سيناريو مكتوب عن المخدرات

المُخدرات هي أي مواد سيئة وضارة تؤثر في طريقة عمل الجسم، حين يتم استخدامها وتعاطيها في أغراض غير الأغراض الطبية التي يمكن استخدامها بها، وتتسبب تلك المواد في العديد من التأثيرات الخاصة للأفراد، وهي تختلف في التأثير من فرد إلى آخر بناء على العديد من العوامل التي تتعلق بالشخص، والتي من بينها الجسم والحالة الصحية، ولكن على الرغم من ذلك، فإن نتائج المخدرات وتأثيرها على الفرد لا يمكن أن يتنبأ بها أحد، لأنها تكون دائمًا غير متوقعة وتأتي بصورة مفاجئة.

سيناريو عن المخدرات

نظرًا لأهمية المخدرات سنقوم بعرض سيناريو لحوار يدور بين مجموعة من الأشخاص يهدف إلى التوعية بضرورة الابتعاد عن المخدرات وتوعية الأسرة بخطورتها وأضرارها النفسية سواء على الأطفال أو الكبار، فالمخدرات هي من أسوأ العادات التي يجب الانتباه لها لتجنبها حيث توضح قصة عن المخدرات خطرها الدائم

عنوان السيناريو : لا للمخدرات.

الهدف من السيناريو : توعية الأفراد إلى صعوبة المخدرات وأضرارها الكبرى، وعمل اسكتش عن المخدرات .

الشخصيات المؤثرة بداخله : أحد المروجين للمخدرات ، المتعاطي للمخدرات ، الأسرة ، الطبيب المعالج بمركز الإدمان

نص السيناريو والحوار

يبدأ اللقاء عندما يقرر مروج مخدرات ومتعاطي شهير للمخدرات التوبة من هذا الإثم العظيم والتوجه إلى مركز خاص لعلاج الإدمان للتخلص من تلك العادة السيئة، فيدور بينه وبين زملائه في المركز الحوار التالي :

من أنت ؟

أنت من مدمني المخدرات أدمنتها منذ أكثر من عشرين عامًا، منذ أن كنت صغير في السن، وضاع عمري في إدمانها.

لماذا لجأت إلى المخدرات ؟

لجأت إليها بسب فشلي في التعليم، ورسوبي في السنة الدراسية الأولى للثانوية العامة، وعدم قدرتي على تحقيق حلم أسرتي واضطهادهم وكرهم لي بسبب تلك المشكلة، فلم أجد أمامي سوى رفقاء السوء وبدأت معهم كنوع من التجربة وحب الاستطلاع والتقليد، ولكنني كنت أقلد على الهادئ، إلى أن كبرت وتزوجت ولم تكن زوجتي تعلم أنني مدمن؟

كيف مرت حياتك الزوجية وأنت مدمن ؟

زاد إدماني للمخدرات بعد زواجي بفترة بسيطة بسبب كثرة المشكلات حول خروجي الكثير، وحملت زوجتي وأصبح لدي طفل، وقررت في هذا الوقت أن أوقف الإدمان والتعاطي، وحاول معي أهلي كثيرًا ولكنهم كانوا قد انشغلوا عني في بداية الأمر، وعاملوني بمعاملة سيئة، وكانت النتيجة لجوئي إلى أصدقاء السوء.

كيف بدأ إدمانك للمخدرات وأنت في سن صغير؟

بدأ إدماني للمخدرات في سن صغير بتعليمي لتدخين السجائر، وكنت أسرقها من والدي وأخذ الأموال وأقوم بشراء القليل منها، وزاد اختلاطي بأصدقاء السوء، الذين كانوا يتناولون الحشيش فبدأت بتقليدهم رغبة في اكتشاف ما يقومون به.

ما هو احساسك مع بداية تناول الحشيش

أصر أصدقائي على جعلي أخذ أول نفس من السيجارة بالحشيش التي كان يدخنها، وبدأت بأول نفس، وكان بداخلي إحساس وشعور غريب، يمتزج بين السعادة والضحك والفرحة، ومن ذلك الوقت بدأت رحلة إدماني منذ الرابعة عشر من عمري في الثانوي العام.

من أين كنت تأخذ ثمن المخدرات أثناء دراستك ؟

كنت احصل عليها في بعض الأحيان من مصروفي الخاص، وفي أحيان أخرى لا أتناول افطاري وأخذ بثمنه سيجارة حشيش، وكنت أخذ أي شيء في المنزل من قروش ونقود مفقودة، لأشتري الحشيش.

ما هي الأعراض التي ظهرت عليك .

كنت أفعل أي شيء لأحصل على جرعة المخدر، فكنت أسرق واحتال واكذب وأغش وأبيع كل ما تقع عليه عيني، وهذه من الصفات التي تشترك بين كافة المدمنين.

لماذا قررت التوبة والرجوع عن الإدمان ؟

بعد أن عانيت أشد المعاناة مع المخدرات تركتني زوجتي وتوفيت وتوفى ابني من بعدها وتركني أهلي وهجروني بعد أن تطاولت على والدي لأخذ الأموال، وتركني أصدقائي بعد إدماني وهروبي وسرقتي، قررت أن أرجع عن ذلك كله وأن أبدأ من جديد بعد أن أنهيت حياتي في الضياع، لأسجل قصة عن المخدرات لمدمن عانى أشد المعاناة وترك كل ملذات الحياة.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *