مفهوم مجتمع النحل

يعد النحل من أكثر الكائنات نشاطاً على وجه الأرض، ويعيش النحل في حياة مرتبة ومنظمة بشكل كبير، وكل فرد من أفراد الخلية يعلم ما عليه من واجبات وأعمال ويقوم بها علي أكمل وجه وبدون أي خلل أو تقصير أو تواكل، كما يعمل النحل بشكل منظم وبمنظومة وطريقة معينة ربانيه متكاتفين حتى يقيموا المجتمع الخاص بهم على أكمل وجه، فالنحل يضرب به المثل في القدرة على التنظيم والاجتهاد في العمل.

مجتمع النحل

النحل من أكثر الحشرات تعاوناً وقدرة على العمل، فمجتمع النحل أخذ سمعة طيبة بين كل الناس، ولكن كيف يعيش النحل ؟ حتى يأخذ هذه السيرة الطيبة، فالنحل من الحشرات التي تعيش في مجموعات كبيرة ومتعاونة، يتكون مجتمع النحل من شغالات وذكور وملكة، حيث يوجد لكل فرد من أفراد الخلية طريقة ووظيفة محددة يقوم بتأديتها.

يعد التعاون والعمل الجماعي ضمن فريق من أهم وأكثر الأسباب التي تساعد على الزيادة من إنتاج الخلية النحلية، والجدير بالذكر أن هناك العديد من المجتمعات مثل النحل تعيش في مجموعات وتعمل ضمن فريق مثل مجتمع النمل بشتى أنواعه.

تكوين مجتمع النحل

ملكة النحل

هي بالطبع أهم أفراد المجموعة في الخلية الواحدة حيث أن لها وظيفة واحدة وأساسية وهي إنتاج البيض، كما أنها تقوم بتنظيم الخلية وتسيطر عليها وعلى باقي الأفراد، بالإضافة إلى توزيع وترتيب الأعمال اليومية في الخلية.

يكون متوسط عمر الملكة من 3 سنوات إلي 5 سنوات، ويوجد يوم يسمى يوم الزفاف حيث يتم تلقيح الملكة من عدد كبير من الذكور في هذا اليوم، والذكور التي تستطيع الوصول إلى الملكة وتلقيحها تموت بعدها، والجديد بالذكر أن الملكة لا تتعرض للبشر ولا تلسعهم، ولكنها تقوم بالتصارع من الملكات الأخرى، حيث يكون البقاء للملكة الأقوى في الخلية.

من الممكن أن تقوم الملكة بوضع ما يقارب الألف بيضة في اليوم الواحد خلال الموسم، وتفرض الملكة السيطرة على الخلية عن طريق الرائحة الخاصة بها، حيث تقوم باقي النحلات بطاعة الملكة المسيطرة ولا تعصيها أبداً، كما يمكننا أن نميز الملكة عن طريق جسمها المتميز والجميل الممشوق.

شغالات النحل

هي أنثى ولكنها غير مكتملة الأنوثة، لأن الشغالات لا تستطيع التبييض أو التزاوج، إلا في حالات نادرة، ولكن يتمحور دور الشغالات في دور أهم وهو تنظيم الخلية وحراستها، وجمع الرحيق والماء، وحراسة الملكة وإطاعة جميع أوامرها، ومدة حياة الشغالات صغيرة لا تتعدى الثلاث شهور، وهي قادرة على مهاجمة الإنسان ولسعه، ولديها القدرة على تحديد موقع الرحيق وجمعه.

يمكن للشغالات أن تطير في محيط يصل إلى خمس كيلومترات تقريباً، حيث أن جسمها أصغر من جسم الملكة، ولا تحب الشغالات شم الرائحة الكريهة أو الضوضاء، كما أنها لا تقوم بجمع الرحيق سوي من الأشجار المثمرة، وتستطيع تمييز الأشجار والنباتات السامة والضارة والابتعاد عنها، وتزداد كميات العسل في الخلية كلما تزايد عدد الشغالات في هذه الخلية.

ذكور النحل

لا توجد وظيفة أخري للذكور غير تلقيح المملكة فهم لا يقومون بأي وظيفة أخري محددة، فالذكور لا تقوم بحراسة الملكة مثلاً أو الدفاع عن الخلية أو جمع الرحيق، ولهذا بعد التأكد من تلقيح المملكة بطريقة جيدة وتقوم المملكة بوضع البيض، تقوم الشغالات بطرد الذكور من الخلية لأنهم لا يقومون بأي وظيفة أخرى أي أنهم يبقون بلا فائدة.

تقوم الشغالات بطرد الذكور من الخلية عن طريق معركة كبيرة تدور بينهم تكون الشغالات هن الفائزات في النهاية، وتصبح الذكور وجبة سهله للحشرات الأخرى مثل النمل، وهذا يعني أن الذكور من النحل غير قادرين على أن يعيشوا حياتهم وغير قادرين على تدبير أمرهم والبقاء على قيد الحياة.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *