شعر عن القدس للشاعر احمد شوقي

كتابة sama آخر تحديث: 28 نوفمبر 2019 , 17:35

القدس من أهم المواضيع المهمة في الشعر العربي سواء في العصور القديمة والحديثة، حيث أنه في أغلب الأزمنة كانت القدس تعاني من الويلات، سواء بسبب الحروب الصليبية أو بعد وقوعها تحت الإحتلال البريطاني ثم الإسرائيلي، فكانت الشعراء تغنى بالقدس، لأنها رمزًا مقدسًا في أوقات السلم والحرب، ولكن منذ أن اندلعت الحروب الصليبية وامتلأ الشعر العربي بالقصائد التي ترثي حال القدس.

قصيدة لأمير الشعراء أحمد شوقي

قام العديد من الشعراء بتجسيد معاناة فلسطين وأولادها وما يعانونه من الخراب والدمار والموت، لمن يعيشون فيها من أجل إيصال المشاعر التي يعيشها أهل فلسطين الحبيبة، وهناك الكثير من الشعراء كتبوا شعر عن فلسطين قصير ومعبر من بينهم أحمد شوقي :

عـادت أغاني العرس رجع نواح**** ونعيـت بيـن معـالم الأفـراح

كفنت في ليـل الزفـاف بثـوبه**** ودفنـت عنــد تبلـج الأصبـاح

شيـعت من هلـع بعبرة ضاحك**** فـي كـل ناحيـة وسكـرة صاح

ضجـت عليـك مـآذن ومنابـر**** وبكـت عليـك ممالـك ونـواح

الهنـد والهـة ومصـر حزينـة**** تبكـي عليـك بمدمـع سحــاح

والشـام تسـأل والعراق وفارس**** أمحا من الأرض الخلافـة مـاح؟

وأتت لك الجمـع الجلائل مأتمـا****ً فقعـدن فيـه مقـاعد الأنــواح

يــا للـرجـال لحـرة مـوؤدة**** قتـلت بغيـر جريـرة وجنـاح

إن الذيـن أسـت جراحك حربهم**** قتلتـك سلمهمـو بغيـر جـراح

هتكـوا بأيديـهم مـلاءة فخـرهم**** موشيــة بمواهــب الفتـاح

نـزعوا عـن الأعناق خيـر قلادة**** ونضوا عن الأعطاف خير وشاح

حسـب أتـى طـول الليـالي دونه**** قـد طـاح بين عشية وصباح

وعـلاقة فُصمـت عُـرى أسبابها**** كانـت أبـر علائـق الأرواح

جمعـت على البر الحضور وربما**** جمعـت عليـه سـرائر النزاح

نظمت صفوف المسلمين وخطوهم**** في كـل غـدوة جمعـة ورواح

بكـت الصـلاة وتلك فتنـة عابث**** بالشـرع عربيـد القضاء وقاح

أفتـى خـزعبلة وقـال ضـلالة**** وأتى بكفر في البــلاح بـراح

إن الذيـن جـرى عليـهم فقهـه**** خلقـوا لفقـه كتيبـة وسـلاح

إن حدثـوا نطقـوا بخرس كتائب**** أو خـوطبوا سمعـوا بصم رماح

استغفـر الأخـلاق لسـت بجاحد**** من كنت أدفـع دونـه وألاحـى

مالـي أطـوقه المـلام وطالمـا**** قلدتـه المأثـور مـن أمداحـي

هـو ركـن مملـكة وحائط دولة**** وقريـع شهبـاء وكبـش نطاح

أأقول من أحيـا الجماعـة ملحـد**** وأقول من رد الحقوق اباحـي؟

الحـق أولـى مـن وليـك حرمة**** وأحق منـك بنصـرة وكفـاح

فامدح على الحق الرجال ولمهمـو**** أو خـل عنـك مواقف النصاح

ومن الرجال إذا انبـريتَ لهدمهـم**** هرم غليـظ مناكـب الصفـاح

فـإذا قذفـت الحـق فـي أجـلاده**** ترك الصراع مضعضع الألواح

أدوا إلى الغازي النصيحـة ينتصـح**** إن الجـواد يثوب بعد جماح

إن الغرور سقـى الرئيـس براحـه**** كيف احتيالك في صريع الراح

نقـل الشـرائع والعقـائد والقـرى**** والناس نقـل كتائب في الساح

تـركتـه كـالشبـح المؤلّـه أمـة**** لم تسل بعـد عبـادة الأشباح

هـم أطلقـوا يـده كقيصـر فيهمو**** حتى تناول كل غيـر مبـاح

غرتـه طاعـات الجمـوع ودولـة**** وجد السواد لها هوى المرتاح

وإذا أخـذت المجـد مـن أميــة**** لم تعط غير سرابـه اللمـاح

مَــن قائـلٍ للمسلميـن مقـالـة**** لم يوحها غير النصيحـة واح

عهـد الخـلافـة فـي أول ذائـد**** عن حوضها بيراعـه نضـاح

حـب لـذات اللـه كـان ولم يزل**** وهوى لذات الحق والإصلاح

إني أنا المصبـاح لسـت بضائـع**** حتى أكون فراشـة المصبـاح

غزوات (أدهـم) كللـت بذوابلـي**** وفتوح أنور فصلـت بصفاحي

ولــت سيـوفهمـا وبان قناهمـا**** وشبا يراعي غير ذات يـراح

لا تبـذلـوا بُـرد النبـي لعـاجـز**** عزل يدافع دونـه بالـراح

بالأمـس أوهـى المسلميـن جراحة**** واليوم مد لهم يـد الجـراح

فلتسمعــن بكــل أرض داعيـاً**** يدعو إلى الكذاب أو لسجـاح

ولتشهــدن بكــل أرض فتنــة**** فيما يباع الدين بيـع سمـاح

يفتى علـى ذهـب المعـز وسيفـه**** وهوى النفوس وحقدها الملحاح

قصيدة الحنين إلى القدس

جاشتِ الأشواقُ وانزاحَ الكَرَى        ولظى   الحُزنِ   بلَيلِيْ    مؤنِسِيْ

آهِ! لو  أمكنَ  يا  روحَ  السُّرَى        ما  برحْتُ   لحظةً   في   مجلِسي

كنتُ  أسريتُ  إلى  تلكَ  الرُّبى        في  بِقاع   طُهِّرَتْ  مِن  دنَس

فلَقدْ  طال  على  القلب  النَّوَى        وهوَى الأشواقِ  بيتُ  المَقدِس

يا  بلادَ  النورِ..  يا  مهْدَ  النُّبوَّهْ        أزِِفَ   النصرُ   فلا    تستسلِمي

لم  تزلْ  في   أُمّتي   بعضُ   فُتوَّه        تَنسُجُ    الأنوارُ    رُغمَ    الظُّلَمِ

ولنا -يا قُدْسُ-  في  الإيمانِ  قوَه        تجعلُ    الأبطالَ    مِثل    القممِ

سيذوق   المجرمُ   الباغي    عُتُوَّهْ        فاصبِريْ -يا قدسَنا- لا  تسأَمِي

ستُغنِّي    القدسُ    أنغامَ    الإِبَاْ        مِن  ذُرَى  مِئذَنةٍ  في   الغَلَس

تشحذُ   العزمَ    وتدعوْ    للفِدا        طالَ في الأَسرِ  ثَرى  الأندَلُس

وبكتْ  بغدادُ  مِن  ظُلْمِ   العِدا        كلَّ  يوم  ٍ  كأسَ   ذلٍّ   تحتسي

أينَ  من  يعشَقُ  أسبابَ   الرَّدى        ويرى   الموتَ   شبيهَ   العُرُسِ؟!

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق