعظم الزوار مكانًا يتمتع فيه بالجو الهادئ ، و بمكان جذب مثل أي مشهد سياحي كلاسيكي .

أهم المعالم السياحية الموجودة في بريشتينا

بريشتينا هي أول وجهة سياحية في كوسوفو ، والبوابة الجوية الرئيسية إلى كوسوفو ، ولقد زاد عدد الزوار الأجانب الذين زاروا بريشتينا خلال الأعوام الحالية بأكثر من 10 آلاف زائر منذ عام 2008 ، ولقد بلغ عدد الفنادق في بريشتينا 24 فندقًا من 102 من إجمالي الفنادق في كوسوفو ، وتحتوي بريشتينا على 423 غرفة ذات سرير واحد ، و 268 غرفة بها سريرين ، و 13 غرفة بثلاثة أسرة ، و 49 شقة للسياح .

تظهر السياحة بعض المؤشرات الإيجابية عن بريشتينا ، وتوضح بأنها تتحسن في كوسوفو وكذلك في بريشتينا ، ومن أهم العوامل التي تؤثر على السياحة في بريشتينا كرم الناس والطعام التقليدي والقهوة اللذيذة والكثير من المهرجانات والمناسبات والحياة الليلية الديناميكية والأنماط المختلفة للهندسة المعمارية والتراث الثقافي ، ومن أهم المعالم السياحية التي تميز بريشتينا ما يلي .

متحف كوسوفو

تم افتتاح متحف بريشتينا الرئيسي مؤخراً بعد تجديدات واسعة النطاق ، حيث توجد هناك بعض التماثيل والآثار الرائعة للآلهة والآلهة الدردانية ، بالإضافة إلى نقش حجري كبير يصور موكب جنازة الدردانية .

مسجد السلطان محمد الفاتح

تم بناء المسجد الإمبراطوري ، كما يسميه السكان المحليون ، بناءً على أوامر محمد الفاتح في حوالي عام 1461 ، وعلى الرغم من أنه تم تحويله إلى كنيسة كاثوليكية خلال الحقبة النمساوية المجرية ، إلا أنه تم تجديده مرة أخرى بعد الحرب العالمية الثانية وأصبح الآن أهم مسجد في المدينة ، ولقد انهارت المئذنة خلال زلزال عام 1955م ، ويحتوى المسجد اليوم على بعض التصميمات الداخلية الجميلة ، بالإضافة إلى الأسقف المذهلة فوق المدخل الرئيسي .

المكتبة الوطنية

تعتبر المكتبة الوطنية أحد المباني الأكثر شهرة في بريشتينا ، وهي المكتبة الوطنية التي أنجزها الكرواتي أندريا موتنيكوفيتش عام 1982 ، وتقع في وسط منطقة خضراء ممتعة ، وهي أحد الأشياء القليلة التي تقترب من الحديقة العامة في وسط بريشتينا .

نُصب الولادة الجديدة

لقد تم الكشف عن نُصب الولادة الجديدة في 17 فبراير 2008 ، وهو اليوم الذي أعلنت فيه كوسوفو استقلالها عن صربيا ، وبدأت رحلتها من أجل الاعتراف الدولي الكامل باستقلالها ، ويتم إعادة طلاء النصب كل عام بأسلوب مختلف .

مسجد جاشار باشا

تم تجديد هذا المسجد بالكامل في عام 2015 كهدية من الحكومة التركية ، ويتميز بتصميمات داخلية نابضة بالحياة التي تُجسد الطراز الباروكي التركي .

المعرض القومي بكوسوفو

 

تمتلئ هذه المساحة الممتازة بالكثير من شواهد الفن الكوسوفي من منظور معاصر ، حيث يوجد العديد من اللوحات التي تستحق إلقاء نظرة عليها ، وتتغير المعارض بشكل متكرر وتعطى مساحة المعرض لفنان واحد في أي وقت .

متحف أمين جيكو الإثنوجرافي

يقع هذا الملحق الرائع لمتحف كوسوفو في منزلين عثمانيين محفوظين بشكل جميل محاطين بحديقة كبيرة مسورة ، ويوفر لك الموظفون الناطقون باللغة الإنجليزية جولة رائعة في كلتا الأملاك ويوضحون مختلف القطع الفريدة من الملابس والأسلحة والمجوهرات والأدوات المنزلية المعروضة في كل منها .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *