لماذا قد تؤدي الستائر إلى الإصابة بالأمراض ؟

على الرغم أن الستائر تعتبر من أهم أجزاء الديكور في كل أجزاء المنزل سواء غرف النوم أو المعيشة أو المجالس وعند النوافذ والأبواب وفي دورات المياه ، وعلى الرغم أنها تحمل عدد كبير من الفوائد ، إلا أن بعض الخبراء قد أشاروا إلى أن الستائر المتسخة تؤدي إلى عدد كبير من الأضرار الصحية البالغة .

اضرار استخدام الستائر

يؤدي استخدام الستائر وعدم تنظيفها بشكل دوري إلى العديد من الأضرار البالغة ، مثل :

يتراكم عليها الغبار ومسببات الحساسية

على الرغم أن الستائر تعتبر درع واقي ضد أشعة الشمس والهواء الشديد والغبار لعزله عن باقي أجزاء المنزل ؛ إلا أن بعض أنواع أقمشة الستائر تجذب نسبة كبيرة من المواد المسببة للحساسية والغبار والتي يؤدي استنشاقها إلى بعض اضطرابات الجهاز التنفسي مثل الحساسية وسيلان الأنف والسعال الشديد ، وخصوصًا في حالة الستائر المصنوعة من القطن ومتعددة الطبقات والسميكة ، وفي أحد استطلاعات الرأي الذي تم إجرائه بواسطة منظمة HealthyWomen ؛ أشار 67 شخص من مستخدمي الستائر القاتمة والمستخة إلى أنهم يتناولون الأدوية المضادة للحساسية .

تسهيل نشوء العفونة ونمو الفطريات

من المعروف أن الفطريات وفطر عفن الخبز وغيرهم يتسببا في بعض أمراض الجهاز التنفسي والحساسية ، حيث أن استنشاقها يؤدي إلى وصول تلك الجراثيم إلى الجهاز التنفسي ، ويؤثر ذلك بشكل أكبر على الأطفال والنساء الحوامل وعلى كبار السن ، والأشخاص المُصابين بالربو وضيق التنفس ومشاكل التنفس الأخرى ، ودائمًا ما يحدث ذلك في الستائر الموجودة في الأماكن الرطبة مثل ستائر الحمامات .

انتشار الجراثيم

الجراثيم تُعتبر من أهم أسباب انتشار الأمراض الخطيرة بين البشر وكذلك الحيوانات الأليفة ، كما أن العديد من الأشخاص الذين يُفضلون الجلوس بالقرب من الستائر والالتصاق بها لا يعرفون أن هذا الاقتراب الأكثر من اللازم من الستائر قد يؤدي إلى انتقال نسبة كبيرة من الجراثيم العالقة بالستائر إليهم وخصوصًا أنها كائنات دقيقة جدًا لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة .

انتشار السموم

الستائر وخصوصًا الأنواع قاتمة اللون بيئة صالحة جدًا لانتشار واختباء السموم بها ، وبالتالي إذا كنت أنت أو أحد أفراد أسرتك يُعانون من الربو أو السعال الدائم أو مشاكل واضطرابات الصدر والجهاز التنفسي المستمرة ؛ فقد يكون السبب هنا ناتجًا عن اتساخ ستائر منزلك .

نصائح لتجنب أضرار الستائر

عدم استخدام الستائر في هذه الحالة ليس هو الحل ؛ لأننا كما ذكرنا بأن الستائر لها بعض الفوائد أيضًا مثل صد الحرارة والهواء الشديد ومنع الغبار من دخول المنزل والوقاية من أشعة الشمس فوق البنفسجية الضارة فضلًا عن شكلها الديكوري المميز ، وبالتالي لكي تتجنب أضرار الستائر عليك اتباع النصائح التالية :

-الحرص على تنظيف الستائر بشكل دوري ومنتظم لا يقل عن مرة واحدة في الأسبوع على الأقل .

-الحرص على استخدام المكانس الكهربائية يوميًا إذا أمكن من أجل التخلص من أكبر كمية ممكنة من الغبار والمواد السامة العالقة بالستائر قبل أن تنتقل إلى أهل المنزل .

-الابتعاد قدر الإمكان عن استخدام الستائر قاتمة اللون والحرص أيضًا على استخدام أنواع أقمشة خفيفة نوعًا ما لأن ذلك من شأنه أن يقلل من درجة مسببات الحساسية والجراثيم العالقة بها .

-الحرص على تطهير وتعقيم ستائر دورات المياه بشكل يومي من أجل التخلص من أي نمو فطري بها خصوصًا أن النمو الفطري لا يمكن ملاحظته دائمًا بالعين .

-كما يمكن أيضًا الاعتماد على أساليب تنظيف الستائر الحديثة التي تُساعد في الحصول على درجات نظافة كبيرة مع التخلص من أي تواجد للميكروبات والجراثيم والفطريات بالستائر ومنها بالطبع طريقة تنظيف الستائر بالبخار .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *