كيف أستطيع أن أكون هادئ الأعصاب

عندما تواجه موقفا مرهقا مثل موقف عصيب أو مقابلة عمل، يكون لديك نفس رد الفعل البيولوجي، بدرجات مختلفة فقط، حيث يتولى الجهاز العصبي لجسمك (استجابة المواجهة أو الهروب) من المسؤولية، ويتم إفراز هرمون الأدرينالين (الهرمون الذي يعد الجسم للنشاط البدني المفاجئ)، ويتم إعادة توجيه الدم والطاقة إلى قلبك وعضلاتك لإعدادهم للرد على التهديد، وهذا هو السبب في أننا نشعر بأعراض جسدية عندما نكون متوترين وعصبيين .

طريقة السيطرة على الأعصاب

هناك الكثير من الأسباب التي تجعلنا نشعر بالعصبية والتوتر، ولكن إذا كانت أعصابك تمنعك من القيام بالأشياء التي تريدها أو تحتاج إلى القيام بها، فقد حان الوقت لتجربة بعض الاستراتيجيات التي تهدئ من الأعصاب :

طريقة التفكير والتنفس للسيطرة على العصبية

عندما تركز على إبطاء تنفسك، فيمكنك في الواقع قصر دائرة الجهاز العصبي لديك – بمعنى أنك ستبدأ في الشعور بالهدوء وستكون أقل إثارة، أنصحك بالتحقق من تطبيق ReachOut Breathe للحصول على إرشادات خطوة بخطوة .

عندما تشعر بأن أعصابك تسيطر عليك، فإن السؤال الذي يسهل عليك أن تسأله لنفسك هو : ما هو أفضل شيء يمكن أن يحدث من الموقف ؟ يساعد التفكير الإيجابي علة السيطرة على أعصابك، بدلا من افتراض الأسوأ، قم بتوقع الأفضل، فجزء من الشعور بالقلق أو الغضب هو وجود أفكار غير منطقية لا معنى لها بالضرورة، غالبا ما تكون هذه الأفكار هي “سيناريو الحالة الأسوأ “، قد تجد نفسك عالقا في دورة “ماذا لو”، والتي قد تسبب لك تخريب الكثير من الأشياء في حياتك .

كيف تعتني بنفسك وقت العصبية

تعد الممارسة قدر المستطاع سواء كان أمام المرآة أو مع صديق، أحد أفضل الأشياء التي يمكنك القيام بها لتجنب الشعور بالتوتر حيال نشاط معين، عندما تمارس شيئا ما، فإنك تقوي الروابط في عقلك، وكلما كانت تلك الروابط أقوى، زادت مهاراتك في القيام بذلك، ناهيك عن أنه كلما زادت شعورك بالثقة حيال فعل شيء ما، كلما كان من الأسهل القيام به .

إذا حدث حدث كبير فمن السهل أن تنسى أنك إنسان حقيقي لديه احتياجات أساسية مثل الطعام والنوم، في بعض الأحيان قد يبدو تناول وجبة كاملة آخر شيء تفكر في القيام به في خضم حدث يجعلك تشعر بالتوتر، إذا كان هذا هو الحال، فقط كل الموز بدلا من ذلك، إنه طعام رائع يقدم لعقلك دفعة جيدة من الطاقة، الحصول على قسط كاف من النوم مهم أيضا للشعور بالانتعاش مرة أخرى .

أهمية التعبير عن الغضب

اسمح لنفسك أن تقول أنك قلق أو غاضب، عندما تحدد ما تشعر به وتسمح لنفسك بالتعبير عنه، فقد يقل القلق والغضب الذي تواجهه ، ويوصي بالحصول على الطاقة العاطفية مع ممارسة الرياضة، اذهب للنزهة أو الركض، أو الانخراط في بعض الأنشطة البدنية، ستفرز السيروتونين لمساعدتك على الهدوء والشعور بالتحسن، مع ذلك يجب تجنب النشاط البدني الذي يتضمن التعبير عن الغضب مثل ضرب الجدران أو الصراخ، فلقد ثبت أن هذا يزيد من مشاعر الغضب، لأنه يعزز المشاعر لأنك في نهاية المطاف تشعر بالرضا كنتيجة للغضب .

لماذا يجب أن تتخيل الهدوء وقت العصبية

هذه النصيحة تتطلب منك ممارسة تقنيات التنفس التي تعلمتها، بعد أخذ بعض الأنفاس العميقة، أغمض عينيك وتصور نفسك هادئا، شاهد جسمك مرتاحا، وتخيل أنك تعمل في وضع مرهق أو مسبب للقلق من خلال التزام الهدوء والتركيز، ومن خلال إنشاء صورة ذهنية لما يبدو عليه الهدوء، يمكنك الرجوع إلى تلك الصورة عندما تكون قلقا .

قد يكون من الصعب في بعض الأحيان السيطرة على الأعصاب، إذا جربت كل هذه الطرق لكنك لا تزال تجد صعوبة في التعامل مع مواقف معينة، فقد يكون هناك شيء أكبر، إذا كان الأمر كذلك، فقم بالتواصل مع طبيب عام أو التحدث إلى صديق أو أحد أفراد الأسرة الموثوقين، إن الشعور بالتوتر يجب ألا يمنعك من عيش حياتك جيدا .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *