قائمة العوامل اللاحيوية التي تستخدم في تصنيف الانظمة البيئية المائية

كتابة yasmeen آخر تحديث: 21 أكتوبر 2019 , 22:09

يتم تدريس علم البيئة في مختلف الصفوف الدراسية بجميع المدارس ، حيث أن الإلمام بعلم البيئة أمر هام وضروري ؛ لكي يكون الطالب واعيًا ومُقدرًا لأهمية العوامل البيئية المختلفة من حوله وقادًا أيضًا على التمييز بينها والتعامل معها ، وهناك العديد من العوامل الحيوية واللاحيوية التي يتم الاعتماد عليها في تقسيم وتصنيف أنظمة البيئة بوجه عام .

الأنظمة البيئية

يتم تعريف النظام البيئي بشكل عام على أنه يتكون من مجموعة عناصر متنوعة قد تكون ثابتة وقد تكون متغيرة ومتجددة ، وهذه العناصر تعمل مع بعضها البعض بشكل تكاملي ومتوافق في أي مكان ويشمل ذلك أيضًا الكائنات الموجودة بها سواء الحية أو غير الحية ، ولا يوجد حد معين لحجم النظام ، حيث قد يكون شاهق الاتساع وكبير كالبحر والمحيط والنهر وقد يكون مكون من نبتة صغيرة فقط في الأرض ، وهكذا .

مكونات النظام البيئي

يتكون النظام البيئي بشكل أساسي إلى مكونات حية وأخرى غير حية على النحو التالي :

-المكونات الحية : تشمل الإنسان والحيوان والنبات وتتضمن أي كائن حي على وجه الأرض ويتم الإشارة إليها على أنها كائنات منتجة ؛ وبذلك يتم تقسيمها إلى المنتِجات التي تقوم بصناعة غذائها بنفسها وهي النباتات ، والمستهلِكات وهي تشمل الإنسان والحيوانات التي تتغذى على النباتات (اكلة العشب) ، والمحللات التي تقوم بتناول النبات وتحليله وبالتالي تحويله إلى مركبات بسيطة سهلة الامتصاص وهي تشمل البكتيريا والفطريات .

-المكونات غير الحية : وهي العناصر المتنوعة في البيئة مثل التربة والماء والهواء والأنهار والبحار وغيرها وكل ما يحتويه الغلاف المائي والغلاف الجوي .

العناصر اللاحيوية في النظام البيئي المائي

هناك اعتماد كبير جدًا على الانظمة البيئية المائية في الكثير من مجالات الحياة ، حيث أن المياه العذبة هي مصدر الحياة على وجه الأرض وهي التي تُستخدم في ري الأراضي الزراعية أيضًا ، وحديثًا أصبح يتم الاعتماد على النظام البيئي المائي في الزراعة المائية التي ساعدت على إنتاج الكثير من المحاصيل الزراعية الهامة في غير مواسمها ، ويتم الاعتماد أيضًا على مياه البحار والمحيطات كمصادر للكائنات البحرية الهامة وغيرها من فوائد النظام البيئي المائي المتعددة ، وهناك بعض العناصر اللاحيوية المرتبطة بالنظام البيئي المائي ، وهي تشمل ما يلي :

البعد عن الشاطئ

من أكثر العوامل المؤثرة في مدى أهمية المصدر المائي هي مدى بعده عن اليابسة ، حيث أن بعض البحار والأنهار يكون من الصعب الوصول إليها بسهولة نتيجة بعدها بشكل كبير عن الشاطئ .

تدفق الماء

كما أن معدل تدفق الماء يلعب دورًا هامًا في تحديد شكل النظام البيئي المائي في أي مكان ودائمًا ما يوجد إقبال على استخدام المسطحات المائية ذات درجة التدفق العالية للحصول على أكبر كمية ممكنة من المياه .

العمق

ومن جهة أخرى ؛ فإن عمق المسطحات المائية المختلفة يلعب دور كبير في تحديد قيمة وأهمية المسطح المائي سواء نهر أو بحر أو بحيرة أو خليج أو محيط .

درجة الملوحة

كما هو معروف من الصعب استخدام المياه المالحة في الشرب أو في ري الأراضي الزراعية ، حيث تنقسم الأنظمة المائية إلى العذبة والمالحة ولكل منهم استخداماته وأهميته الخاصة ، كما أنه يوجد اتجاه حاليًا إلى تحلية مياه البحر للحصول على مياه الشرب والري .

دوائر العرض

وتعتبر دوائر العرض أيضًا أحد أهم العوامل اللاحيوية التي يتم الاعتماد عليها في تصنيف الأنظمة البيئية المائية المختلفة ؛ حيث يوجد المسطحات الجليدية وكذلك المنصهرة .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق