الفرق بين الارقام العربية والهندية

هناك أنواع من الأرقام، مثل الأرقام العربية، الهندية، و الارقام الرومانية ، وهناك فرق بالطبع بينهم، فالأرقام الهندية هي الرموز المستخدمة لتمثيل نظام الأرقام العربية التي نستخدمها الآن كعرب، حيث تقترن مع الأبجدية العربية في بلدان المشرق (شرق العالم العربي)، شبه الجزيرة العربية، والأرقام العربية هي الأرقام التي يتم استخدامها في اللغة الإنجليزية : 0، 1، 2، حتى 9 .

الأرقام الهندية

ينشأ نظام الأرقام الهندية من نظام أرقام هندي قديم، أعيد تقديمه في كتاب من تأليف عالم الرياضيات والمهندس الإيراني في فترة العصور الوسطى الخوارزمي، ويتم ترتيب الأرقام المكتوبة بأرقامها ذات القيمة الأقل إلى اليمين، مع إضافة مواضع القيمة الأعلى إلى اليسار، وهذا عكس الترتيب الذي تستخدمه النصوص الغربية باستخدام الأرقام العربية الغربية حيث يتم قراءة البرنامج النصي من اليسار إلى اليمين .

ولا تزال الأرقام الهندية التي يطلق عليها أيضا اسم الأرقام العربية الشرقية هي الغالبة بقوة، مقارنة بالأرقام العربية أو العربية الغربية في العديد من البلدان إلى الشرق من العالم العربي، وخاصة في إيران وأفغانستان، وفي دول آسيا الناطقة بالعربية وكذلك مصر والسودان، يتم استخدام كلا النوعين من الأرقام، وحتى الآن في البلدان مثل المملكة والإمارات العربية المتحدة يتم استخدام الأرقام العربية الشرقية والغربية على حد السواء، وفي باكستان يتم استخدام الأرقام العربية على نطاق واسع، ولا تزال الأرقام الهندية يتم استخدامها في المنشورات والصحف الأردية وكذلك اللوحات الإعلانية، وفي شمال إفريقيا (باستثناء مصر والسودان)، يتم الآن استخدام الأرقام العربية فقط .

الأرقام العربية

على الرغم من أن نظام الأرقام الهندية (أي العشري) تم تطويره من قبل علماء الرياضيات الهنود حوالي عام 500 ميلادي، تم تطوير الأرقام العربية لاحقًا في شمال إفريقيا، تحديدًا في مدينة بجاية، وقد ساعدت التجارة الأوروبية والكتب والاستعمار في نشر الأرقام العربية حول العالم، لقد استخدمت هذه الأرقام استخداما كبيرا في جميع أنحاء العالم بما يتجاوز الانتشار المعاصر للأبجدية اللاتينية، حيث تم استخدامها في أنظمة الكتابة في المناطق التي كانت تستخدم فيها أشكال أخرى من الأرقام الهندية، والكتابة الصينية واليابانية .

مصطلح الأرقام العربية غامض، لأنه قد يقصد به أيضا أن يعني الأرقام المستخدمة من قبل العرب، وفي هذه الحالة يشير بشكل عام إلى الأرقام العربية الشرقية أو الهندسة أيضا، والأسماء البديلة الأخرى هي الأرقام العربية الغربية والأرقام الغربية، وقد تم تطوير نظام الأرقام الهندية العربية العشري مع الصفر في الهند حوالي عام 700 ميلاديا، وكان التطور تدريجيًا، امتد لعدة قرون، لكن الخطوة الحاسمة ربما تم توفيرها من خلال صياغة براهماغوبتا للصفر كرقم في عام 628 ميلاديا .

قبل ذلك، كان الصفر له أشكالا مختلفة ولكنه كان يعتبر بقعة فارغة، وقد أصبح نظام الأرقام معروفا لمحكمة بغداد، حيث كتب علماء الرياضيات مثل الفارسي الخوارزمي الذي كتب كتابه عن الحساب مع الأرقام الهندية حوالي 825 باللغة العربية، والعالم الرياضي الكندي الذي كتب أربعة مجلدات، حول استخدام الأرقام الهندية حوالي 830 ونشرها في العالم العربي، وكان عملهم مسؤولا بشكل أساسي عن نشر نظام الترقيم الهندي في الشرق الأوسط والغرب، في القرن العاشر وسع علماء الرياضيات في الشرق الأوسط نظام الأرقام العشري ليشمل الكسور، كما هو موضح في أطروحة عالم الرياضيات السوري أبو الحسن العقليديسي في 952-953، وتم تقديم تدوين العلامة العشرية من قبل السند بن علي الذي كتب أيضا الأطروحة الأولى على الأرقام العربية .

أصل الرموز العربية

طبقا للبيروني، كان هناك أشكال متعددة من الأرقام المستخدمة في الهند، و “اختار العرب منهم ما بدا لهم أكثر فائدة”، وكتب النسوي في أوائل القرن الحادي عشر أن علماء الرياضيات لم يتفقوا على شكل أرقام، لكن معظمهم وافقوا على تدريب أنفسهم بالأشكال المعروفة الآن باسم الأرقام الهندية أو كما تسمى العربية الشرقية.

وتظهر أقدم العينات من الأرقام المكتوبة المتوفرة من مصر في عام 260 هـ (873-874 م) ثلاثة أشكال من الرقم “2” وشكلين من الأرقام “3”، وتشير هذه الاختلافات إلى الاختلاف بين ما أصبح يعرف لاحقا باسم الأرقام الهندية والأرقام العربية (الغربية)، وقد جادلت بعض الأساطير الشائعة بأن الأشكال الأصلية لهذه الرموز تشير إلى قيمتها الرقمية من خلال عدد الزوايا التي تحتويها، لكن لا يوجد دليل على وجود مثل هذا الأصل .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *