اهم الصناعات في كوريا الجنوبية

واحدة من أكثر الدول فقراً حول العالم إلى نمر من النمور الاسيوية التي تغزو منتجاتها العالم، من منا لا يعلم عن شركة سامسونج الكورية للموبايلات والأجهزة الإلكترونية، ومن منا لا يري سيارات هونداي وهي تتجول في الشوارع العربية وغير العربية، بلا شك أن النمو الكبير الذي وصلت إليه كوريا من بعد أن كانت تعتمد اعتماداً كلي على المعونات الأمريكية إلى أن أصبحت الآن واحدة من أقوي الدول الاقتصادية حول العالم هو شيء مذهل.

الصناعة في كوريا الجنوبية

كانت للصناعة الفضل الكبير في انتعاش الاقتصاد الكوري بعد مرحلة من الظلام والفقر الكبير، حيث شكلت الصناعات التحويلية في عام 1987 نقلة نوعية في حجم الاقتصاد حيث احتلت حوالي 30% من الناتج المحلي للبلاد و25% من قوي العمل، وبهذا غيرت الصناعة شكل كوريا الجنوبية بشكل كبير حتى أصبحت محل نظر للاستثمار الخارجي والداخلي خصوصاً في مجال صناعة الإلكترونيات.

أهم الصناعات التي تشتهر بها كوريا الجنوبية

صناعة الصلب

بحلول عام 1989 ميلادية كانت كوريا عاشر أكبر الدول المنتجة للصلب في العالم، فكانت تنتج ما يعادل 2.3% من الصلب في العالم، واصلت كوريا التوسع في الإنتاج إلى أن وصل حجم الإنتاج في عام 1988 إلى ما يقارب 19.3 مليون طن فكانت الزيادة عن العام الذي يسبقه بنسبة 14.9%، يمثل الطلب المحلي من الحديد الصلب نسبة 70%، والذي يدخل في العديد من الصناعات مثل صناعة السفن والسيارات والإلكترونيات.

ازداد النمو في صناعة الصلب في السبعينيات بشكل كبير بعد أن قامت الحكومة الكورية بإنشاء مصنع POSCO لخدمات السيارات والبناء وصناعات السفن في سيول، في 1988 وكانت الانطلاقة الحقيقة لكوريا في صناعة الصلب حيث وصل عدد المصانع إلى 200 مصنع بسبب الطلب المتزايد محلياً على هذا المنتج.

صناعة السفن

في السبعينيات والثمانينيات أصبحت كرويا رائدة من رواد صناعة السفن، بالإضافة إلى منصات حفر النفط في البحار والناقلات العملاقة للنفط، وكانت الشركة الرائدة والرئيسة في هذا المجال هي شركة Hyundai، حيث أنشأت حوض جاف يسع مليون طن في منتصف السبعينات في مدينة أولسان، ولحقت بها شركة دايو في صناعة السفن سنة 1980 حيث أنشأت منشأة تصل مساحتها إلى 1.2 مليون طن في جزيرة كوجي في جنوب بوسان.

صناعة السيارات

تعد صناعة السيارات من الصناعات المهمة والتي كانت واحدة من أكثر الصناعات مساهمة في نمو الاقتصاد الكوري وزيادة معدل التصدير، وفي أواخر الثمانينات كانت القفزة الحقيقة في صناعة السيارات حيث ازدادت صناعة السيارات في أربع أعوام فقط ما بين سنة 1984 إلى عام 1988 خمس أضعاف، حيث تجاوزت حوالي مليون وحدة عام 1988.

بلغ إجمالي الاستثمار في السيارات ومكوناتها أكثر من ثلاث مليار دولار في عام 1989، وفي عام 1988 بلغ إنتاج الحافلات والشاحنات ما يقارب 1.1 مليون وحدة، حيث حققت زيادة كبيرة عن العام التي يسبقه بنسبة 10.6 في المائة، في عام 1989 وصلت صناعة السيارات إلى أن وصلت إلى 1.3 مليون سيارة من سيارات الركاب في عام 1989، كان كل هذا التقدم في أواخر القرن الثمانينيات.

صناعة الإلكترونيات

كانت كوريا الجنوبية من المنتجين الرئيسيين في صناعة الإلكترونيات في العالم في عام 1989، فكانت تنتج مسجلات أشرطة الفيديو والتلفزيونات الملونة وأجهزة الراديو وأفران الميكرويف والساعات وأجهزة الكمبيوتر الشخصية، في عام 1988 فقط أنتجت كوريا سلع إلكترونية بقيمة 23 مليار دولار أمريكي حيث حققت زيادة رهيبة عن السنة التي تسبقها وهي سنة 1987 حيث حققت زيادة تعادل 35% في سنة واحدة، فأصبحت كوريا الجنوبية بهذه النسبة سادس أكبر منتج للإلكترونيات في العالم.

وبرغم القيمة التنافسية التي كانت تتمتع بها المنتجات الكورية إلى أنها تعتمد في صناعتها على بعض المنتجات اليابانية.

قامت بعض الشركات الكبرى في كوريا مثل Hyundai وSamsung وLucky-Goldstar بالتوسع في إنشاء مشاريع ومصانع في دول آخرى مثل المانيا الغربية قديماً وإيرلندا وبريطانيا وتركيا.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *