هل تعلم عن المخدرات

تُعرف المخدرات بأنها نوع من أنواع المواد التي تُذهب العقل تمامًا، فهي من المحرمات شرعًا، نظرًا لأنها تفصل الإنسان عن العالم من حوله، فلا يمكنه أن يُدرك تصرفاته أو أن يكون على وعي بها، ومن الافات الاجتماعية المنتشرة وتؤثر بطريقة سلبية عليه جسديًا ونفسيًا، فبمجرد أن يقبل عليها حتى وإن كان على سبيل التجربة يتحول إلى مدمن على الفور ولا يتمكن من الإبتعاد عنها، وينفق الكثير من ماله ويُضحي بالكثير من الإنجازات التي وصل إليها، لأن عقله لا يؤهله للعمل مرة أخرى إلا إذا تم علاجه في إحدى المصحات العلاجية.

إدمان المخدرات

الإدمان هو مرض يصيب العقل والسلوك، لأن المدمن لا يمكنه مقاومة الرغبة في استخدام المخدرات بغض النظر عن مقدار الضرر الصحي الذي قد تسببه له، ونظرًا لأهمية المخدرات وخطرها سوف نقدم لكم بعض المعلومات عنها يمكن استخدامها عند كتابة موضوع تعبير عن المخدرات واثارها أو استخدامها في الإذاعة المدرسية لتوعية الطلاب بخطرها، أو عمل قصة عن المخدرات وما نتج عنها من أضرار للإتعاظ.

هل تعلم خطورة المخدرات

هل تعلم أن الأطباء أثبتوا أن المخدرات سبب جوهري لأمراض السرطان ونقص المناعة ( الإيدز ) .

هل تعلم أن المخدرات مرض داهم يزحف في الظلام ليفتك بالإنسان ويلتهم التراث والقيم الاجتماعية .

هل تعلم أن أهم سمات متعاطي المخدرات هي :

أ‌- عدم النضج العقلي .

ب‌- ضعف الوازع الديني .

ج- الاندفاع وعدم التعقل .

د- ظهور السلوك المعادي للمجتمع وعدم الالتزام بالتقاليد والعادات الطيبة.

هل تعلم أن استعمال الحبوب المنومة يؤدي في النهاية إلى الإدمان.

هل تعلم أن المخدرات مثل الإيدز تؤدي إلى فقدان المناعة.

هل تعلم أن مدمن المخدرات خطر على نفسه وأهله ومجتمعه لأنه قد يهيج فيقتل نفسه أو من يجده أمامه.

هل تعلم أن المخدرات تحطم القيم الإسلامية كالصدق والرحمة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والأمانة والصبر والتعاون على البر والتقوى.

هل تعلم أن من ابتلي بتعاطي المخدرات والمسكرات تقبل توبته إن شاء الله إذا أقلع ورجع بنية صادقه وندم على ما فات فالتوبة النصوح ماحية للخطيئة .قال تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا توبوا إلى الله توبةً نصوحا عسى ربكم أن يكفر عنكم سيئاتكم ويدخلكم جنات تجري من تحتها الأنهار …. ) التحريم آية رقم 7.

هل تعلم أن جليس السوء هو بيت الداء في الوقوع في وحل الخمور والمخدرات.

هل تعلم أن مروجي المخدرات يقدمون الجرعة الأولى مجاناً لجذب ضحاياهم.

هل تعلم أن مدمن المخدرات لا يتورع عن ارتكاب جرائم القتل وهتك العرض.

هل تعلم أن الصهيونية العالمية تخطط للإطاحة بالعالم عن طريق المخدرات.

هل تعلم أن تلف خلايا المخ وتلف خلايا الكبد والتهاب البنكرياس وقرحة المعدة من التأثيرات المباشرة للمخدرات.

هل تعلم أن متعاطي المخدرات تنتابه حالة إحساس بالنقص والخجل ويشعر في داخله بأنه إنسان حقير فينطوي على نفسه ولا يحاول الظهور في المجتمعات العامة.

هل تعلم أن متعاطي المخدرات يفقد أهم ما يميزه عن الإنسان السوي وهو النخوة والمروءة والشهامة.

هل تعلم أن إدمان المخدرات يؤدي إلى ضعف قوة الانتصاب والضعف عند الرجل مما يسبب حدوث الخلافات الزوجية المستمرة ومن ثم الطلاق.

هل تعلم أن المخدرات من الآفات الاجتماعية ، تدمر الصحة وتفتك بالأسرة والمجتمع وتخرب الميزانيات العامة والخاصة ،وتضعف الإنتاج الوطني وتفسد العقول، وتشل التفكير.

هل تعلم عن المخدرات

هل تعلم بأن تعاطي المخدرات باستمرار ينتج عنه الإدمان والاعتماد الكلي عليها وهذا يعني الرغبة الشديدة في تعاطيها ولهذا الاعتماد نوعان احدهما نفسي وآخر جسدي.

هل تعلم أن المخدرات هي مواد نباتية أو كيميائية لها تأثير على عقل من يتعاطاها وتؤدي إلى الإدمان عليها والوقوع تحت عبوديتها.

هل تعلم أن من الآثار الصحية على مدمن المخدرات الضعف العام والتدهور في كافة جوانب الحياة إلى درجة أنهم يعجزون عن القيام بأية أعمال بسيطة.

هل تعلم أن الإدمان على المخدرات له تأثيرات مدمرة على كافة أجهزة الجسم مثل القلب، الأوعية الدموية، الجهاز التنفسي، الجهاز الهضمي والكبد.

هل تعلم أن أول ما يتأثر في جسم الإنسان المدمن هو الأنف وذلك بصفته المدخل لكثير من المواد المخدرة وخاصة الهيروين والكوكائين.

هل تعلم أن سموم المخدرات تسبب مرض السرطان ولها تأثيرات خطيرة على الدم مما يؤدي أحياناً إلى موت المدمن فجأة.

هل تعلم عندما يكون الشخص تحت تأثير المخدرات يكون تفكيره مشوشاً ويكون المدمن غير قادر على التحكم بنفسه وربما يرتكب جرائم كثيرة ضد القانون.

إن مشكلة تعاطي المخدرات مرتبطة ارتباطاً وثيقاً في المجتمع بانتشار الجريمة، الزنا، الشذوذ والأمراض النفسية كالقلق والاكتئاب وتفكك المجتمع وتحطم الأسرة.

ينتشر تعاطي المخدرات بين فئات (المراهقين – الشباب) الذين يسهل التغرير بهم وجذبهم بسهولة إلى عالم الإدمان لذلك يجب على الأبوين مصادقة أبنائهم ومعرفة من هم رفقاؤهم.

هل تعلم أن الكثير من الأمراض المعدية كالإيدز والتهاب الكبد الفيروسي هي من الآثار الصحية المترتبة على من يتعاطى المخدرات عن طريق الحقن غير المعقمة.

تعاطي المخدرات باستمرار ينتج عنه الإدمان والاعتماد الكلي عليها وهذا يعني الرغبة الشديدة في تعاطيها ولهذا الاعتماد نوعان أحدهما نفسي وآخر جسدي.

هل تعلم أن الاعتماد النفسي هو الرغبة القوية للاستمرار في تعاطي المخدر وقد تصل إلى درجة قهر النفس على التعاطي كتعاطي النيكوتين – القات – الأمفيتامين.

هل تعلم أن الاعتماد الجسدي على تعاطي المخدرات هو من أخطر أنواع الإدمان حيث يصعب على المدمن التراجع ويؤدي إلى عوارض جسدية خطيرة تنتهي غالباً بالموت.

إن من الآثار الجسدية المترتبة على تناول الخمور والإدمان عليها هو تليف الكبد.

هل تعلم أن الهيروين هو أكثر أنواع المخدراتً إحداثاً لأعراض الاعتماد عليه (الإدمان) وتكون النتيجة إذا لم يعالج مبكراً الموت.

من الآثار السلبية للمخدرات التي يجهلها الكثير من الشباب (العجز الجنسي، اضطراب في ضغط الدم، الصرع، الإصابة بنوبات قلبية، نزيف في الدماغ في حال أخذ جرعة زائدة).

انتشر في الفترة الأخيرة بين الشباب (الإناث والذكور) تعاطي الحشيش فهل تعلم أن الحشيش قد يؤدي إلى الإدمان النفسي والجسدي وفي بعض الأحيان إلى الجنون أو الموت.

هل تعلم أن تعاطي الحشيش يشكل البداية إلى إدمان عقاقير أخرى أكثر خطورة وأشد فتكاً كالهيروين والكوكايين.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

(1) Reader Comment

  1. Avatar
    الكاتب الأديب جمال بركات
    2019-10-02 at 21:19

    أحبائي....ابنتنا الفاضلة سوسو.......المخدرات بالنسبة للأوطان ألعن بلاء.....قاومنا هذا الوباء وقت رئاستي لجمعية الوقاية من الإدمان والمخدرات وقابلنا المدمنين الأذلاء.........وكان يعاونني الأديب الكبير اللواء سمير المدني والكاتب الصحفي الكبير مصطفى القاضي سكرتيرعام اتحاد الكتاب والشاعر الكبير أحمد المرسي والعديد من الأصدقاء.......المدمن على استعداد لبيع شرفه ابنه وعرضه من اجل اسكات الم هذا الداء......أحبائي......دعوة محبة.......أدعو سيادتكم الى حسن التعليق وآدابه..واحترام بعضنا البعض....ونشر ثقافة الحب والخير والجمال والتسامح والعطاء بيننا في الأرض.....جمال بركات....رئيس مركز ثقافة الألفية الثالثة

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *