مكونات جسم الصرصور

لقد خلق الله تعالى عدد كبير جدًا من الحشرات بعضها ذات منفعة للإنسان والبعض الآخر يكون مصدر لنقل الكثير من الأمراض والأوبئة ، وتنقسم الحشرات إلى حشرات طائرة وحشرات زاحفة ، ومن أشهر أنواع الحشرات المزعجة جدًا والتي يتم العمل على مكافحتها دائمًا عند ظهورها في أي مكان هي حشرة الصرصور أو كما هي معروفة في بعض البلدان باسم الصرصار .

جسم حشرة الصرصور

قام العلماء بتصنيف حشرة الصرصور Cockroach ضمن رتبة مستقيمات الأجنحة ، وفيما يخص جسم الصرصور ؛ فهو يتكون من جسم بيضاوي مُفلطح ذات لون أسمر ، ويمتلك قرنين استشعار طويلين في المقدمة ، وله عينان كبيرتان ويمتلك ستة أرجل ، ودائمًا ما يترك الصرصور رائحة كريهة جدًا في أي مكان يتواجد به نتيجة احتواء الجسم على غدة تقوم بإفراز هذه الرائحة .

يتغذى الصرصور على أي طعام يجده في طريقه وفيما يخص التكاثر ؛ هل تعلم أن أنثى الصرصور تقوم في موسم التزاوج بإفراز رائحة مُحددة يلتقطها ذكر الصرصور عبر قرون الاستشعار وينجذب إليها ، وبعد ذلك تضع الأنثى البيض الذي يتحول في وقت قصير إلى صراصير صغيرة .

قد أشار العلماء إلى أن حشرة الصرصور تنتشر في جميع بلدان العالم بنسب متفاوتة ؛ وينتشر بمعدلات أعلى وأعداد أكبر في البلدان الحارة .

أنواع الصراصير

هناك عدد كبير للغاية من أنواع الصراصير ؛ حيث أن بعضها يعيش في المنازل والبعض الاخر يعيش في الخارج وفي المناطق الاستوائية كما يُوجد نوع من الصراصير يُسمى صرصور الجبال وهو لا يعيش سوى في الجبال ، ومن أشهر أنواع الصراصير ، ما يلي :

الصرصور الأمريكي

دائمًا ما يختبئ الصرصور الأمريكي بالأماكن المظلمة بالنهار ، وعند حلول الليل والظلام ينشط ويقوم بإطلاق مادة ذات رائحة جذابة للأنثى ، وتكون في صورة سائل بني اللون ، وفيما يخص المواصفات الجسدية للصرصور الأمريكي ؛ فهو يكون ذات طول يصل إلى ما يقرب من 40 مم ، ويكون ذات لون بني مائل إلى الأحمر ودائمًا ما يُفضل أن يتواجد في الأماكن الرطبة وفي المكتبات .

الصرصور الاسترالي

يتميز الصرصور الاسترالي بأنه يكون أصغر في الحجم نوعًا ما عن النوع الأمريكي ، وهو ذات شكل جسدي مُختلف بعض الشيئ عن الشكل المعتاد للصرصور ؛ حيث يوجد على جسده بعض البقع والعلامات ذات الألوان الفاتحة وغالبًا ما تكون ذات لون أصفر على منطقة الصدر وعلى الأجنحة ، ويُفضل الصرصور الاسترالي العيش بالأماكن الاستوائية وفي الأماكن المغلقة .

الصرصور الشرقي

يُطلق على الصرصور الشرقي اسم اخر وهو (حشرة الماء) وهو يختلف كثيرًا عن الشكل المألوف لحشرة الصرصور ؛ حيث أنه يكون ذات لون أزرق غامق جدًا وفي بعض الأحيان يكون لونه أسود ، ويُفضل الصرصور الشرقي العيش بالأماكن الرطبة والباردة ولذلك فهو دائم الانتشار في أماكن الصرف الصحي و الأدوار السفلية بالمنشآت المختلفة .

الصرصور الألماني

مؤخرًا تم التوصل إلى المادة الجاذبة التي تفرزها أنثى الصرصور الألماني كي ينجذب إليها الذكر وتتم عملية التزاوج والتكاثر ، وتُعرف هذه المادة باسم (فيرومون) ، وهذا الاكتشاف من شأنه أن يُساعد العلماء على الحد من انتشار هذه الحشرة من خلال القضاء عليها وبالتالي منع حدوث عملية التكاثر ، وتُعتبر هذه الفكرة هي التي يتم من خلالها إنتاج العديد من المبيدات الحشرية للتخلص من الحشرات المزعجة للإنسان سواء في المنازل أو مكاتب العمل .

وعلى الرغم من أضرار انتشار الصراصير إلا أن أبحاث العلماء التي لا تتوقف أبدًا قد نجحت عبر مجموعة من الباحثين اليابانيين بجامعة طوكيو في أن يقوموا بتطوير أحد أنواع الصراصير المزودة ببعض أنواع الكاميرات متناهية الصغر والميكروفونات التي من شأنها أن تُساعد على إتمام عمليات التجسس على اللصوص والأعداء والتوصل إلى ضحايا الحوادث وغيرها بسهولة .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *