الفرق بين الالوان الباردة والحارة

اللون هو واحد من أهم جوانب تصميم أي مكان ، ويمكن أن يخلق اللون حالة مزاجية أو يستحضر ذكريات من مكان بعيد ، ويمكن أن تجعلك الألوان تبتسم وتخفف من التوتر وتساعدك على النوم الجيد ليلاً ، ولكن كيف يمكنك معرفة أي الألوان هي الأفضل لكل مهمة ، وهذا سؤال جيد حيث يقوم المصممون دائمًا بتقسيم الألوان إلى قسمين هي الألوان الباردة والألوان الحارة .

الألوان الدافئة الحارة

تتكون الألوان الدافئة من البرتقالي والأحمر والأصفر ومزيج من هذه الألوان والألوان المشابهة ، وكما يشير الاسم ، فإنها تميل إلى جعلك تفكر في الأشياء الدافئة الحارة مثل أشعة الشمس والحرارة ، وبصرياً تبدو الألوان الحارة الدافئة كما لو كانت أقرب أو تتقدم كما تفعل الألوان الداكنة ، وهذا هو السبب في كثير من الأحيان حيث تُستخدم لجعل الغرف الكبيرة تبدو أكثر راحة ، لذلك إذا كان لديك غرفة نوم ضخمة تريد أن تبدو أكثر حميمية فحاول أن ترسمها بلون حار دافئ لتجعلها تشعر بالراحة .

الألوان الباردة

تتميز الالوان الباردة الرائعة باللون الأزرق والأخضر والأرجواني الفاتح ، حيث يمكنهم جلب الهدوء والهدوء ، وعندما تذكرك الألوان الدافئة بالحرارة وأشعة الشمس ، فإن الألوان الباردة الرائعة تذكرك بالمياه والسماء وحتى الجليد والثلج ، وعلى عكس الألوان الدافئة ، تبدو الألوان الباردة الرائعة وكأنها تنحسر ، مما يجعلها رائعة بالنسبة للغرف الصغيرة التي تريد أن تبدو أكبر ، وبالتالي إذا كان لديك غرفة نوم صغيرة أو غرفة تريد تكبيرها بصريًا ، فحاول طلائها بلون مثل الأزرق الفاتح لجعله يبدو أكثر اتساعًا .

ارتباط الألوان بالعاطفة

ترتبط الألوان الدافئة بمشاعر مشددة وعاطفة وكذلك الفرح والمرح ، مثل التفكير فقط في حيوية اللون البرتقالي اللامع أو في كثافة اللون الأحمر الغني ، ويمكن أن تكون الألوان الدافئة مُحفزة ، مما يجعلها اختيارًا جيدًا للغرف التي تشهد الكثير من النشاط .

الألوان الباردة الرائعة تجعلك تشعر بالهدوء والاسترخاء والانتعاش ، ويمكن أن يجعلك تراجع تأثيرك التأملي ، كما لو كنت تفقد نفسك في سماء زرقاء لا نهاية لها ، وهذا هو السبب في أن الألوان الباردة الرائعة طبيعية لغرف النوم والحمامات ، والأماكن التي تذهب للاسترخاء والهدوء .

علاقة اللون بدرجة الحرارة

هل يمكن أن يجعلك اللون أكثر دفئًا أو برودة ، يجب التأكد من أن الألوان يمكن أن تجعل الغرفة تبدو أكثر إشراقًا أو أغمق ، وإذا كنت تعيش في مناخ حار على مدار العام ، فقد تفضل مخطط تزيين تهيمن عليه الألوان الباردة الرائعة ، وبالمثل إذا كنت تريد أن تشعر بالدفء في منزلك أو في مساحة محددة يمكن أن تساعد الألوان الحارة الدافئة .

قد يكون تأثير اللون على الضوء المرئي أكثر أهمية من درجة الحرارة ، ومع ذلك فإن السطوع المدروس له علاقة بخفة اللون أكثر من كونه دافئًا أو باردًا ، وتعكس الألوان الفاتحة ضوء أكثر من الألوان الداكنة والأعمق ، وإذا كنت تريد أن تضيء مساحة قصيرة على أشعة الشمس أو الضوء الاصطناعي ، يجب أن تختار ألوانًا عاكسة للضوء ، ولتهدئة الغرفة التي تحصل على الكثير من الضوء أو لإضافة تباين إلى السطوع حدد الألوان الداكنة سواء كانت دافئة أو باردة .

خلق التوازن بين الألوان

الشيء المهم هو أنه عند التعامل مع الألوان الدافئة والباردة هو أنه يجب ألا يكون هناك مجال واحد ، وإذا كنت تريد أن تكون غرفتك مريحة فاستخدم الألوان الدافئة للمخطط السائد وأضف بعض العناصر التي تتضمن ألوانًا باردة رائعة والعكس صحيح ، وكما هو الحال مع جميع عناصر الديكور من المهم أن يكون لديك بعض التوازن والتباين .

عند اختيار الألوان لاستخدامها في مشاريع ديكور المنزل ، من المهم أن تفكر في الحالة المزاجية التي ترغب في إنشائها وما إذا كنت تريد أن تشعر بالضوء وجيد التهوية أو مريحة وحميمة ، وتتمثل الخطوة الأولى في معرفة الفرق بين الألوان الحارة الدافئة والباردة .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *