تاريخ ومكان ظهور صناديق البريد لاول مره

لقد أصبح العنوان البريدي أو الرمز البريدي الآن وسيلة مهمة في تحديد العنوان وتقسيم المناطق لتسهيل الوصول، وخدمات البريد قديمة جدا، حيث كان يستخدم صندوق البريد لتلقي الرسائل وإرسالها قبل اختراع الهاتف، وصندوق البريد الذي يطلق عليه بالإنجليزية post box عبارة عن صندوق من المعدن، ابتكر في الأساس لكي يتم وضع الرسائل التي تأتي عن طريق البريد فيه، حيث يقوم ساعي البريد بوضع الرسالة في صندوق بريد الشخص المراد .

تاريخ صندوق البريد

قام الفرنسي جان جاك دي فيلايوكان باختراع صندوق البريد، لكي يتم وضعه في الخارج بهدف استقبال الرسائل، وذلك في عام 1653، لأنه في هذه الفترة كانت هناك مشكلة في استقبال البريد في العاصمة باريس، حيث كانت تمتلك 4 مكاتب بريد فقط، وبالتالي وباختراع فيلايوكان لهذا الصندوق أصبح الفرنسيين بإمكانهم وضع البريد في الصندوق بدلا من الذهاب للمكتب إرسال الرسائل، لذا تم وضع هذه الصناديق على أركان الشوارع المهمة في باريس .

سهل هذا الاختراع البسيط على العاملين في مكتب البريد أيضًا بحيث أصبح بإمكانهم جمع الرسائل دون المعاناة من الزحام بين المرسلين، وأصبح العمال يجمعون الرسائل من الصناديق التي تم وضعها في الشوارع بباريس ثلاث مرات في اليوم، وأجرة البريد كانت توجد في الرسالة من خلال الطابع الذي يتم وضعه .

ما هو طابع البريد

طابع البريد هو العلامة المميزة التي نراها جميعا على ظرف الرسائل التي يتم إرسالها بالبريد، والطابع عبارة عن ثمن أو أجرى البريد التي كانت تدفع يدا بيد مسبقا، وقد بدأ استخدام الطابع في التعاملات الرسمية من أجل تأكيد ثمن التوثيق على الأوراق ومصادقتها، وللتأكد أيضا من أن هذه الوثيقة أصلية، وبالتالي أصبحت كل دولة تصدر طوابع بريدية متعددة الأشكال في مناسبات مختلفة، وبيعها للجمهور من أجل استخدامها في الرسائل البريدية، ومع مرور الوقت أصبحت الطوابع ذات أشكال رائعة، لذا ظهرت الهواية التي تتمثل في جمع الطوابع، حيث أن هواة جمع الطوابع أصبحوا يبحثون على أجمل الطوابع القديمة النادرة ويتنافسون في ذلك .

متى ظهر الطابع البريدي

ظهرت فكرة الطابع البريدي للمرة الأولى في بريطانيا عام 1837، على يد مدير البريد البريطاني في هذا الوقت السير رونالد هيل، وذلك في اقتراحه لتغيير نظام عمل مكتب البريد، من خلال خفض الضرائب لأدنى حد ممكن، وفرض شراء الطوابع برسوم معينة تكون هي ثمن البريد، وقال أن هذه الطوابع سوف تلصق على الظرف الذي يحتوي على الرسالة، وبعد أن قام بعرض فكرته في البرلمان البريطاني، وأيده البعض بينما خالفه البعض الآخر، تم الاتفاق في نهاية المطاف على الموافقة على فكرة الطوابع البريدية وبدء العمل بها في مكاتب البريد .

وقد ظهر أول طابع للبريد في 1840، وكان يحتوي على رمز بريدي وهو صورة الملكة فيكتوريا، تم اختياره من قبل السير هيل، وقد تم إصدار طبعتين من هذا الطابع لصورة الملكة فيكتوريا، طابع تظهر فيه صورتها باللون الأبيض والأسود، وطابع تظهر فيه صورتها باللون الأبيض والأزرق، وانتقلت هذه الفكرة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وكان ذلك بعدها بعامين تحديدًا في 1842، وبالتالي أصبحت أمريكا ثاني دولة في العالم تستخدم الطابع بعد بريطانيا، وطبقتها على مكاتب البريد لديها في نيويورك، وكان أول طابع بريدي صدر لها يحمل صورة جورج واشنطن الذي كان رئيس الولايات المتحدة في هذا الوقت .

انتقلت الفكرة بعد ذلك لكلا من البرازيل وسويسرا في 1983، وأصدرت كل واحدة منهم طوابع خاصة بها، وبدأت فرنسا باستخدام هذا النظام في 1849، ثم تبعتها في هذا ألمانيا .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

(1) Reader Comment

  1. Avatar
    الكاتب الأديب جمال بركات
    2019-11-21 at 08:38

    احبائي.....في الماضي كان نظام البريد هو نظام التواصل المتطور بين البشر.......ثم توالت نظم التواصل بين الناس بوسائل تتسابق نحو ازالة الحواجز من ماء وحجر........وأصبح الآن من في أدنى الدنيا يحادث من في أقصاها ويرى صورته عبر هاتف صغير في نهار الشمس وليل القمر.......أحبائي......دعوة محبة.......أدعو سيادتكم الى حسن التعليق وآدابه...واحترام بعضنا البعض.....ونشر ثقافة الحب والخير والجمال والتسامح والعطاء بيننا في الأرض.....جمال بركات.....رئيس مركز ثقافة الألفية الثالثة

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *