نظرية العنف الهيكلي

العنف الهيكلي هو مصطلح ينسب عادة إلى يوهان غالتونغ، والذي قدمه في مقال “العنف والسلام وأبحاث السلام” عام 1969، إنه يشير إلى شكل من أشكال العنف قد تؤدي فيه بعض الهياكل الاجتماعية أو المؤسسات الاجتماعية إلى إلحاق الضرر بالناس، عن طريق منعهم من تلبية احتياجاتهم الأساسية .

ما هي نظرية العنف الهيكلي

يعد البعد المؤسساتي، والنخبة، والعرقية، والقومية، والأنواع، والعنصرية، والتمييز الجنسي بعض الأمثلة على العنف الهيكلي كما اقترح غالتونغ، فوفقا لغالتونغ فإن العنف الهيكلي هو “ضعف يمكن تجنبه للاحتياجات الإنسانية الأساسية”، نظرا لأنه يمكن تجنبه، يعد العنف الهيكلي سبب كبير للوفاة المبكرة والإعاقة غير الضرورية، ولأن العنف الهيكلي يؤثر على الناس بشكل مختلف في مختلف الهياكل الاجتماعية، يرتبط ارتباطا وثيقا بالظلم الاجتماعي، ويقال إن العنف الهيكلي والعنف المباشر مترابطان إلى حد كبير، بما في ذلك العنف الأسري والعنف بين الجنسين وجرائم الكراهية و التميز العنصري والإرهاب والحرب .

تعريف العنف الهيكلي

يعرف جيمس جيليجان في كتابه “العنف: تأملات في الوباء الوطني” العنف الهيكلي بأنه “زيادة معدلات الوفاة والعجز التي يعاني منها أولئك الذين يحتلون الفئات الدنيا في المجتمع، على عكس معدلات الوفيات المنخفضة نسبيا التي يتعرض لها أولئك الذين تجاوزوا الحد الأدنى “، ويصف جيليجان هذه “الوفيات الزائدة” إلى حد كبير بأنها “غير طبيعية” ويعزوها إلى التوتر والعار والتمييز والنفي الذي ينجم عن تدني الوضع .

كتبت باندي إكس لي في مقالها “الأسباب والعلاج السابع: العنف الهيكلي”، وهي تشير إلى القيود التي يمكن تجنبها والتي يضعها المجتمع على مجموعات من الأشخاص الذين يعيقونهم عن تحقيق نوعية الحياة التي كان يمكن أن تكون لولا ذلك، وقد تكون هذه القيود سياسية، أو ذات طبيعة اقتصادية أو دينية أو ثقافية أو قانونية، وتنشأ عادة في مؤسسات تتمتع بسلطة على مواضيع معينة، وتتابع قائلة إنها” توضح بشكل مباشر نظام السلطة حيث تتسبب الهياكل أو المؤسسات الاجتماعية في إلحاق الضرر بالناس في الطريقة التي تؤدي إلى سوء النمو أو الحرمان “، بدلا من المصطلح الذي يطلق عليه الظلم الاجتماعي أو الظلم، هناك مناصرة يطلق عليها اسم العنف لأن هذه الظاهرة تأتي ويمكن تصحيحها بقرارات بشرية، وليس فقط لأسباب طبيعية .

اثار العنف الهيكلي

على الرغم من أن العنف الهيكلي يقال إنه غير مرئي، إلا أنه له عدد من التأثيرات التي تشكله، وتشمل المؤسسات المحددة، والعلاقات، ومجالات القوة، والأيديولوجيات، بما في ذلك القوانين التمييزية، وعدم المساواة بين الجنسين، والعنصرية، علاوة على ذلك، لا يوجد هذا فقط لتلك الطبقة الدنيا، على الرغم من أن التأثيرات أثقل بكثير عليها، بما في ذلك أعلى معدل للمرض والموت، والبطالة، والتشرد، ونقص التعليم، والعجز، ومصير البؤس المشترك، لكن يتأثر النظام الاجتماعي برمته بالنظام الاجتماعي، حيث أن المجموعات الأخرى لها تأثيرات غير مباشرة عليها كثيرًا .

نظرا للهيكل الاجتماعي والاقتصادي السائد اليوم، وتحديدا التقسيم إلى أغنياء وفقراء، أقوياء وضعفاء، متفوقون وغير متفوقون، فإن معدل الوفيات وفق هذا التقسيم يتراوح ما بين 10 و 20 مليون في السنة، أي حوالي عشرة أضعاف معدلات الوفيات الناجمة عن الانتحار والقتل والحروب مجتمعة .

العنف الثقافي

يشير “العنف الثقافي” إلى جوانب من الثقافة التي يمكن استخدامها لتبرير أو إضفاء الشرعية على العنف المباشر أو الهيكلي، ويمكن تجسيدها بالدين والأيديولوجية واللغة والفن والعلوم التجريبية والعلوم الرسمية، العنف الثقافي يجعل العنف المباشر والهيكلي يبدو “صوابا”، أو على الأقل ليس خطأ كبير، على حد قول غالتونغ، وتسلط دراسة العنف الثقافي الضوء على الطرق التي يتم بها إضفاء الشرعية على فعل العنف المباشر وحقيقة العنف الهيكلي، ومن ثم أصبحت مقبولة في المجتمع، وتتمثل إحدى آليات العنف الثقافي في تغيير “اللون الأخلاقي” للفعل من “الأحمر / الخطأ” إلى “الأخضر / الصحيح”، أو على الأقل إلى “الأصفر / المقبول” .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *