اهمية المساجد وعمارتها في الاسلام

معظم الديانات لها أماكن مخصصة للعبادة ، وبالنسبة لديننا الإسلامي ، فإن المكان المخصص للعبادة هو المسجد، ولكنه ليس فقط مكان للصلاة ، بل هو مركز المجتمع ، كما إنه يعتبر مركزًا للتعليم ، سواء تعليم الأمور الدينية ، أو الأمور الدنيوية ، كما يوجد الكثير من حقوق المساجد والتي يجب علينا أن نؤديها ، وهي أن نحافظ عليها ، ونطور فيها باستمرار .

أهمية المساجد

المساجد هي قلب الحياة الإسلامية ، فإنها مخصصة للصلاة ، وكذلك الأحداث الخاصة في الإسلام مثل شهر رمضان المبارك، كما إنها أماكن للرعاية الاجتماعية ، وكذلك لتسوية المنازعات.

وتعتبر المساجد من أولى المظاهر في الإسلام  ، فقد ساعد النبي محمد صلّ الله عليه وسلم في بناء أول مسجد في المدينة المنورة ، كجزء من إرادته لتحديد مكان للعبادة للمسلمين ، وتُعتبر المنطقة المحيطة بحجر الكعبة في مكة أقدم مكان عبادة للمسلمين ، وقد تم تبجيلها منذ القرن السابع ، تقع كلتا المدينتين في المملكة اليوم وتعتبران أقدس المدن في الإسلام.

ومع توسع الإسلام ، بدأت المساجد في بناء مناطق جديدة. بين القرنين التاسع والخامس عشر ، وصل الإسلام إلى أجزاء من أفريقيا ، ومناطق في الهند ، وأراضي بعيدة مثل إندونيسيا والصين، وفي العصر الحديث ، أدت عمليات الهجرة إلى تطور المجتمعات الإسلامية في العديد من البلدان ، لذلك تم بناء المساجد في جميع أنحاء العالم.

فالمسجد هو مركز لجميع الأنشطة الإسلامية ، كما كان في مسجد الرسول في المدينة المنورة ، ففي المسجد لم تتم الصلوات فقط ، بل كانت مدرسة معرفة حيث استخدمه الصحابة لدراسة القران الكريم وطرح الأسئلة. وكان مكاناً لاستقبال الحكومة لوفود من دول أجنبية. كانت بمثابة خزانة تم من خلالها العمل الخيري وكانت غرفة حرب حيث تم اتخاذ القرارات والتخطيط للحروب المفروضة على المسلمين. في الواقع ، امتد المسجد لرعاية المحتاجين والأيتام والمرضى وكذلك مكان لإعطاء الدعوة لغير المسلمين الذين يحبون الإسلام. وبالتالي ، نحن بحاجة إلى مساجدنا ليس فقط مكانًا للصلاة ، بل مكانًا للبحث عن المعرفة الإسلامية للمسلمين.

كما تزداد قيمة المساجد بشكل خاص في يوم الجمعة ، وذلك لما فيه من حدث خاص للغاية في الإسلام ، ألا وهو صلاة الجمعة ، فيقول رسول الله صل الله عليه وسلم في فضل ذلك اليوم : (من توضَّأ فأحسن الوضوءَ، ثمَّ أتَى الجمعةَ فاستمع وأنصت، غُفر له ما بينه وبين الجمعةِ، وزيادةُ ثلاثةِ أيَّامٍ) .

أهمية عمارة المساجد

عمارة المساجد لا يُقصد بها بناءها وتعميرها فقط ، ولكن يقصد بها إقامة الصلوات ، والذكر الدائم لله عز وجل ، وأكد الله سبحانه وتعالى أن منع المساجد من أداء دورها يعتبر تخريب ، وأن من يقوم بذلك لع عذاب عظيم ، حيث قال تعالى في الآية 114 من سورة البقرة : (وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُولَئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَنْ يَدْخُلُوهَا إِلَّا خَائِفِينَ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ ).

فالمساجد أعظم المباني على الأرض ، وفيها تُستجاب الدعوات إلى الله سبحانه وتعالى ، حيث قال تعالى من سورة النور : (فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ  رِجَالٌ لَّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْماً تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ  لِيَجْزِيَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ)

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *