أول من وضع خريطة بالعالم

كتابة: الاء آخر تحديث: 31 ديسمبر 2020 , 19:27

إن الخريطة عبارة عن تمثيل رسومي نموذجي مصغر لتوضيح المفاهيم المكانية ، وإنها وسيلة هامة لنقل المعلومات الجغرافية ، وتعتبر الخرائط وسيلة عالمية للتواصل ويَسهُل على معظم الناس فهمها وتقديرها بغض النظر عن اللغة أو الثقافة ، وتم تعريف مصطلح الخريطة على أنها فهم ولقطة لفكرة معينة تعتمد على المعلومات الجغرافية ، كما توفر الخرائط القديمة الكثير من المعلومات حول ما كان معروفًا في الماضي وكذلك الفلسفة والأساس الثقافي للخريطة في الماضي والتي كانت غالبًا ما تكون مختلفة كثيرًا عن الخرائط الحديثة .

أول من رسم الخرائط

إن رسم الخرائط هو عبارة فن وعلم صنع الخرائط ، وتعد الخرائط البابلية هي أقدم الخرائط التي استخدمت في العالم ، ومازال يتم حفظ أقدم الخرائط المعروفة على أقراص الطين البابلية من حوالي 2300 قبل الميلاد حتى الأن ، ولقد تقدم فن رسم الخرائط إلى حد كبير في اليونان القديمة ، وكان مفهوم الأرض الكروية معروفًا جيدًا بين الفلاسفة اليونانيين بحلول زمن أرسطو وجميع الجغرافيين منذ ذلك الحين ، وتوصلت الخرائط اليونانية والرومانية إلى ذروتها مع عصر كلاوديوس بطليموس الذي تم فيه رسم خريطة للعالم القديم .

خرائط القرون الوسطى

خلال فترة العصور الوسطى سيطرت وجهات النظر الدينية على الخرائط الأوروبية ، وفي هذه الخرائط تم تصوير القدس في الوسط والشرق موجه نحو قمة الخريطة ، ثم تم دمج استكشافات شمال المحيط الأطلسي تدريجياً في النظرة العالمية للخرائط بدءًا من القرن الثاني عشر ، وفي الوقت نفسه وضعت رسم الخرائط على طول خطوط أكثر عملية وواقعية في الأراضي العربية بما في ذلك منطقة البحر الأبيض المتوسط ، وكانت جميع الخرائط مرسومة ومضيئة باليد مما جعل توزيع الخرائط محدود للغاية .

خرائط عصر النهضة

جعل اختراع الطباعة أن يكون استخدام الخرائط متاحًا على نطاق واسع بداية من القرن الخامس عشر ، وطُبعت الخرائط في البداية باستخدام كتل خشبية منحوتة ، ومن أهم صانعي الخرائط في هذه الفترة هو سيباستيان مونستر في بازل في سويسرا ، وأصبح كتابه الجغرافي الذي نُشر عام 1540 بمثابة المعيار العالمي الجديد لخرائط العالم .

ظهرت الطباعة بألواح نحاسية محفورة في القرن السادس عشر واستمرت لتكون المعيار حتى تم تطوير تقنيات التصوير الفوتوغرافي ، وحدثت تطورات كبيرة في رسم الخرائط خلال عصر الاستكشاف في القرنين الخامس عشر والسادس عشر ، واستجاب صانعو الخرائط بمخططات التنقل التي تصور خطوط الساحل والجزر والأنهار والمرافئ والسمات التي تهم الإبحار ، وأدرجت خطوط البوصلة وغيرها من المساعدات الملاحية .

تم الاحتفاظ بهذه الخرائط والكرات الأرضية بقيمة كبيرة للأغراض الاقتصادية والعسكرية والدبلوماسية ، ولذا غالبًا ما كانت تُعامل على أنها أسرار وطنية أو تجارية ، وبدأت أولى خرائط العالم كله بالظهور في أوائل القرن السادس عشر ، بعد رحلات قام بها كولومبوس وآخرون إلى العالم الجديد ، ويرجع الفضل في رسم خريطة العالم الأولى الحقيقية إلى مارتن سيمولار في عام 1507م .

الخرائط الحديثة

أصبحت الخرائط أكثر دقة وواقعية خلال القرن السابع عشر والثامن عشر والتاسع عشر مع تطبيق الأساليب العلمية ، وتعهدت العديد من الدول ببرامج رسم الخرائط الوطنية ، ومع ذلك فإن معظم العالم لم يكن معروفًا على نطاق واسع حتى الاستخدام الواسع للتصوير الجوي بعد الحرب العالمية الأولى ، ويستند رسم الخرائط الحديثة إلى مزيج من الملاحظات الأرضية والاستشعار عن بعد .

ظهرت نظم المعلومات الجغرافية في فترة السبعينيات والثمانينيات ، ويمثل نظام المعلومات الجغرافية تحولًا كبيرًا في نموذج رسم الخرائط ، وفي الخرائط التقليدية الورقية كانت الخريطة هي قاعدة البيانات وعرض المعلومات الجغرافية ، وبالنسبة لنظم المعلومات الجغرافية تُعد قاعدة البيانات والتحليل والعرض جوانب منفصلة ماديًا ومفهومًا لمعالجة البيانات الجغرافية ، وتشتمل نظم المعلومات الجغرافية على أجهزة الكمبيوتر والبرامج والبيانات الرقمية والأفراد والمؤسسات لجمع وتخزين وتحليل وعرض المعلومات الجغرافية المحددة حول الأرض .

الوسوم
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق