كيف نربي ابنائنا على تحمل المسؤولية

إن تربية الأبناء ليست بالأمر السهل ؛ فهم الأمانة التي يجب الحفاظ عليها بشتى الطرق ، ومن دواعي الحفاظ على هؤلاء الأبناء هو تعليمهم كيفية تحمل المسؤولية ، ومن ثَم الابتعاد عن الأنانية والتواكل والكسل ، وبذلك يستطيع الأبناء قيادة أمور حياتهم في الحاضر والمستقبل دون خوف أو تراجع ؛ حيث أن الحياة تحتاج إلى الكفاح والسعي الدائم ، ومن هذا المنطلق نجد أن بناء مجتمع ناجح يبدأ من بناء إنسان سويّ يثق في قدراته ويتحمل ما يطرأ ويمر بحياته.

كيفية تربية الأبناء على تحمل المسؤولية

من الضروري أن يبدأ الآباء في تعليم الأبناء تحمل المسؤولية منذ الطفولة ، وفيما يلي عرض لبعض الطرق التي يتعلم من خلالها الأبناء الاعتماد على أنفسهم وتحمل المسؤولية :

يجب أن يشعر الطفل بقدرته على القيام ببعض المهام وهو في سن مبكر ؛ ففي الثالثة من عمره مثلًا يمكنه أن يضع حذاءه في مكانه المخصص بالخزانة بعد أن يخلعه ، كما يمكنه أن يضع ألعابه في الصندوق المخصص لها بعد الانتهاء من اللعب

تستطيع الأم أن تعلم أبناءها التعاون معها من خلال توزيع الأعمال المنزلية عليهم ؛ بحيث يشترك الجميع على أن لا يكون العمل أكبر من قدراتهم الشخصية كي لا يشعروا بالإحباط ، ومن الضروري تشجيعهم على الاستمرار

إن تحديد وقت معين للأبناء عند إنجاز بعض الأعمال شيء إيجابي ؛ وذلك لأنهم سيتعلمون فكرة تحقيق الهدف ضمن وقت زمني محدد ؛ ومن ثَم يشعرون بمزيد من المسؤولية تجاه العمل

من الضروري أن يصبح أولياء الأمور قدوة للأبناء في كل شيء ، ومن أهم الأمور أنه يجب استخدام المصطلحات الإيجابية مع الأبناء مثل “من فضلك” ، “شكرا لك” ؛ “أنت مميز”

لا يجب انتقاد الأبناء بطريقة محبطة ؛ بل يجب مدح الجزء الجيد لديهم والثناء عليه ، ثم الاتجاه إلى تعليمهم كيفية أداء الجزء الذي لم يُنفذ بشكل جيد ؛ كي يتمكنوا من الارتفاع بمستوى أدائهم فيما بعد

السعي الدائم إلى تحفيز الأبناء من خلال المدح وتقديم الجوائز بين فترة وأخرى ليشعروا بقيمة ما يقومون به، ولكن يجب عدم المبالغة في ذلك ؛ حتى لا يصبح ذلك أسلوب حياة يتعلمون من خلاله أنه لابد من الحصول على شيء مقابل ما يقومون به من أعمال

عدم التدخل لحل جميع مشكلات الأبناء من الضروريات التي تعلمهم التفكير في إيجاد حلول والاختيار من بينها ، وهو ما يعطيهم مهارة في كيفية حل المشكلات والاعتماد على الذات

يجب أن يشارك الأبناء في اتخاذ القرارات والمناقشة حول الخيارات المتاحة ، ومن الضروري الاستماع إليهم باهتمام وأخذ اقتراحاتهم بعين الاعتبار وتعليمهم كيفية التصويت للاختيار الأنسب.

أهمية تحمل المسؤولية

يكتسب الإنسان احترامه لذاته حينما يشعر أنه شخص مسؤول يستطيع أن يحرك مجريات الأمور إلى الأفضل ، وهو ما يعطيه الثقة في ذاته وقدراته

ويكتسب الإنسان كذلك احترام الآخرين له ؛ حيث يشعر أنه مرغوب فيه بينهم لأنه يقدم أعمالًا إيجابية من شأنها أن تفيد من حوله ، وهو ما يجعل مَن حوله يمنحونه المزيد من الثقة وتكليفه ببعض المهام الأخرى

يستطيع الإنسان أن يكون لديه القدرة على التغيير من خلال تحمله للمسؤولية ، وذلك لأنه يواجه عمله بكل ثقة حتى وإن لم يحقق النجاح المطلوب ؛ ولكن شرف المحاولة يعلمه ويعطيه المزيد من المهارات التي تميزه عن غيره في الأعمال القادمة

يستطيع الإنسان أن يقود حياته المستقبلية دون أن يعتمد على أحد ؛ بل إنه يمضي في حياته بثبات وثقة مهما واجه من عقبات في الطريق.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *