شعر عن عمان

كانت عمان من البلدان التي قد تم ذكرها على نطاق واسع لدى الشعراء العرب القدماء بداية من العصر الجاهلي وحتى العصر الحديث نجد العديد من القصائد والأبيات الشعرية التي تتحدث عن مجدها وجمالها ، حيث جاءت العديد من القصائد الشعرية التي صورت بدقة مدى جمال عمان من بين جميع البلدان الأخرى ، ومن أبرز الشعراء القدماء الذين قد ذكروا عمان في أشعارهم كل من المثقب العبدي ، الأعشى ، الفرزدق والأخطل ، وأبي نواس وفي العصر الحديث وردت عمان في أشعار عدد كبير من الشعراء المعاصرين ومنهم فاروق شوشة وأنور العطار وأحمد شوقي وغيرهم .

قصائد شعر عن عمان الحبيبه

جاءت العديد من الأبيات الشعرية التي قد تناولت عمان من عدة جوانب ، ومن أبرزها ، ما يلي :

قصيدة الشاعر السوري أنور العطار

-عمّانُ حلـمٌ تناجيه قوافينـا
-فتستفيق على النجوى ليالينا
-وعداً علي وقد أصغى الزمان لنا
-لأنظمـن بها أحلى أغانينا
-ماذا على القلب إن هاجت هوائجه
-فراح ينشد أشعار ابن زيدونا

أبيات الشاعر البحريني علي عبدالله خليفة

وهو هنا يصف جمال الطبيعة الجغرافية التي تمتاز بها عمان :

-صافحتُ سبعاً من جبال الله في وطنٍ
-يزهو بـه نجـم الثريا حين يأتلقُ
-فأزهر الدّراق في كفي وعانقنـي
-على الطريق المحتفي بي الظلُ والحبُّق
-ورافقتني بيوت الأهل يسبقها
-ذاك البياض المصطفى ازدانت به الطرق
-أتيتُ يا عمان، والأشواقُ راحلتي
-أطوي إليكِ الدربَ والأحلامُ تستبق
-قد حملتني لكِ الشطآنَ زرقتُها
-واللجُ يُهديكِ ثماراً شفّها الشفـقُ

قصيدة فاروق شوشه

فاروق شوشة هو شاعر مصري وقد زار مدينة عمان ، وقد تحدث عن علاقته بمدينة عمان عبر أبياته الشعرية قائلًا :

-كانت تُشاغلني..
-وكنتُ أزورها في الحلم
-تحملني عيون المغرمين بها
-عصافيرُ الحكايا عن مرابعها
-وزقزقة الحنين لها
-ويجرفني انخطاف الحرف
-وهو يصوغ أغنية التوله

ومن الأبيات الأخرى التي جاءت في هذه القصيدة أيضًا :

-كانت تُشاغلني فأحلمُ
-لا أُصدّق أنّ يوماً قادماً، تتحقق الرؤيا
-وها…
-عينان في عمّانَ أشغلتا رماد العمر
-فانسكب اللهيبُ على الفتيل
-وذبالةٌ كادت تضيع سدى

ويقول أيضًا :

-عمّانُ يا موئلَ الكرامِ
-وكعبةَ الحبَّ والسلامِ
-لؤلؤة العربِ يا مناراً
-يشعُ كالبدرِ في التمامِ
-يا قصةً سُطرت بأيدي
-فوارسِ العلمِ والحسامِ
-ملحمةٌ ما لها مثيلٌ
-في عالم المجدِ والتسامي

أبيات الشاعر الفلسطيني رجا سمرين

يقول الشاعر رجا سمرين موجهًا حديثه إلى عمّان قائلًا :

-فليس للقدسِ من نصير
-ســـواكِ في ظلمة القتامِ
-يا أرضَ أحلامنا العذارى
-ومنبــــتَ الطُهرِ والغرامِ
-سلمتِ للعُرب دارَ صِدقٍ
-حافظةَ العـهدِ والذّمـام
-شعارُكِ العدلُ والتآخي
-ووحدةُ العُربِ في الختـامِ
-فهي التي دونهــا سنبقى
-أذلــةً في حِمــى اللئامِ

قصيدة الشاعر حيدر محمود لعمان

وهي واحدة من أروع القصائد الوطنية التي تحدثت عن مدى جمال وأصالة وطبيعة عمان الساحرة ومجدها وشموخها ، وجاءت الأبيات على النحو التالي :

-أرخت عمان جدائلها فوق الكتفين
-فاهتز المجد وقبلها بين العينين
-بارك يا مجد منازلها والاحبابا
-وازرع بالورد مداخلها باباً بابا
-وازرع بالورد مداخلها باباً بابا
-عمان عمان
-عمان عمان
-عمان اختالي بجمالك
-وازدادي تيهاً بدلالك
-يا فرساً لا تثنيه الريح ….
-سلمت لعيني خيالك
-يا رمحاً عربي القامة قرشي الحد
-زهر إيمانا وشهامة واكبر واشتد
-وانشر يا مجد براءتها فوق الأطفال
-لبست عمان عباءتها وزهت بالشال
-لبست عمان عباءتها وزهت بالشال
-عمان عمان
-عمان عمان
-عمان اختالي بجمالك وتباهي بصمود رجالك
-وامتدي امتدي فوق الغيم وطولي النجم بآمالك
-بارك يا مجد منازلها والاحبابا
-وازرع بالورد مداخلها بابا بابا

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *