جبس بورد 2020

نظرا لمقاومتها الكبيرة في مقاومة الحرائق فإن ألواح جبس بورد ، والمعروفة باسم دريوال، هي مواد البناء الأولى لأنظمة الجدار والسقف والتقسيمات في المباني السكنية والمؤسسية والتجارية، وهي مصممة لتوفير سطح متجانس عندما يتم تغطية المفاصل ورؤوس التثبيت بنظام معالجة مشترك، كما توفر منتجات الجبس هذه التكلفة الجيدة في مقابل التنوع والجودة والراحة العالية .

أنواع ألواح الجبس بورد

1- ألواح الجبس العادية وهي ألواح الجبس المقاومة للحرائق بصورة طبيعية بدون إضافات، فالجبس مقاوم طبيعي للحريق .
2- ألواح الجبس من النوع X وهي ألواح الجبس مع إضافات أساسية خاصة لزيادة مقاومة الحريق الطبيعية التي يحتوي عليها الجبس العادي .

ما هي ألواح الجبس بورد

لوح الجبس هو الاسم العام لمجموعة من منتجات من الألواح تتكون من لب غير قابل للاحتراق، ويتكون بشكل أساسي من الجبس، وسطح من الورق على الوجه والظهر والحواف، وهناك أنواع مختلفة من ألواح الجبس التي تعد واحدة من العديد من مواد البناء، وتحتوي جميع أنواع منتجات ألواح الجبس على قلوب الجبس، ومع ذلك يمكن أن يكون سطحها ملفوف بمجموعة متنوعة من المواد المختلفة، بما في ذلك الورق والألياف الزجاجية .

غالبا ما تسمى ألواح الجبس دريوال أو ألواح الجدران أو اللوح الجصي، إنه يختلف عن الألواح الأخرى ومنتجات البناء مثل الخشب الرقائقي والألواح الصلبة والألواح الليفية، نظرا لسطحه غير القابل للاحتراق، وعندما يتم تغطية المفاصل ورأس التثبيت بنظام مركب مشترك، فإن لوح الجدار الجبسي يخلق سطحا مميز يناسب معظم أنواع التصميم الداخلي للمساحات السكنية والتجارية على حد السواء .

واللوح الجبسي عبارة عن لوح مصنوع من ثنائي هيدرات سلفات الكالسيوم (الجبس)، مع أو بدون مواد مضافة، وعادة ما تكون في المنتصف بين ألواح سميكة من الأمام والخلف، وتستخدم في بناء الجدران والسقوف الداخلية، ويتم خلط الجص بالألياف : عادة الورق، الألياف الزجاجية، الأسبستوس، أو مزيج من هذه المواد، مع الملدنات وعامل الرغوة والإضافات المختلفة التي يمكن أن تقلل من العفن و القابلية للاشتعال وامتصاص الماء .

تاريخ الجبس

تم افتتاح أول مصنع للجبس في المملكة المتحدة في عام 1888 في مدينة روتشستر بولاية كنت، واخترع الساكيت بورد Sackett Board في عام 1894 على يد أوغسطين ساكيت وفريد كين، وهم خريجو معهد رينسيلار للفنون التطبيقية، وقد تم تصنيعه بواسطة طبقات من الجبس في أربع طبقات من ورق الصوف، وكانت الصفائح 36 في 36 × 1 × 4 بوصة (91.44 سم × 91.44 سم × 0.64 سم) مع حواف مفتوحة .

تطورت ألواح الجبس بعد ذلك لاسيما بين عامي 1910 و 1930 حيث كانت مكونة من حواف ملفوفة وتم القضاء على الطبقتين الداخليتين من الورق المقوى، وفي عام 1910 اشترت شركة الجبس الأمريكية Sackett Plaster Board Company، وبحلول عام 1917 تم تطويره ليكون مقاوم للحريق، وفي وقت لاحق جعلت تكنولوجيا نقل الهواء من الألواح أخف وأقل هشاشة، كما تطورت أيضا مواد وأنظمة معالجة المفاصل، وكان لوح الجبس بديل للألواح الخشبية أو المعدنية التقليدية، وفي عام 1936 قامت شركة Gypsum بالعلامة التجارية لشركة ROCKLATH بعرض منتجها من اللوح الجبسي .

ويتم يتم تصنيع ألواح الحوائط هذه في الولايات المتحدة بألواح بعرض 48 و 54 و 96 بوصة (1.2 و 1.4 و 2.4 م) بأطوال مختلفة لتتناسب مع المكان، على الرغم من أن حجم 48 بوصة هو الأكثر شيوعا، وتتوفر عادة أطوال تصل إلى 16 قدما (4.9 مترا)، على الرغم من أن الطول الأكثر شيوعا هو 8 أقدام (2.4 متر)، وتبلغ سماكة اللوحة الشائعة 1⁄2 و 5⁄8 بوصة (13 و 16 مم)، وتستخدم أيضا سمك 1⁄4 و 3⁄8 و 3⁄4 و 1 بوصة (6.4 ، 9.5 ، 19.1 ، 25.4 مم) أيضا في أماكن محددة .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *