مصادر التغذية الراجعة

إن توفير التغذية الراجعة الفعالة أمر بالغ الأهمية للحفاظ على قوة عاملة قادرة يتمثل المكون الرئيسي لعملية التغذية الراجعة في الحصول على معلومات دقيقة لتأجيج قرارات التغذية الراجعة ، ويعد الحصول على البيانات ذات الصلة من مصادر موثوقة وكذلك تعزيز صلاحية التعليقات من خلال جمع المعلومات من مصادر متعددة أمرًا بالغ الأهمية لهذه العملية ، وها نحن هنا نذكر المصادر الهامة للتغذية الراجعة .

مصادر التغذية الراجعة

يجب على المديرين الذين يسعون لتحسين عملية التغذية الراجعة أولاً تطوير فهم شامل لمصادر التغذية الراجعة ، وهناك 5 مصادر رئيسية للتغذية الراجعة ، ويمكن لكل مصدر للتغذية الراجعة أن يقدم منظوراً مختلفاً عن الأداء ويمكن أن يكون مكوناً قيماً لعملية التغذية الراجعة .

العملاء

يمكن للعملاء أن يكونوا أهم مصدر للتغذية الراجعة ، ويجب على الشركات التماس آراء العملاء حول الأداء الفردي أو الجماعي أو الإداري ، وينبغي عليهم القيام بذلك باستخدام الاستطلاعات وزيارات العملاء ونظام الشكاوى ومجموعات التركيز على العملاء .

المعطيات الموضوعية

يجب استخدام جميع التدابير الإحصائية ومؤشرات الأداء الرئيسية والبيانات في الوقت الفعلي لتقديم ملاحظات موضوعية للموظف ، ويمكن أن تكون هذه هي المصدر الأكثر موضوعية للتغذية الراجعة ، ولكنها يمكن أن تكون مضللة أيضًا ، على سبيل المثال قد لا يكون مستوى الخدمة هو أفضل مقياس للأداء لممثلي خدمة العملاء الذين يهدفون إلى زيادة رضا العملاء .

المشرفين والمديرين وقادة الفريق

عادة ما يكون القادة مصدرًا غنيًا للتغذية الراجعة ، لأن لديهم خبرة ولديهم معرفة متخصصة بالمهام التي يؤديها موظفيهم ، ولديهم أيضاً نظرة ثاقبة عن إجراءات الشركة وسياستها والمسار الذي تسير عليه ، وبالتالي من المحتمل أن يكون لديهم فهم شامل لأداء الموظف ، ويعد القادة جزءًا لا يتجزأ من عملية التغذية الراجعة ويجب أن يتلقوا تدريباً كافياً للحصول على المعلومات ذات الصلة لعملية التغذية الراجعة .

زملاء العمل

يمكن أن يكون لدى زملاء العمل الذين يؤدون وظائف مماثلة فهم أفضل لأداء نظرائهم من المشرفين والإدارة العليا ، ويمكنهم أيضًا تقديم منظور مختلف لعملية التغذية الراجعة .

 الموظفين

يعتبر الموظفين من أهم مصادر التغذية الراجعة ، وهي طريقة السماح للمرؤوسين بتقديم ملاحظات حول أسلوب وأداء المدير ، وفي دراسة ميدانية شملت 238 من مديري الشركات كان للتعليقات التصاعدية للموظفين تأثير إيجابي على الأداء من الأداء المنخفض إلى المتوسط .

أنواع التغذية الراجعة في مكان العمل

إن أنواع التغذية الراجعة المقدمة للموظفين تأثير كبير على أدائهم اللاحق ، ولكي يكون المديرون أكثر فاعلية في تقديم التغذية الراجعة ، يجب عليهم فهم الاختلافات بين الأنواع الثلاثة الرئيسية للتغذية الراجعة وهي ردود الفعل البناءة والتي تكون عبارة عن معلومات محددة تركز على القضية وعلى أساس الملاحظات ، وهناك أربعة أنواع من الملاحظات البناءة هي ردود فعل سلبية ، ردود فعل إيجابية ، التغذية السليمة والتغذية الإيجابية وهي التأكيد على السلوك المستقبلي الذي من شأنه تحسين الأداء في المستقبل .

يعتبر المدح أيضاً من أنواع التغذية الراجعة وذلك عن طريق تحصيل بيانات إيجابية عن الشخص ، حيث يستجيب معظم الموظفين للإشادة بزيادة تقدير الذات وفعالية الذات الثقة .

كما يعد النقد من أنواع التغذية الراجعة سواء كان رأي أو حكم أو بيان سلبي عن الشخص أو سلوكه ، والنقد هو ردود فعل مدمرة وعموماً ليست فعالة في زيادة الأداء في مكان العمل .

يمكن أن يكون للأنواع الثلاثة من الملاحظات تأثيرات مختلفة على الموظف ، ومن أجل أن يكون للتعليقات أكبر تأثير على الأداء يجب على المديرين زيادة مقدار التعليقات البناءة التي يقدمونها مع تقليل مقدار النقد ، وكذلك تنفيذ نظام برمجيات مركز الاتصال الذي يتيح التدريب الفعال ، ويجب أيضًا إعطاء المديح للموظفين لكن لا ينبغي أن يكون مكونًا أساسيًا في عملية التغذية الراجعة .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *