مجالات العمل التطوعي في الميدان التربوي

يُعد العمل التطوعي من أهم الأعمال العظيمة التي ينتج عنها العديد من الآثار الإيجابية على الفرد والمجتمع ؛ حيث أن هذه الأعمال تساهم في نشر الاستقرار والتراحم بين أفراد المجتمع ، ولقد حثّ الله تعالى ورسوله الكريم على ضرورة التعاون بين الناس ، وقد يدخل العمل التطوعي في كافة مجالات الحياة الإنسانية ؛ فقد يكون هناك أعمال تطوعية في مجالات اجتماعية مختلفة يتم من خلالها مساعدة الأفراد لبعضهم البعض مثل القيام بالأعمال الخيرية المختلفة.

ما هو العمل التطوعي

يعبر عن القيام بعمل معين بصورة اختيارية دون أي ضغوط خارجية أو دوافع مادية أو مصالح شخصية ؛ حيث أن الدافع الرئيسي لهذا العمل يكون دافعًا إنسانيًا ، وهو ما يساهم في ارتفاع قيمة الأخوة الإنسانية بين البشر ، ويقوم الأشخاص من خلال هذا العمل بتقديم المساعدات المختلفة للآخرين في أمور حياتهم المتعددة ، وهناك عدة صور وأشكال للعمل التطوعي منها العمل التطوعي الاجتماعي والصحي والتربوي.

مجالات العمل التطوعي التربوي

يدخل العمل التطوعي التربوي في إطار الأعمال الإيجابية داخل المدارس بوجه خاص ، ويُعتبر هذا العمل أحد أهم الأساليب التربوية الناجحة التي تؤتي ثمارها بشكل سريع على صعيد المجتمع كله ؛ حيث يقوم هذا العمل بتعزيز الدور الإيجابي للفرد داخل المجتمع ككل وليس في نطاق المدرسة فقط ، وهو ما يساهم بدوره في توطيد العلاقات الإنسانية بالمجتمع ، وهناك مجالات وأشكال متنوعة للعمل التطوعي بالميدان التطوري ، منها ما يلي :

الأعمال التطوعية داخل المدرسة

وهي الأعمال التي تتم داخل حدود المدرسة ، ومنها ما يلي :

قيام الطلاب بتنظيف الساحة المدرسية والحديقة الملحقة بالمدرسة ، والقيام بزراعة الأشجار حسب تعليمات المشرف المدرسي

القيام بتنظيف الفصول من خلال تنظيف الأرضيات والمقاعد ، وكذلك القيام بترتيب المستلزمات داخل الفصل ، وإلقاء المهملات في سلة القمامة

القيام بتنفيذ بعض الوسائل التعليمية مثل النماذج العملية ومجلات الحائط ، ويتم وضعها في مكان مميز يراه جميع الطلاب مثل الممرات الموجودة بين الصفوف أو الحائط المقابل للطلاب في الفصل

القيام بتنظيم المناسبات العامة داخل المدرسة مثل يوم الأم أو يوم الصحة العالمي

تقديم التبرعات الثقافية إلى المدرسة قدر المستطاع مثل تقديم الكتب للمكتبة ، وكذلك من الضروري تقديم الدعم المادي من أجل تطوير المرافق المدرسية.

الأعمال التطوعية خارج المدرسة

هناك بعض الأعمال التطوعية المهمة التي يتم تنفيذها تحت إشراف تربوي ، ولكنها تكون خارج حدود أسوار المدرسة ، وتقوم إدارة المدرسة في الغالب بتخصيص حصة الفنون أو الرياضة من أجل القيام بهذه الأعمال وفقًا لبرنامج يتم وضعه ، وقد يتم دعوة الطلاب الراغبين في تقديم الأعمال التطوعية في يوم الإجازة للقيام بها ، ومن أشكال هذه الأعمال :

القيام بزيارة المرضى أو دور الأيتام أو المُسنين

القيام بزيارة المساجد والمشاركة في تنظيفها

مشاركة الأهالي في الحقول وقت الحصاد على سبيل المثال

العمل على تنظيف الشوارع من القمامة

إعداد لوحات أو صور تدعو إلى النظافة داخل المجتمع.

أهمية العمل التطوعي

يوجد العديد من المميزات للعمل التطوعي داخل المجتمعات ، ومنها ما يلي :

استغلال وقت الفراغ بشكل إيجابي ومفيد يعود بالخير على المجتمع

نشر روح المحبة والتعاون بين أفراد المجتمع الواحد

تطوير المجتمع وتنميته اجتماعيًا واقتصاديًا وثقافيًا

تأكيد مبدأ التكافل الاجتماعي وأهمية التعاون

نشر القيم والأخلاق الحميدة التي أمر بها الله تعالى

المساهمة في عملية تبادل الخبرات المجتمعية ومن ثَم تنمية المهارات

التفاعل بين الأشخاص وعقد علاقات اجتماعية في إطار إيجابي نافع

التأكيد على أهمية عمل الخير الذي ينتشر بين أفراد المجتمع ليصبح مصدر أمان وطمانينة بين الناس.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

(1) Reader Comment

  1. Avatar
    الكاتب الأديب جمال بركات
    2019-11-11 at 19:08

    أحبائي......ابنتنا الفاضلة نسمة......العمل التطوعي من الأعمال السامية........ومن يقوم به لابد أن يؤديه بنفس راضية.......البعض يبغي الأجر والثواب من الله سبحانه وتعالى ..والبعض يؤديه لقناعات شخصية ومشاعرنحو الأخرين عطوفة حانية.......أحبائي......دعوة محبة.......أدعو سيادتكم الى حسن الحديث وآدابه..واحترام بعضنا البعض....ونشر ثقافة الحب والخير والجمال والتسامح والعطاء بيننا في الأرض....جمال بركات.....رئيس مركز ثقافة الألفية الثالثة

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *