علامات اعراب المفعول المطلق

هناك عدد لا حصر له من القواعد الخاصة باللغة العربية ، كما تسعى كافة الدول العربية إلى تعليم الطلبة والطالبات قواعد وأصول اللغة العربية من خلال مراحل الدراسة المختلفة كي يتم الحفاظ عليها ولا تندثر مع مرور الزمن ، ومن أهم القواعد الخاصة باللغة العربية هي الأسماء المنصوبة ومنها المفعول المطلق .

تعريف المفعول المطلق

تضم اللغة العربية عدد من الأسماء المنصوبة مثل (المفعول به ، المفعول فيه ، المفعول لأجله ، والمفعول المُطلق ) ، وبالتالي يُمكننا تعريف المفعول المطلق على أنه اسم نكرة مصدر منصوب يُذكر بعد الفعل ويكون موافق له في اللفظ بغرض التأكيد للمعنى أو لبيان النوع أو العدد .

أنواع المفعول المطلق

يوجد أكثر من نوع من المفعول المُطلق ، هي :

مفعول مُطلق مؤكد للفعل

يأتي هنا المفعول المطلق بعد الفعل ويكون مشتق من نفس اللفظ وهو بمثابة تأكيد على حدوث الفعل ، ومثال على ذلك قول الله تعالى { وَكَلَّمَ اللَّهُ مُوسَىٰ تَكْلِيمًا } سورة النساء [اية : 164] ، حيث أن كلمة (تكليمًا) هنا هي المفعول المطلق لتؤكد حدوث فعل الكلام .

مفعول مطلق مبين للنوع

في هذه الحالة يكون المفعول المُطلق مبين فقط لنوع الفعل وهو هنا يحتفظ بشروط المفعول المطلق وطريقة الإعراب أيضًا ، وهو ينقسم إلى :

-المضاف : وهو الذي يأتي في الجملة بعض المضاف إليه مثل : ” وأخذناهم أخذًا ” كلمة أخذًا هي المفعول المطلق .

-الموصوف : هو الذي يأتي بعده صفة تبين نوع الفعل مثل : ” أنبتها نباتًا حسنًا ” ، حيث أن كلمة نباتًا هنا هي المفعول المطلق وهي مبينة للنوع حيث أن الصفة التي جاءت بعدها وهي “حسنًا” قد بينت نوع الفعل .

مفعول مُطلق مبين للعدد

وهو نوع المفعول المُطلق الذي يأتي من أجل بيان العدد مثال : ” نظر نظرتين ” أو ” نظر أربع نظرات ” وهنا تكون كلمة ” نظرتين ” وكذلك كلمة ” أربع ” تعتبر مفعولًا مُطلقًا يبين عدد مرات حدوث الفعل .

علامة إعراب المفعول المطلق

يتم إعراب المفعول المُلطق بنفس طريقة إعراب المفاعيل الخمسة ؛ وبالتالي هو دائمًا ما يكون منصوبًا ، وبذلك فإن علامة نصب المفعول المطلق دائمًا ما تكون (مفعول مطلق منصوب ) مهما اختلف موقعه في الجملة ومهما كان نوعه سواء مبين للنوع أو مؤكدًا للفعل أو موضحًا للعدد ، مثال : خطف الطفل اللعبة خطفًا ، المفعول المطلق هنا هو كلمة “خطفًا” وإعرابه : مفعول مُطلق منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة .

وهناك بعض الكلمات التي تنوب عن المفعول المطلق مثل : ( لعبوا كثيرًا ) ، (ناموا قليلًا ) ، هنا كلمة (كثيرًا) وكلمة (قليلًا) تكون نائبة عن المفعول المطلق الأساسي ، حيث أن أصل الجملة يكون (لعبوا لعبًا كثيرًا) و (ناموا نومًا قليلًا) ، وبالتالي يتم إعراب قليلًا وكثيرًا : نائب عن المفعول المطلق منصوب بالفتحة .

أمثلة على المفعول المُطلق

هناك عدد كبير جدًا من أمثلة المفعول المطلق في اللغة العربية ، مثل :

-قول الله تعالى ” ورتل القران ترتيلًا ” سورة المزمل [اية : 4] ، هنا كلمة “ترتيلا” مفعول مطلق مؤكد للفعل .

-لقد نجحت نجاحًا باهرًا ، كلمة ” نجاحًا ” : مفعول مُطلق مُبين للفعل .

-قول الله تعالى : { كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا كُلِّهَا فَأَخَذْنَاهُمْ أَخْذَ عَزِيزٍ مُّقْتَدِرٍ } سورة القمر [اية : 42 ] ، كلمة ” أخذ ” مفعول مطلق مُبين للنوع مُضاف .

-لففت حول الملعب لفتين ، كلمة (لفتين) تكون مفعول مُطلق مُبين للعدد .

-قول الله تعالى : { فَدُكَّتَا دَكَّةً وَاحِدَةً } وهنا تكون كلمة (دكة) مفعول مُطلق منصوب بالفتحة مؤكد للفعل ، وكلمة (واحدة) هنا على الرغم من أنها تبين العدد ولكنها تُعرب صفة (نعت) .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *