العوامل تؤثر على اسعار الذهب

الذهب هو أحد المعادن النفسية متعددة الاستخدامات ، ومنذ القدم وهو يُسخدم بعدة صور سواء في صورة عملات أو للُحلي أو كمخزون للقيمة سواء على مستوى الأفراد أو الدول ، ولذلك فإن الذهب يلعب دورًا هامًا في تحديد اقتصاديات الدول وله علاقة وثيقة بالأسواق العالمية .

العوامل المؤثرة في سعر الذهب

بين ليلةٍ وضحاها ؛ فإننا نجد اختلافات كبيرة في سعر الذهب سواء بالزيادة أو النقصان ، وعلى الرغم من وجود الذهب في الارض وإشارة عدد كبير من علماء الجيولوجيا إلى وجود العديد من علامات وجود الذهب في الصخور في العديد من الأماكن ؛ إلا أنه أصبح هناك اعتماد كبير على كمية الذهب التي تم اكتشافها حتى الان فقط ، وقد أشار العديد من الخبراء الاقتصاديين إلى أنه يوجد مجموعة من العوامل التي تتحكم في تقدير أسعار الذهب ، مثل :

السياسة النقدية

تُعد السياسة النقدية التي يُسيطر عليها الاحتياطي الفيدرالي هي المُتحكم الأول والأساسي في أسعار الذهب .

حيث أن أسعار الفائدة لها تأثير كبير على أسعار الذهب بسبب أحد العوامل الاقتصادية المعروفة باسم (تكلفة الفرصة البديلة) ، وهي تعني التخلي عن ربح قريب مضمون في أحد الاستثمارات ولكنه منخفض من أجل ربح أكبر متوقع من استثمار اخر .

وفي بعض الحالات قد يؤدي هذا الاستثمار الكبير إلى الحصول على مكاسب وفوائد رمزية مقابل خسارة جزء كبير من المال ، وهنا يتم اللجوء إلى الاستثمار في الذهب لتعويض الخسارة المالية على الرغم أن معدل الفائدة الناتجة منه تكاد تكون منعدمة 0 % .

وبشكل عام فإن الفائدة العائدة على المستثمر تلعب دورًا محوريًا في تحديد ارتفاع أو انخفاض سعر الذهب على مستوى العالم .

تزايد الطلب على الذهب

من القواعد الاقتصادية الأساسية والمعروفة أن تزايد الطلب على أي سلعة من شأنه أن يؤدي إلى ارتفاع سعرها والعكس صحيح ، وبالتالي فعندما يزيد طلب المواطنين على شراء الذهب سواء من أجل تخزين القيم المالية من خلاله أو من أجل الحلي ؛ فإن ذلك ينتج عنه زيادة معدل الشراء وبالتالي ترتفع الأسعار ، وفي حين انخفاض الطلب على شراء الذهب فإن الكمية المتاحة منه تكون أكبر وبالتالي تنخفض الأسعار ، وتعرف هذه القاعدة باسم (العرض والطلب) .

ووفقًا لمجلس الذهب العالمي ؛ فإن معدل الطلب على الذهب قد ارتفع خلال النصف الأول من سنة 2016م بنسبة وصلت إلى 15 % بمقدار 2335 طن ، ومع ذلك ؛ فإن ارتفاع معدل عرض الذهب خلال هذه الفترة قد زاد بمعدل 1 % فقط مما أدى إلى حدوث ارتفاع كبير في أسعار الذهب .

البيانات الاقتصادية

كما أن البيانات الاقتصادية المختلفة داخل الدول تعلب دورًا كبيرًا أيضًا في تحديد سعر الذهب ، وهذه البيانات تشمل : تقارير الوظائف ، بيانات الأجور والتصنيع ، إلى جانب البيانات الأخرى المتعلقة بمعدل نمو الناتج المحلي وقرارات السياسة النقدية للمجالس والوزارات المالية داخل الدول .

حيث أنه كلما كان الوضع الاقتصادي أفضل وكلما زاد معدل نمو الناتج المحلي وازدادت الوظائف وانخفض معدل البطالة فإن ذلك من شأنه أن يدفع أسعار الذهب إلى الانخفاض ، ومن جهة أخرى ؛ كلما كان الوضع الاقتصادي حرج وارتفعت معدلات البطالة وقلت فرص التوظيف وانخفض معدل التصنيع والناتج المحلي ؛ فإن ذلك من شأنه أن يؤدي بالطبع إلى ارتفاع سعر الذهب .

معدلات التضخم

والعامل الرابع الذي يؤثر بشكل كبير أيضًا على أسعار الذهب هو معدل التضخم الاقتصادي داخل الدول ، وهو يعني أن ارتفاع أسعار السلع والخدمات يؤدي إلى ارتفاع معدلات التضخم وبناءًا على ذلك يرتفع سعر الذهب ، في حين أن انخفاض معدلات التضخم والانكماش الاقتصادي أيضًا تُلقي بدلوها على سعر الذهب .

حيث أن التضخم هو إشارة إلى النمو والتوسع الاقتصادي داخل الدول ، وعندما يتوسع الاقتصاد داخل أي دولة ؛ فإن ذلك بطبيعة الحال سوف يؤدي إلى قيام المؤسسة المالية الرسمية مثل الاحتياطي الفيدرالي أو البنك المركزي إلى عرض قدر أكبر من النقود ، وبالتالي فإن عرض كمية أكبر من النقود يؤدي إلى خفض قيمة كل ورقة نقدية يتم تداولها ؛ وهنا يُصبح شراء الأصول التي تُمثل مخزن للقيمة مثل الذهب أعلى تكلفة ، وبالتالي يرتفع سعر الذهب .

تحركات العملات

تذبذب قيمة العملات وخصوصًا الدولار يكون له تأثير مُباشر على سعر الذهب في السوق العالمية ، حيث أن انخفاض قيمة الدولار تؤدي إلى ارتفاع أسعار الذهب ؛ لأن العملات والسلع الأخرى في جميع أنحاء العالم تزداد قيمتها عندما ينخفض سعر الدولار ، ويرجع ذلك إلى أن العلاقة بين سعر الدولار وسعر الذهب علاقة عكسية .

صناديق الاستثمار المتداولة

تؤدي صناديق الاستثمار المتداولة ETFs كذلك إلى تغير طلب الاستثمار في الذهب ، وبالتالي فإن تداول تلك الصناديق قد يكون ذات تأثير أيضًا على معدل سعر الذهب بالأسواق على مستوى العالم ولكنه تأثير طفيف ولا يُعتبر مُتحكم أساسي في سعر الذهب .

عدم الاستقرار الدولى

وأخيرًا ؛ فإن عدم الاستقرار المطروح على الساحة السياسية يُعتبر أحد أهم العوامل المؤثرة في سعر الذهب لأنه سوف يكون ذات تأثير كبير على اقتصاديات الدول ، ومن أبرز القضايا المطروحة على الساحة العالمية والتي أدت إلى عدم الاستقرار وعدم التأكد من مجريات الأحداث القادمة هي اتفاقية بريكست الخاصة بخروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي ، إلى جانب عدم القدرة على التنبؤ بالرئيس الأمريكي القادم ، فضلًا عن الهجمات الحربية والعسكرية التي تشنها بعض الدول ضد دول أخرى من حين لاخر ، كل هذه العوامل وغيرها تترك اثار سيئة على أسعار الأسهم ومن ثَم التأثير بشكل كبير على أسعار الذهب .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *