دور الجمعيات الخيرية في المجتمع

الجمعيات الخيرية هي مؤسسات تسعى إلى إصلاح المجتمع من خلال تقديم المساعدة والدعم الإنساني للمحتاجين ، وهي منظمات غير ربحية على الإطلاق وتعتمد في المقام الأول على اسقبال التبرعات الداعمة لخطة الجمعية ؛ وبذلك فإنها تلعب دور شديد الأهمية داخل المجتمعات التي تحصد فوائد الجمعيات الخيرية التي تعمل على تقديم خدماتها للمجتمع كله.

دور الجمعيات الخيرية في المجتمع

تسعى الجمعيات الخيرية لتقديم جهودها من أجل مساعدة كل محتاج في المجتمع على قدر إمكانياها المادية والمعنوية ؛ لذلك فإنها تمتلك دورًا عظيمًا يكمن فيما يلي :

تعمل الجمعيات الخيرية على الحد من مشكلة الفقر داخل المجتمع ؛ وذلك من خلال توفير بعض المستلزمات الغذائية والمبالغ المادية من أجل الأسر الفقيرة

تسعى إلى الحد من انتشار ظاهر الأمية ؛ وذلك من خلال نشر الفصول التعليمية التي يديرها مجموعة من المتطوعين المتعلمين لنشر التعليم وسحق الجهل وهي فصول محو الأمية ، كما تعمل تلك الجمعيات على مساعدة بعض الطلاب لاستكمال مسيرة تعليمهم الجامعي

تقوم الجمعيات بتثقيف المجتمع المحلي والعمل على نشر الوعي الديني والصحي والتربوي وغيرهم  ؛ وذلك من خلال تقديم سلسلة من دروس الإرشاد والوعظ ؛ حيث تستضيف الجمعيات بعض المختصين في المجالات التربوية والاجتماعية والدينية والطبية وغيرهم في إطار إصلاح فكر المجتمع والرقي به

تعمل الجمعيات على تقديم المشورة والنصح للمواطنين في بعض الأمور التي قد يصعب عليهم حلها ؛ حيث تلجأ الجمعيات إلى بعض الأفراد الذين لديهم القدرة العالية على حل المشكلات

تساهم الجمعيات في إصلاح المشكلات المجتمعية حيث تعمل على تقريب وجهات النظر بين المتخاصمين

تقوم الجمعيات بتدريب بعض الأفراد داخل المجتمع المحلي على بعض المهارات المهمة والأساسية في الحياة ، كما يتم تعليمهم كيفية التعامل مع الظروف الطارئة ومواجهة المشكلات والأحداث غير المتوقعة

تعمل الجمعيات على تعزيز مفهوم العمل الاجتماعي لدى المواطنين من أجل الاستفادة من مساهماتهم داخل المجتمع ؛ حيث أنها تدفعهم نحو العمل التطوعي

تساهم الجمعيات الخيرية في زيادة التلاحم بين أفراد المجتمعات الإنسانية ؛ حيث أن مدة التواصل فيما بينهم تطول أثناء عقد ورش العمل أو أثناء تنظيم المحاضرات ؛ أو وقت استلام المساعدات التي يحصلون عليها

تساهم الجمعيات بشكل غير مباشر في الحد من انتشار الجريمة داخل المجتمع ؛ وذلك لما تقدمه من دعم مادي ومعنوي ، كما تقوم بتطوير المجتمع من خلال المحاضرات التنويرية التثقفية ، كما قد تساهم في الحد من البطالة بين فئات المجتمع

كيف تعمل الجمعيات الخيرية

تحتاج الجمعيات الخيرية إلى الدعم الكافي من أفراد ومؤسسات المجتمع ؛ فكما تقدم الدعم للمحتاجين فإنها بحاجة إلى طاقة شديدة ليتم الدفع بها إلى الأمام حتى لا تتوقف عن العمل ومن أهم احتياجات الجمعيات الخيرية :

تحتاج الجمعيات إلى متطوعين يتسمون بالمصداقية والأمانة للعمل ضمن فريق العمل للقدرة على تقديم الدعم للمحتاجين في كافة الاتجاهات

تحتاج الدعم المادي بشكل رئيسي ومستمر من قِبل الأفراد القادرين أو المؤسسات الكبرى حتى لا تكف عن مساعدة الفقراء

تحتاج إلى سعي مجتمعي مستمر للبحث عن قوى خارجية تستطيع تقديم دعمها المناسب لتلك الجمعيات حتى يتم تقديم الدعم الإنساني لأكبر عدد ممكن من المحتاجين

ويكون للتكريم المعنوي أثر طيب على تحريك عجلة العمل بالجمعيات ؛ حيث أنها لا تسعى إلى مكاسب مادية ولكن تقدير دورها داخل المجتمعات يمدها بمزيد من الطاقة للعمل تحت أي ضغوط.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

(5) Readers Comments

  1. Avatar
    الكاتب الأديب جمال بركات
    2019-09-27 at 15:38

    أحبائي....ابنتنا الفاضلة نسمة ...هناك دور هام في المجتمعات للجمعيات والمنظمات الخيرية والطوعية......هذا الدور هو مكمل لدور الحكومة والمؤسسات الرسمية........وأنا شخصيا قمت بهذا الدور لأكثر من أربعين عاما تراست فيها مجالس ادارات هذه الجمعيات وأنشطتها المجتمعية.........ووقت رئاستي لجمعية حماية الأسرة مددت يدي لمئات النساء والفتيات اللائي تعرضن للإغتصاب بصورة مأساوية.......ووجهت مساعدي اللواء سمير بمساعدتهن بصورة غير رسمية......فهن يردن المساعدة والعلاج دون فضائح عائلية.........وهناك مئات الجمعيات الأخري عملت معها كمستشار وساعدتها بخبرتي الإستشارية.....وخلال عشرات السنين لم أحصل على أي أجر أو هدية.........بل وقمت بالإنفاق من مالي الخاص على المتطلبات دون طلب أي مساعدات حكومية ........ونصف مساعدي مازالوا على قيد الحياة يمارسون أدوارهم الحياتية .........لكنني أقولها صراحة الغالبية العظمي من الجمعيات تقوم على المصلحة الشخصية ......البعض يستخدمها للوجاهة والبعض الآخر هي بقرة حلوب في الأمور المادية.......أحبائي.....دعوة محبة......أدعو سيادتكم الى حسن الحديث وآدابه..واحترام بعضنا البعض....ونشر ثقافة الحب والخير والجمال والتسامح والعطاء بيننا في الأرض.....جمال بركات....رئيس مركز ثقافة الألفية الثالثة

    • Avatar
      Nessma
      2019-09-27 at 22:27

      بارك الله في جهودكم العظيمة وسعيكم الدائم إلى المساعدة والعطاء فهذا ما تحتاجه كافة المجتمعات؛ أما هؤلاء الذين يبحثون عن مصالحهم الشخصية خلف مظلات الخير؛ فكل ما يسعون إليه إلى زوال وليس له أي صلة بالخير وأهله

    • Avatar
      د حسين الرشيدي
      2019-09-28 at 01:19

      استاذنا الأديب الكبير الرمز جمال بركات....بصماتك في العمل التطوعي لاتقل بحال من الأحوال عن بصماتك في الوسط الثقافي وماقمت به من خدمات جليلة خاصة في مجال الوقاية من الادمان ومساعدة أصحاب الأزمات من النساء كان عملا لايقوم به الا من دخل المجال ليعمل لاليتفاخر وكان اللواء سمير مدني ينفذ أوامرك بالمساعدة والمساندة بكل اخلاص واللواء يسري أيضا والكل كان يعرف انك تنفق على هذه الجمعيات من مالك الخاص واولهم أمين الصندوق...أستاذي الكبير لو أخلص العاملون في المجال التطوعي ربع اخلاصك لتغير شكل الحياة ومضمونها....ولقد تركت فراغا كبيرا يوم فرغت نفسك للعمل الثقافي وتركت رئاسة الجمعيات ..وكل الشكر للأستاذة الحررة نسمة

  2. Avatar
    د رفيدة أبو عيسى
    2019-09-28 at 15:03

    استاذنا الأديب الرمز الكبير جمال بركات....عشنا حياتنا نتعلم منك كيف يكون العمل التطوعي لوجه الله والوطن وكيف تكون ثقافة العطاء المبني على حب فعل الخير دون انتظار المقابل....وللأسف هناك الكثير من الزيف والخداع في العمل التطوعي العام والبعض يعتمد على تسوية الأوراق ليكون أمام الجهات الرسمية والقانون كل أعماله سليمة في حين أنه لم يفعل الا جني المال لنفسه وبناء العمائر وشراء المزارع من أموال الغلابة....تحياتي لشخصك النبيل

    • Avatar
      Nessma
      2019-09-28 at 15:19

      نشكر مروركم الطيب مع تمنياتنا بكل التوفيق لجهودكم العظيمة في مجال الخير

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *