حدوتة قبل النوم لكل الاعمار

يعتاد الكثير من الناس على الاستماع إلى حدوتة قبل النوم بشكل يومي ، حيث يساعدهم ذلك بشكل كبير على الخلود إلى النوم بشكل هادئ ، و قصص قبل النوم هي عادة توارثتها الأجيال جيل بعد جيل ، وتساعد تلك القصص على توسيع آفاق الكبار والصغار على حد سواء .

حدوتة قبل النوم لكل الأعمار

وهناك الكثير من القصص التي تعتبر قصص اطفال ، كما هناك مجموعة من القصص تُصنف بأنها ملائمة لجميع الأعمار ، وهناك الكثير من الفوائد لقصص قبل النوم ، هل تعلم أنها تساعد إلى تقوية مدركات المستمعين إليها ، كما أنها تساعدهم على استيعاب الكثير من الموضوعات .

ومثلما يوجد قصص قبل النوم باللغة العربية الفصحى ، يوجد أيضًا حدوتة قبل النوم للكبار بالعاميه ، وتكون القصص بالعامية أيسر في الفهم ، وأكثر استمتاعًا عند الكثير من الناس .

حدوتة الملك والعمة الشريرة

يحكي أن كان هناك ملك غني للغاية ، وكان يعيش في قصر كبير ، مع اخته وأبنائه الثلاثة ، وذلك بعدما توفت زوجته ، ومن أجل أن يعوض الملك أولاده غن حنان الأم ، كان يهتم بأولاده بشكل كبير ، ويعطف عليهم بشكل دائم ، حيث لم يفوت يوم واحد في رعايتهم ، ولكن مع الوقت قل اهتمام الملك بأولاده ، بسبب انشغالاته الكثيرة ، وكانت اخته تغير من اهتمامه بأولاده ، لذلك صممت في قرارة نفسها ، أن تقضي على الأولاد ، من أجل أن تنفرد بنعيم الملك وحدها .
وفي أحد الأيام ، خرج أولاد الملك من أجل اللعب في حديقة من حدائق القصر الواسعة ، فذهبت إليهم العمة ودعتهم للذهاب معهم إلى الغابة لمشاهدة الحيوانات الجميلة واللعب في مساحات واسعة خضراء كبيرة بين الورود والأشجار الرائعة والملونة ، وللأسف صدق الأطفال الصغار كلام عمتهم ذلك ، وذهبوا إلى الغابة من أجل اللعب ، وعندما شعروا بالتعب ، قالت لهم العمة بأن يستريحوا في مكانهم ، وناموا بالفعل .

وعندما تأكدت من نومهم تركتهم في هدوء وسط الغابة لتهاجمهم الحيوانات المفترسة وتقتلهم وتتخلص منهم ، وعادت  إلي القصر وهي سعيدة ، وعندما حضر موعد الغداء أرسل الملك حاجبه ليجلب الأطفال من الحديقة لتناول الطعام ، بحث الحاجب عنهم كثيرًا فلم يجدهم في أي مكان بالقصر ، انتشر الحراس في كل اتجاه ولكنهم لم يستدلوا علي أثرهم .

ولذلك أمر الملك جميع من في القصر ، بأن يخرجوا من أجل البحث عن أولاده في جميع أرجاء المدينة ، ولكن مع الأسف عاد جميع من ذهب بدون أي معلومة مفيدة ، حيث لم يعرف أحد منهم أين ذهب الأولاد ، ومع كل هذا ، لم تتحدث تلك العمة الشريرة ، ولم تخبر الملك والخدم عن مكان الأولاد ، وبعد فترة من الوقت ، وبعدما تملك ليأس من الملك ، وقنع بأنه لن يجد أولاده ، من جديد ، خرج الملك في يوم جديد ، من أجل أن يجلس مع نفسه ، ويفكر في الحال الذي وصل إليه ، بعدما فقد زوجته وأولاده ، ولكنه سمع فجأة صوت لأطفال يلعبون ، فذهب باتجاه هذه الأصوات ، فإذا به يجد أبنائه الثلاثة يضحكون ويلعبون داخل كوخ صغير ، ولذلك فرح الملك كثيراً بعثوره علي أبنائه ، وعندما سأل الملك الأولاد عن سبب خروجهم من القصر دون علمه ، أخبروه أن عمتهم هي من أخذتهم للعب في الغابة ، فعاد الملك إلى القصر ، وقد فهم مخطط العمة الشريرة وأمر بطردها ، وعاش هو وأبنائه في سعادة وهناء .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *