ماذا يوجد في الفضاء

الفضاء الخارجي هو عبارة منطقة تقع على بعد حوالي 100 كيلومتر أي 60 ميلاً فوق كوكب الأرض ، حيث لا يوجد هناك هواء ملموس للتنفس أو لانتشار الضوء ، وفي تلك المنطقة يفسح اللون الأزرق الطريق إلى الأسود لأن جزيئات الأكسجين ليست بوفرة كافية لجعل السماء زرقاء .

ما هو الفضاء الخارجي

إن الفضاء الخارجي هو عبارة عن فراغ ، وهذا يعني أن الصوت لا يمكن أن ينتشر لأن الجزيئات ليست قريبة بما يكفي لنقل الصوت ، وهذا لا يعني أن الفضاء فارغ ، بل يطفو الغاز والغبار وغيرها من أجزاء المادة حول المناطق الأكثر إفراغًا في الكون ، في حين أن المناطق الأكثر ازدحامًا يمكنها استضافة الكواكب والنجوم والمجرات .

لا أحد يعرف بالضبط كم تبلغ مساحة الفضاء الكبيرة ، حيث توجد صعوبة في ذلك ، حيث يتم قياس المسافات الطويلة في الفضاء  بالسنوات الضوئية ، والتي تُمثل المسافة التي يستغرقها الضوء للسفر في السنة .

من هذا الضوء المرئي تم رسم مجرات تعود إلى ما يقرب من الانفجار الكبير ، الذي يُعتقد أنه بدأ عالمنا قبل 13.7 مليار سنة ، وهذا يعني أننا يمكن أن نرى في الفضاء على مسافة حوالي 13.7 مليار سنة ضوئية ، ومع ذلك فإن علماء الفلك ليسوا متأكدين مما إذا كان الكون هو الكون الوحيد الموجود ، وهذا يعني أن الفضاء قد يكون أكبر بكثير مما يبدو لنا ، ولكن عن البحث عن معلومات عن الفضاء لابد أن نتساءل عن ماذا يوجد في الفضاء الخارجي .

الإشعاعات غير المرئية للعين البشرية

معظم مساحة الفضاء فارغة نسبيًا ، مما يعني أن هناك فقط أجزاء شاردة من الغبار والغاز بداخله ، وهذا يعني أنه عندما يرسل البشر قمرًا صناعيًا إلى كوكب بعيد ، فإن الكائن لن يواجه جرًا بالطريقة نفسها التي تفعل بها طائرة وهي تبحر عبر الفضاء .

على الرغم من أن المساحة قد تبدو فارغة للعين البشرية ، فقد أظهرت الأبحاث أن هناك أشكالًا من الإشعاع تنبعث من الكون ، وفي نظامنا الشمسي تتخلل الرياح الشمسية المكونة من البلازما وجزيئات أخرى من الشمس الكواكب وتُسبب في بعض الأحيان الشفق بالقرب من أقطاب الأرض .

إحدى السمات الكبيرة للفضاء التي لا تُرى أو تُفهم بشكل سيء هي الوجود المفترض للمادة المظلمة والطاقة المظلمة ، والتي هي في الأساس أشكال من المادة والطاقة لا يمكن اكتشافها إلا من خلال أثارها على الكائنات الأخرى ، ونظرًا لأن الكون يتوسع ويتسارع في هذا التمدد ، يُنظر إليه كدليل رئيسي واحد على المادة المظلمة .

ماذا يوجد بالفضاء الخارجي

الثقوب السوداء

يمكن أن تتشكل الثقوب السوداء الأصغر من الانهيار التثاقلي للنجم العملاق ، الذي يشكل تفردًا لا يمكن لأي شيء الهروب منه ولا حتى الضوء ، ومن هنا جاء اسم الثقب الأسود ، ولا أحد متأكد تمامًا ما الذي يوجد داخل الثقب الأسود ، أو ما يمكن أن يحدث لشخص أو كائن سقط فيه لكن البحث مستمر .

مثال على ذلك هو موجات الجاذبية أو التموجات في الزمان والمكان والتي تأتي من التفاعلات بين الثقوب السوداء ، وهذا ما تنبأ به ألبرت أينشتاين لأول مرة في مطلع القرن الماضي عندما أظهر أن الزمان والمكان مرتبطان ، كما أن الوقت يسرع أو يبطئ عندما يتم تشويه المساحة .

النجوم والكواكب والكويكبات والمذنبات

النجوم مثل الشمس عبارة عن كرات هائلة من الغاز تنتج الإشعاع الخاص بها ، ويمكن أن تتراوح من العملاقين الأحمر إلى الأقزام البيضاء الباردة التي هي بقايا  انفجارات النجوم التي تحدث عندما ينفد الغاز الكبير ليحترق .

تنشر هذه الانفجارات عناصر في جميع أنحاء الكون وهي السبب في وجود عناصر مثل الحديد ، ويمكن أن تؤدي انفجارات النجوم أيضًا إلى ظهور أشياء كثيفة بشكل لا يصدق تدعى النجوم النيوترونية ، وإذا كانت هذه النجوم النيوترونية ترسل نبضات من الإشعاع فإنها تسمى النجوم النابضة ، أما الكوكب هو جسم سماوي يدور حول الشمس ، وهو ضخم بما يكفي ليكون له شكل دائري تقريبًا ، وتحت هذا التصنيف يُعتبر بلوتو والكائنات الصغيرة المشابهة كواكب قزم .

عند عمل موضوع عن الفضاء ، نجد أنه في نظامنا الشمسي تعتبر المذنبات كائناتً يُعتقد أنها ناشئة عن مجموعة واسعة من الأجسام الجليدية ، وعندما يقترب المذنب من الشمس تتسبب حرارة نجمنا في ذوبان الجليد وإبعاده عن المذنب ، وغالبًا ما ربط القدماء المذنبات بالتدمير أو نوع من التغيير الهائل على الأرض .

المجرات

تعتبر المجرات من بين أكبر الهياكل الكونية ، والتي هي في الأساس مجموعات واسعة من النجوم ، وتُسمى مجرتنا الخاصة باسم درب التبانة ، وهناك عدة أنواع من المجرات يمكن أن تتغير مع اقترابها من الأشياء الأخرى أو كنجوم داخلها .

غالبًا ما تحتوي المجرات على ثقوب سوداء هائلة في وسط مجراتها ، والتي تكون مرئية فقط من خلال الإشعاع الذي ينبعث منه كل ثقب أسود وكذلك من خلال تفاعلاته الجاذبية مع كائنات أخرى ، وإذا كان الثقب الأسود نشطًا بشكل خاص ، مع سقوط الكثير من المواد فيه فإنه ينتج كميات هائلة من الإشعاع .

يمكن أن تتشكل مجموعات كبيرة من المجرات في مجموعات تكون مجموعات كبيرة مثل مئات أو آلاف المجرات المرتبطة ببعضها البعض ، و ينظر العلماء إلى هذه الهياكل كالأكبر في الكون كله .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *