دول العالم التي لديها المعادن النادرة

هناك عدد لا حصر له من المعادن التي قد خلقها الله عز وجل ، وبعض هذه المعادن متواجدة بوفرة ويُمكن الحصول عليها بسهولة ، وبعضها نفيس ونادر ولا يُمكن العصور عليه بسهولة ، كما أن بعض الدول اليوم تستأثر بإنتاج عدد كبير من تلك المعادن النادرة دون غيرها من باقي الدول .

ترتيب الدول حسب إنتاج المعادن

عند النظر إلى خريطة العالم سوف تجد عدد كبير من العالم ؛ حيث قد وصل عدد دول العالم الآن إلى 196 دولة عند إضافة دولة تايوان ، ويختلف ترتيب تلك الدول في إنتاج أهم المعادن على النحو التالي :

-الألومنيوم : تأتي دولة الصين في المقدمة يليها الهند .
-البوكسيت : دولة أستراليا يليها الصين .
-البزموت : دولة الصين يليها المكسيك .
-الذهب : دولة الصين يليها استراليا .
-النحاس : دولة تشيلي يليها بيرو .
-الليثيوم : أستراليا يليها تشيلي .
-التيتانيوم : أستراليا ، ويليها دولة جنوب أفريقيا .
-الزنك : دولة الصين ، ويليها استراليا .
-النيوبيوم : دولة دولة البرازيل ، ويليها كندا .
-البالاديوم : دولة روسيا ، ويليها جنوب أفريقيا .
-الزئبق : جمهورية الصين الشعبية ، ويليها المكسيك .
-المكيا : دولة الصين أيضًا في المُقدمة ، ويليها دولة روسيا .
-الحديد : الصين ثم استراليا .
-النيكل : دولة الفلبين يليها دولة روسيا .
-البلاتين : دولة جنوب أفريقيا ثم دولة روسيا .
-القصدير : الصين ثم دولة إندونيسيا .

أهم المعادن النادرة

كما يوجد أيضًا مجموعة من المعادن النادرة جدًا والتي لا تتمكن الكثير من الدول من إنتاجها ، وقد تم تقدير عدد تلك المعادن بـ 17 معدن تقريبًا وجميعها متواجدة في القشرة الأرضية ، ومن أهمها الجادولينيوم ، والسيريوم ، واللانثانوم ، والبروميثيوم ، وغيرهم ، وترجع أهمية تلك المعادن إلى استخدامها في إنتاج الأدوية ولا سيما الخاصة بعلاج الأمراض الخطيرة مثل السرطان وغيره ، فضلًا عن استخدامها في إنتاج الطاقة ، إلى جانب استخدامها في الحروب وفي أعمال الدفاع المدني وغيرهم .

وترجع ندرة هذه المعادن إلى أن استخراجها من القشرة الأرضية مكلف جدًا وصعب تمامًا ويحتاج إلى وسائل ومعدات باهظة التكاليف ؛ وبالتالي فإن الحصول عليها من الأمور الصعبة التي لا يمكن لكافة الدول القيام بها .

كما أن كبرى الشركات العالمية تعتمد على مثل تلك المعادن الآن في تقديم منتجات غاية في التميز والجودة وعلى سبيل المثال شركة ” ابل ” التي تستخدم بعض تلك المعادن في إنتاج بعض أجزاء الهواتف النقالة وملحقاتها .

المعادن النادرة في الصين

أشارت العديد من الإحصائيات ووسائل الإعلام ولا سيما وسائل الإعلام الأمريكية أن جمهورية الصين الشعبية تعتبر هي أكبر وأهم الدول التي تستأثر بإنتاج النسبة الأكبر من المعادن النادرة على مستوى العالم ، حيث أن تلك المعادن يُطلق عليها أيضًا اسم الأتربة النادرة ، وقد نجحت الصين في الاستحواذ على النسبة الأكبر من الإنتاج العالمي لتلك المعادن النادرة على مستوى العالم ، وبالتالي فإن بكين تُعد من عواصم العالم التي تحتكر صناعة الأتربة النادرة .

وقد أشارت بعض الإحصائيات الأخرى أيضًا إلى أن الصين تعتبر هي المنتج الأول للمعادن الأرضية النادرة على مستوى العالم دون منافس ؛ حيث إن إجمالي إنتاج تلك المعادن بها قد بلغ تقريبًا نسبة 70 % من قيمة الإنتاج العالمي لها ، غير أن الدولة تحتفظ بحوالي 37 % أيضًا من الاحتياطي العالمي لهذه المعادن .

ويُعد امتلاك الصين لهذه النسبة الضخمة من المعادن النادرة السبب الأهم والأساسي في تقدم الدولة وسيطرتها الاقتصادية والعسكرية أيضًا خصوصًا أن هذه المعادن قد ساعدت الدولة على إنتاج أنواع متطورة تمامًا من الأسلحة والوسائل الدفاعية وهذا الأمر الذي جعل بعض الدول تتجنب الدخول في خلافات عسكرية مع الدولة ، وهذا يُفسر تنويه العديد من وسائل الإعلام بالولايات المتحدة عن خطورة الدخول في مشاكل عسكرية مع الصين .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *