مقومات نجاح الاتصال

يعد التواصل من أهم المهارات التي يجب إتقانها وبدون مبالغة، وخصوصاً عندما يتعلق الأمر بأفراد في مواطن القيادة، ولكن لا يمكن أن يكون هذا التواصل ناجح وفعال مع أي شخص إذا كانت المناقشة أو الاتصال يفقد شيء من مقومات الاتصال مثل عدم الاستماع وعدم الاهتمام بالحديث، فهذا يمكن أن يكون من أخطر معوقات الاتصال الناجح فمهما كان الشخص الذي يبدأ النقاش ماهر في الإلقاء فلن يكن الأمر له فائدة إذا كان الحضور غير مهتمين، فالاتصال له مقومات لابد منها.

مقومات نجاح الاتصال

المناقشات التي نواجها في حياتنا العملية والمهنية والشخصية، سواء على أرض الواقع أو على مواقع التواصل أو بأي مكان على شبكة الإنترنت، كل هذه الأنواع والأماكن التي نخوض فيها العديد من المناقشات والاتصال مع العديد من الأشخاص غالباَ ما يستمع الناس إلى آرائهم فقط أو إلى وجهة النظر الأخرى من أشخاص أخرين إذا كانوا يتفقون معاً، وطالما كانوا يستطيعون التوصل إلى حجج مضادة للأفكار الأخرى، وفيما يلي أفضل الطرق والمقومات التي تسبب نجاح الاتصال.

التواصل الفعال

عندما تحدثنا على بديهيات التواصل الفعال قلنا إنه لابد أن يتوافر الاستماع لدى الطرفين حتى يكون هناك تواصل فعال، يتعين علينا أن ننتبه إلى بعض العوامل الأخرى غير الاستماع للكلمات، بمعنى آخر على جهة الاتصال الفعال أن ينتبه إلى بعض الأشياء منها :

-ضرورة النظر إلى الشخص الذي تدور المناقشة معه في عينيه، حتى ولو كان الشخص الذي يبادر بالكلام يتحدث مع أكثر من شخص فعليه أن ينظر إلى الأشخاص المستمعين إليه في أعينهم، حتى يشعروا أن المتكلم يتكلم معهم شخصياً فيزيد هذا الأمر من أنتابهم أكثر، ويجب ألا يكون الكلام موجه إلى فئة معينة فيجب أن يكون الكلام شامل كل الحضور وعلى هذا الشخص أن ينظر في أعين الحاضرين بشكل متزن ولا يتحدث مع فئة دون غيرها.

-أما في حالة الاستماع يجب أن يكون أولوية المستمعين هو الاستماع لما يقوله المتكلم وليس التفكير فيما سيقول عندما يحين دوره في الكلام.

-انتبه جيداً إلى لغة الجسد، سواء كنت أنت المتحدث أو المستمع، عليك أن تنتبه إلى لغة جسد الشخص المستمع حتى تعرف ما إذا كان راضي عن حديثك أم لا أو إذا كان مبالي لما تقول أو لا، حتى ولو لم يتكلم المستمع فإن لغة جسده سوف تتكلم، كما أنك من الممكن أن توصل فكرتك بلغة جسد أفضل من كلماتك، وكذلك المستمع عليه التركيز على كلمات المتحدث وحركات جسده التي غالباً ما تكون أصدق من حديثه.

-لا تخاف من أن تكرر ما قلته حتى تتحقق من توضيح وفهم ما تريد توصيله لهم.

معوقات التواصل

هناك بعض المعوقات التي من الممكن أن تكون حاجز للتواصل، والتي لابد أن نبحث عنها ونقضي عليها قدر الإمكان، ومن الممكن أن تكون متعلقة بالمواقف التي تتخذها والعادات الخاصة بالتواصل لديك أو لدى أي جهة من جهات التواصل، والتي تتطور مع الوقت، ومن الممكن أن ترتبط معوقات التواصل بعوامل أخرى مثل التحيز والعيوب الشخصية وبعض المشاكل التي تحتاج الحل والمعالجة فوراً.

احتضان ردود الأفعال

أفضل الطرق التي تساعد على جعل الاتصال فعال هو الدمج بين الإلقاء والاستماع إلى جهات الاتصال الأخرى حتى تبنوا بعض الملاحظات التي تعمل على جعل الحوار أكثر فاعلية، واحتضان التعليقات والرد عليها والتفاعل معها واستخدامها بشكل صحيح حتى تكون أداة قوية وسمة من سمات الحوار والاتصال الفعال سواء كان هذا الاتصال في أي مكان في العمل أو في أماكن الدراسة والعلم أو حتى في المناقشات الخاصة والشخصية.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *