مظاهر التلاحم بين الراعي والرعية

وضع الإسلام جميع القواعد والقوانين ، والتي تساعد في بناء مجتمع سليم ، يحافظ على حقوق الراعي والرعية ، فكما للراعي حقوق على رعيته وهي الطاعة ، حيث قال الله سبحانه وتعالى في الآية التاسعة والخمسون من سورة النساء : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنْكُمْ) ، فكذلك للرعية حقوق على الراعي ، وذلك حتى يتم التلاحم فيما بينهم ، ومن ثم ينهض المجتمع ويتقدم .

التلاحم بين الراعي والرعية

حث الإسلام على مبدأ التشاور المجتمعي بين الراعي والرعية ، لأن ذلك من شأنه أن يحدث التلاحم بينهم ، واقتراب وجهات النظر ، وظهر ذلك أثناء الخلافة في شكل نقاش عام في المسجد ، حيث تعتبر الشورى من أهم المبادئ الدستورية في الشريعة الإسلامية. وتم ذكرها في القرآن الكريم في الكثير من المواضع ، وعلاوة على ذلك ، تمت تسمية سورة في القرآن الكريم بهذا المبدأ. وتسمى “الشورى” ، وهذا يدل على أهمية هذا المبدأ في كل شؤون المسلمين. يجب أن تقود الشورى النظام الكامل للدولة الإسلامية من بدايته إلى اختيار خليفة للدولة ، وجميع مناصبهم الرئيسية بالإضافة إلى اتصالاتهم ، لذلك يجب أن يتم تنفيذه بشكل مباشر أو غير مباشر على المجالس المختارة أو المرشحة.

كما إن المساواة تعتبر واحدة من أسس الإسلام الأساسية ، والتي تدعو إلى عدم التفرقة بين الناس على أي أساس ، حيث قال الله سبحانه وتعالى : (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ ) .

فالحكم الإسلامي يرتكز في شرعيته على القانون القرآني حيث العدالة هي المعيار الحاسم. يكثر القرآن من آيات تأمر بالعدالة وتمنع الظلم. وهذا يدل على الطبيعة القضائية للحكم الإسلامي. إنه أيضًا السبب في أن الجميع متساوون أمام الشريعة الإسلامية – لا توجد حصانات لفئات اجتماعية معينة أو إعفاءات لبعض المهن. حتى الحاكم في الإسلام يخضع للقانون كما يحكم.

ولكي يتحقق التلاحم ما بين الراعي والراعية لا بد أن يعودوا إلى أن السيادة إلى الله وحده والقانون هو مرسومه وقيادته. قانون الإسلام ، له سلطة مطلقة على جميع الأفراد والحكومة الإسلامية. القانون الذي كشفه الله تعالى ، وشرحه لسان القرآن و الرسول .

حقوق الراعي والرعية في الإسلام

فالإسلام يحرص على أن تكون العلاقة ما بين الراعي والرعية علاقة سوية ، وأن تكون تلك العلاقة قائمة على تبادل الخير ، ولذلك لا بد أن يجتهد كل من الراعي والرعية في مصالح الآخر ولا يقصر فيها ، حيث قال رسول الله صل الله عليه وسلم : «ما من أمير يلي أمر المسلمين ، ثم لا يجهد لهم ، وينصح، إلا لم يدخل معهم الجنة » (صحيح مسلم).  فقال: «ما من رجل يلي أمر عشرة فما فوق ذلك ، إلا أتى الله مغلولا يوم القيامة يده إلى عنقه ، فكه بره أو أوثقه إثمه ، أولها ملامة ، وأوسطها ندامة ، وآخرها خزي يوم القيامة» (الراوي: أبو امامه الباهلي في صحيح الترغيب)

ولذلك فإن الإسلام هو أفضل نظام اجتماعي وسياسي يمكن أن يقدم . وذلك على غير الأنظمة الأخرى التي تسلب وتضطهد رعيتها ، والحكومات الأنانية والغير سليمة، والتي لا تكون على اتصال بشعبها على الإطلاق. لذلك كان الإسلام  الفكرة السياسية الأوسع والأكثر عدالة التي دخلت حيز النشاط الفعلي في العالم ، وقدمت شروطًا أفضل من أي شيء آخر لجماهير البشرية.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *