هل تقنية 5G سيئة لصحتنا؟

نظرًا لأن تقنية 5G اللاسلكية تشق طريقها ببطء في جميع أنحاء العالم ، فإن العديد من الوكالات والمؤسسات الحكومية تنصح بعدم وجود سبب يدعو إلى القلق بشأن آثار موجات التردد اللاسلكي على صحتنا ، لكن بعض الخبراء يختلفون معهم بشدة .

ما هي تقنية 5G

يشير مصطلح 5G  إلى الجيل الخامس لتكنولوجيا الهاتف المحمول ، وبفضل الوعود بسرعة التصفح والبث وسرعات التنزيل فضلاً عن تحسين الاتصال ، قد يبدو الجيل الخامس 5G بمثابة تطور طبيعي لمجتمعنا الذي يعتمد بشكل متزايد على التكنولوجيا .

لقد تم تصميم تقنية الجيل الخامس لزيادة السعة وتقليل زمن الوصول ، وهو الوقت الذي تستغرقه الأجهزة للتواصل مع بعضها البعض ، وبالنسبة للتطبيقات المتكاملة مثل الروبوتات والسيارات ذاتية القيادة والأجهزة الطبية ستلعب هذه التغييرات دورًا كبيرًا في سرعة تبني التكنولوجيا في حياتنا اليومية ، حيث ستكون الدعامة الأساسية لتكنولوجيا الجيل الخامس هي استخدام النطاق الترددي العالي التردد مباشرة عبر طيف الترددات الراديوية .

علاقة تقنية 5G بصحتنا

في هذه الأضواء ننظر إلى ماهية الإشعاع الكهرومغناطيسي وكيف يمكن أن يؤثر على صحتنا ، والجدل الدائر حول شبكات الترددات الراديوية وماذا يعني ذلك بالنسبة لظهور تقنية 5G .

المجال الكهرومغناطيسي وتأثيره على صحتنا

يعد المجال الكهرومغناطيسي مجالًا للطاقة ينتج عن الإشعاع الكهرومغناطيسي ، وهو شكل من أشكال الطاقة يحدث نتيجة لتدفق الكهرباء ، وتوجد الحقول الكهربائية أينما كان هناك خطوط أو منافذ للكهرباء سواء كانت الكهرباء قيد التشغيل أم لا ، حيث يتم إنشاء الحقول المغناطيسية فقط عندما تتدفق التيارات الكهربائية .

يوجد الإشعاع الكهرومغناطيسي كطيف من أطوال موجات وترددات مختلفة تقاس بالهرتز ويشير هذا المصطلح إلى عدد الدورات في الثانية .

تعمل خطوط الطاقة ما بين 50 و 60 هرتز ، والتي تقع في الطرف السفلي من الطيف ، وتشكل هذه الموجات المنخفضة التردد إلى جانب موجات الراديو ، وأجهزة الميكروويف ، والإشعاع تحت الأحمر ، والضوء المرئي ، وبعض الطيف فوق البنفسجي الذي يأخذنا إلى أطياف ميجاهيرتز وهو ما يُعرف بالإشعاع غير المؤين .

فوق هذا يكمن أطياف البيتاهيرتز والإكساهيرتز والتي تشمل الأشعة السينية وأشعة جاما ، وهذه أنواع من الإشعاعات المؤينة مما يعني أنها تحمل طاقة كافية لتفكيك الجزيئات وتسبب في أضرار جسيمة للجسم البشري .

بالنسبة لعامة الناس يكون التعرض للإشعاعات المؤينة في الغالب من الأجهزة المحمولة مثل الهواتف المحمولة والأجهزة اللوحية وكذلك من محطات الهواتف المحمولة الأساسية والتطبيقات الطبية وهوائيات التلفزيون .

التأثير البيولوجي الأكثر رسوخًا للإشعاعات المؤينة هو التسخين ، وجرعات عالية من الترددات الراديوية يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع في درجة حرارة الأنسجة المعرضة مما يؤدي إلى حروق وغيرها من الأضرار ، لكن الأجهزة المحمولة تنبعث منها الترددات اللاسلكية ذات التردد المنخفض .

الترددات الراديوية ربما تسبب السرطان للبشر

في عام 2011 التقى 30 عالمًا دوليًا وهم جزء من مجموعة العمل التابعة للوكالة الدولية لأبحاث السرطان ، وكان ذلك لتقييم خطر الإصابة بالسرطان نتيجة التعرض لمصايد الأسماك اللاسلكية، ونظر العلماء في دراسة جماعية واحدة وخمس دراسات لمراقبة الحالات في البشر ، وتم تصميم كل واحدة منها لمعرفة ما إذا كان هناك ارتباط بين استخدام الهاتف المحمول والأورام وهو سرطان الجهاز العصبي المركزي .

وخلص الفريق إلى أنه بناءً على دراسات على أعلى مستوى من الجودة ، من الممكن وجود تفسير سببي بين التعرض للهاتف المحمول والأورام السرطانية ، ودعمت الدراسات الأصغر استنتاجًا مشابهًا للورم العصبي الصوتي ، لكن الأدلة لم تكن مقنعة لأنواع أخرى من السرطان .

منظمة الصحة العالمية وتقنية الجيل الخامس

على الرغم من تصنيف الموجات الترددية على أنها يحتمل أن تكون مسرطنة للبشر  فإن منظمات أخرى لم تتوصل إلى نفس النتيجة ، وتجري منظمة الصحة العالمية تقييم المخاطر الصحية المنفصلة للموجات الترددية والذي سيتم نشره على أنه دراسة في سلسلة معايير الصحة البيئية .

في الوقت الحاضر ذكرت منظمة الصحة العالمية أنه حتى الآن ، لم يتم تأكيد أي آثار صحية ضارة من التعرض المنخفض المستوى والطويل المدى لحقول الترددات الراديوية أو تردد الطاقة ، لكن العلماء يواصلون بنشاط البحث في هذا المجال .

في الولايات المتحدة تنص لجنة الاتصالات الفيدرالية على أنه عند مستويات منخفضة نسبيًا من التعرض للإشعاع ، أي بمستويات أقل من تلك التي قد تنتج تسخينًا كبيرًا ، فإن الأدلة على إنتاج تأثيرات بيولوجية ضارة غامضة وغير مثبتة .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *