طريقة فصل السيرم من الدم

التحاليل الطبية تعتبر من أهم العلوم الصحية المرتبطة بشكل وثيق بدراسة علم الكيمياء الحيوية وعلم الميكروبيولوجي وعلم الهيماتولوجي أيضًا ، وهناك عدد لا حصر له من أنواع التحاليل الطبية التي تغطي كافة أجزاء وسوائل الجسم من أجل اكتشاف وجود الأمراض المختلفة ومن ثَم البدء في علاجها ، وهناك عدد كبير من التحاليل الطبية الكيميائية التي تعتمد على استخدام مصل الدم المعروف باسم السيرم .

مصل الدم

مصل الدم أو المعروف باسم السيرم وبالإنجليزية Serum هو عبارة عن المادة السائلة الناتجة عن فصل مكونات الدم الصلبة عن السائلة دون إضافة أي من موانع التجلط الكيميائية إلى عينة الدم المسحوبة من المريض ، و الفرق بين البلازما والسيرم هو أن البلازما تحتوي على عوامل التجلط الموجودة في الدم بينما السيرم لا يحتوي على أي من عوامل التجلط .

فصل السيرم من عينات الدم

هناك أكثر من طريقة يتم الاعتماد عليها في المختبرات الطبية من أجل فصل السيرم ، مثل :

استخدام جهاز الطرد المركزي

للحصول على الـ Serum ؛ يجب أن يتم نقل عينة الدم من السرنجة (المحقنة) إلى أنبوبة اختبار فارغة ، وتركها لمدة تتراوح بين 10 إلى 15 دقيقة في درجة حرارة لا تزيد عن 37 (أو في درجة حرارة الغرفة) ، مع الحرص على عدم رج أنبوبة الدم بقوة كي لا تتكسر وتتحلل كرات الدم وتؤدي إلى حدوث Hemolysis ، وبعد مرور ربع ساعة تقريبًا ؛ سوف تجد أن الجزء الصلب من العينة أصبح مترسبًا على جدار الأنبوبة وفي الأسفل والجزء السائل أصبح بالأعلى .

بعد ذلك يتم وضع أنبوبة الدم في جهاز الطرد المركزي المعروف باسم السنترفيوج Centrifuge وتدوير العينة لمدة تتراوح بين 5 إلى 10 دقائق على عدد دورات مناسب لكل دقيقة ، وبعد إخراج العينة من الجهاز سوف تجد بالأعلى سائل ذات لون أصفر ومكونات الدم مترسبة ومتجلطة بالأسفل باللون الأحمر ، هذا السائل الأصفر العلوي هو السيرم ، ويمكنك الاحتفاظ به في أنبوبة أخرى نظيفة خالية من أي مواد باستخدام الماصة البلاستيك .

استخدام أنابيب مفرغة من الهواء

كما يُمكن فصل السيرم أيضًا باستخدام أنابيب خاصة تُسمى Vacutainer وهي مُفرغة من الهواء ، وهي تكون محتوية على السيليكون وبعضها يكون به بعض من الجل من أجل المحافظة على مكونات الدم في العينة من التحلل والحصول على أكبر كمية ممكنة من السيرم ، ويتم فصل السيرم عن باقي مكونات الدم أيضًا عبر الطرد المركزي ، وبعد فصل السيرم ؛ يتم نقله باستخدام ماصة بلاستيكية إلى أنبوبة أخرى نظيفة من أجل الاستخدام في إجراء التحاليل أو حفظه في الثلاجة .

لون السيرم

من الملاحظات الهامة جدًا والتي ينبغي أن ينتبه إليها أخصائي المختبر ؛ أن لون مصل الدم (السيرم) الطبيعي  يجب أن يكون أصفر صافي وخالي من العكارة ، ولكن في بعض الأحيان عندما تكون نسبة الدهون مرتفعة في الدم قد يكون لون السيرم مائل إلى اللون الأبيض وقد يميل إلى اللون الأخضر عند ارتفاع نسبة الصفراء (البيليروبين) في الدم ، وفي أحيان أخرى يكون السيرم ذات لون أحمر وهذا دليل على تكسير بعض كرات الدم الحمراء أثناء سحب أو نقل أو فصل عينة الدم ؛ وفي كلتا الحالتين سوف يؤدي ذلك إلى التأثير على نتائج التحليل المعتمدة على استخدام هذا السيرم .

وقد أشار العلماء إلى أنه من الأفضل استخدام مصل الدم في إجراء التحاليل الطبية الكيميائية بدلًا من البلازما ؛ لأن المواد المانعة للتجلط الي يتم إضافتها إلى الدم للحصول على البلازما قد تؤثر على نتيجة التحاليل لأنها تتفاعل مع بعض الإنزيمات في بلازما الدم .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *