قصائد فاروق جويدة الوطنية

يمتلئ تاريخ الأمة العربية بالعديد من الشعراء والأدباء والكتاب الذين قد ساعدت أشعارهم وقصائدهم وكتاباتهم على إثراء الحياة الأدبية وتناول الحياة من جميع جوانبها سواء فيما يخص الناحية الاجتماعية أو الدينية أو الوطنية أو الرومانسية أو غيره ، ويعتبر فاروق جويدة من أهم الشعراء أصحاب الأسلوب الراقي والمميز الذي جذب عدد كبير من مختلف ربوع الأمة إلى قصائده وأشعاره المتنوعة .

نبذة عن فاروق جويدة

الشاعر فاروق جويدة هو شاعر مصري الجنسية ولد عام 1946م في محافظة كفر الشيخ ، وقد التحق بكلية الاداب وتخرج منها بقسم الصحافة في عام 1968م .

في بداية حياته العملية كان يعمل بجريدة الأهرام كمحرر صحفي في جريدة الأهرام ، وتمت ترقيته ليصبح سكرتير التحرير بالجريدة ، وهو الان لازال يعمل لدى جريدة الأهرام وقد أصبح رئيسًا للقسم الثقافي بها .

وقد بدأ جويدة في تأليف الشعر منذ صغره ؛ ونظرًا إلى أنه قد أمضى فترة طفولته في محافظة البحيرة بين الطبيعة والخضرة والهدوء ؛ فقد اتسم أسلوبه الشعري بالسمو والرُّقي والتعرض إلى كافة نواحي الحياة ببلاغة غير معهودة ؛ وهذا ما جعل أشعاره منتشرة في كل البلدان العربية والأجنبية ؛ حيث قد تمت ترجمتها إلى بعض اللغات مثل اللغة الإنجليزية .

وقد تغنى بعض المطربين بـِ قصائد فاروق جويدة ومنهم الفنان كاظم الساهر والفنانة سُمية قيصر .

أشعار فاروق جويدة

هناك عدد كبير من دواوين الشعر الخاصة بفاروق جويدة ، ومن اجمل ما كتب فاروق جويدة ، ما يلي :

-ديوان أوراق من حديقة أكتوبر .
-ديوان حبيبتي لا ترحلي .
-ديوان ويبقى الحب .
-ديوان دائمًا أنت بقلبي .
-ديوان طاوعني قلبي في النسيان .
-ديوان كانت لنا أوطان .
-ديوان لن أبيع العمر .
-خواطر نثرية بعنوان (قالت) .
-ديوان زمان القهر علمني .
-ديوان اخر ليالي الحلم .

كما قد قام جويدة بتأليف بعض المسرحيات الشعرية أيضًا أشهرها مسرحية (دماء على أستار الكعبة) ومسرحية (الخديوي) .

قصائد فاروق جويدة

هناك عدد كبير من القصائد الشعرية المميزة التي قام جويدة بتأليفها تخطت الـ 150 قصيدة ، وقد نالت هذه القصائد إعجاب الغالبية العظمى من عشاق الأدب والشعر ، ومن أهمها :

-قصيدة عيناك أرض لا تخون .
-قصيدة ماذا تبقى من أرض الأنبياء .
-قصيدة من قال إن النفط أغلى من دمي .
-قصيدة ويضيع العمر .
-قصيدة لأني أحبك .
-قصيدة في هذا الزمن المجنون .
-قصيدة أحزان ليلة ممطرة .
-قصيدة بين العمر والأماني .
-قصيدة حبيبتي تغيرنا .
-قصيدة لقاء الغرباء .
-قصيدة عودة الأنبياء .
-قصيدة لأني أحبك .
-قصيدة وكان حلمًا .
-قصيدة قلب شاعر .
-قصيدة كان لي قلب .
-قصيدة ويموت فينا الإنسان .

أشعار فاروق جويدة الوطنية

يوجد عدد كبير من القصائد الوطنية التي تركها الشعراء حيث يفضل أبناء الوطن الاستماع إلى قصيدة عن اليوم الوطني وعن المناسبات المختلفة بالمملكة ، وقد اهتم فاروق جويدة بالجانب الوطني والسياسي أيضًا ، وقدم عدد كبير من القصائد الوطنية ، مثل :

قصيدة شُهداؤنا 

شهداؤنا بين المقابر يهمسون

والله إنا قادمون

في الأرض ترتفع الأيادي

تنبُت الأصوات في صمت السكون

والله إنا راجعون

تتساقط الأحجار يرتفع الغبار

تضيء كالشمس العيون

والله إنا راجعون

شهداؤنا خرجوا من الأكفان

وانتفضوا صفوفًا، ثم راحوا يصرخون

عارٌ عليكم أيها المستسلمون

وطنٌ يُباع وأمةٌ تنساق قطعانا

وأنتم نائمون

شهداؤنا فوق المنابر يخطبون

قاموا إلى لبنان صلوا في كنائسها

وزاروا المسجد الأقصى

وطافوا في رحاب القدس

واقتحموا السجون

في كل شبر

من ثرى الوطن المكبل ينبتون

من كل ركن في ربوع الأمة الثكلى

أراهم يخرجونْ

شهداؤنا وسط المجازر يهتفونْ

الله أكبر منك يا زمن الجنونْ

الله أكبر منك يا زمن الجنونْ

الله أكبر منك يا زمن الجنونْ

قصيدة رسالة إلى شارون 

قبيح وجهك المرسوم من أشلاء قتلانا

جبان سيفك المسموم في أحشاء موتانا

وضيع صوتك المرصود في آنات أسرانا

إنجيلا .. وقرآنا

قبيح أنت يا خنزير كيف غدوت إنسانا

قبيح وجهك الملعون

مهان يا زمان العار أوسمة وتيجانا

ذليل يا زمان العجز كهانا وأوطانا

جبان يا زمان القهر من قد باع أوخانا

خيول أسلمت لليأس رأيتها

فصار الجبن نيشانا

خيول باعها الكهان أمجادا وتاريخا وفرسانا

فصارت ساحة الفرسان يا للعار غلمانا

كسيح يا زمان العجز

حين ينام سيف الحق بين يديك خزيانا

قبيح يا زمان اليأس

حين يصير وجه القدس في عينيك أحزانا

يبول الفاسق العربيد جهرا في مساجدنا

يضاجع قدسنا سفها

ويقضي الليل في المحراب سكرانا

قبيح وجهك الملعون

ويسألني أمام القبر طفل

لماذا لا يزور الموت أوطانا سوانا

لماذا يسكر العربيد من أحشاء أمي

ويجعل خمره دوما … دمانا

أمام الكعبة الغراء صوت

يصيح الآن يصرخ في حمانا

أيا الله صار العدل سجانا

أيا الله صار الحق بهتانا

أيا الله صار الملك طغيانا

وأضحى القهر سلطانا

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *