اقوال هيروهيتو

من الإمبراطورة الفاشية إلى أعظم الدول في العالم في العصر الحديث، اليابان أو كما يطلق عليها كوكب اليابان الآن أما في السابق فكانت لها مسمي أخر، ففي وقت من الأوقات كانت هناك ألمانيا النازية في أوروبا واليابان الفاشي في آسيا، ولكن ماهي نقطة التحول التي حولت هذه الإمبراطورية اليابانية الفاشية إلى هذه الدولة الجميلة التي نراها الآن، نقطة التحول كان الإمبراطور الياباني الأشهر هيروهيتو.

هيروهيتو

هو الإمبراطور السابق لليابان والذي سيطر على العديد من بلدان آسيا وهو الذي أعلن استسلام الإمبراطورية اليابانية للحلفاء في الحرب العالمية الثانية، ولد هيروهيتو في اليوم التاسع والعشرين من نيسان سنة 1901 في العاصمة اليابانية طوكيو في قصر أوياما، هو الابن الأكبر للإمبراطور الياباني يوشيهيكو والأميرة ساداكو، تم إرساله في اليوم السبعين لينشأ بين أيدي أدميرال سابق يدعي كاوامورا سوميوشي، ثم عاد إلى والده الإمبراطور مرة أخري بعد موت هذا الأدميرال.

درس هيروهيتو ما بين عامي 1914 و1921 في مدرسة خاصة، وتم الإعلان عنه كولي عرش الامبراطورية في عام 1916.

انجازات هيروهيتو ومسيرته

في عام 1921 سمي هيروهيتو وصي عرش الإمبراطورية ليقوم بحكم البلاد وإدارة أعمال والده الإمبراطور الذي كان يعاني من المرض في هذه الأيام، وبعد أن توفي والده تولى هيروهيتو حكم البلاد وأصبح إمبراطور اليابان سنة 1926.

تولي هيروهيتو الإمبراطورية وهي تعاني من العديد من الأزمات الاقتصادية ومع تصاعد تحكم الجيش على مفاصل الحياة في اليابان تضاعفت الخلافات والأزمات مع الصين والتي أدت إلى قيام اليابان بغزو لمنشوريا ليقيموا سلطة تابعة لليابان فيها.

بعد اغتيال رئيس وزراء اليابان ايتوكاي تسويوشي سنة 1932، انتهت معه السلطة المدنية، وحدثت العديد من الاضطرابات التي قادت إلى قيام بعض ضباط الجيش إلى عمل محاولة انقلاب عسكري في شباط سنة 1936، ولكن كانت نتيجتها الفشل ومقتل بعض مسؤولي الحكومة وضباط من الجيش ممن كانوا المسؤولين على الانقلاب.

في هذه الفترة استمرت العداءات والمعارك بين الصين واليابان للسيطرة على العديد من الأراضي الجديدة، مما جعل هذا الأمر يؤدي إلى اشتعال حرب أخرى بين البلدين سنة 1937، حيث يرى الكثير من المؤرخين أن هذه الحرب بهذا العام هي البداية الحقيقة للحرب العالمية الثانية.

في أيلول سنة 1940 أي بعد عام واحد من قيام الحرب العالمية الثانية قام إمبراطور اليابان هيروهيتو بتوقيع اتفاقية مع إيطاليا الفاشية وألمانيا النازية، وأرسل قواته لتسيطر على الهند الصينية في نفس الشهر، كما قررت الحكومة اليابانية بإعلان الحرب على الولايات الأمريكية المتحدة ولم يعارض الإمبراطور هذا القرار.

قامت بالفعل القوات اليابانية بشن هجوم جوي على ميناء بيرل هاربر بشكل مفاجئ وتمكنت من تدمير 18 سفينة من أسطول أمريكا البحري وقامت بقتل 2500 أمريكي من المدنيين والعسكريين، وبالإضافة إلى العديد من الهجمات التي شنتها على جزر أمريكية في المحيط الهادئ.

قامت اليابان باحتلال العديد من البلاد في شرق وجنوب آسيا مثل الفلبين وسنغافورة وغينيا الجديدة والهند ، وكان الساموراي الياباني يسطر بقبضة حديدية على بلدان شرق وجنوب آسيا، حتى عام 1942 حيث مالت الكفة إلى الجانب الأمريكي.

في نهاية عام 1944 كان من الواضح أن اليابانيون يتجهون ناحية الهزيمة بشكل كبير، والتي حدثت بالفعل سنة 1945 حيث أعلنت اليابان الاستسلام بعد قيام أمريكا بإلقاء القنبلتين الذريتين في اليابان، وتم إجبار الإمبراطور على التخلي عن الألوهية الإمبراطورية وإعلان الاستسلام بنفسه في خطاب يذاع على اليابانيين ويعترف بجرائم الحرب التي ارتكبها، ومن بعدها تحول إلى رئيس لليابان وبدأ طريقه من الحرب إلى التعمير، لتبدأ اليابان الطريق لتصبح ما هي عليه الآن.

أقوال هيروهيتو

-اكتشفت الحرية لأول مرة في إنجلترا.
-هؤلاء الناس لا يعتمدون على الأساطير والخرافات، ولا يستندون إلى المفهوم الخاطئ الذي يقول أن الإمبراطور هو إله ولا يعتقدون أن الشعب الياباني هو الجنس الأكثر تفوقاً.
-الحرب تطورت حتى أصبحت في صالح اليابان.
-تلك الحرب الخاطئة ندينها بشدة.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *