التصنيف العالمي للتعليم

كتابة lamia آخر تحديث: 06 ديسمبر 2019 , 21:08

يعد قطاع التعليم من أهم القطاعات في أي دولة وتطور التعليم في أي دولة هو دليل على تطور البلد نفسها وتقدمها، لأن التعليم هو أساس كل تقدم، ولهذا أصبحت الدول في هذا الوقت تهتم اهتمام كبير بالتعليم وتخصص له ميزانيات خاصة بالدولة، ودائماً ما تسعى الدول أن تأخذ ترتيب جيد من حيث جودة التعليم والذي يتم تحديدها من قبل منظمة اليونسكو.

التصنيف العالمي للتعليم

يعد مؤشر التعليم أو التصنيف العالمي للتعليم من أحد برامج الأمم المتحدة ضمن مؤشر التنمية البشرية، حيث يتكون البرنامج من ثلاث مكونات هم مؤشر التعليم ومؤشر الحياة بالإضافة إلى مؤشر الناتج المحلي الإجمالي، ويتم قياس هذه العناصر الثلاثة من خلال قياس التحصيل التعليمي للفرد والناتج المحلي الإجمالي ومتوسط عمر الفرد المتوقع، وبهذا يتم تحديد ترتيب هذه الدولة من حيث جودة التعليم المقدم للمواطنين.

تصنيفات التعليم حسب الدولة 2019

هناك اختلافات كبيرة بمستوى التعليم بين البلدان في جميع أنحاء العالم، وبشكل عام فإن الأشخاص في البلاد المتخلفة لا يحصلون على التعليم بشكل جيد وبعض الأفراد يحرمون من التعليم بشكل تام، إما بسبب الفقر أو الإهمال من الدول أو بسبب بعض العادات الخاصة بهذه الدول، وعلى نقيض هذه الدول فإن الدول المتقدمة دائماً ما يكون لديهم تقييم عالي بنسبة لجودة التعليم حتى لو لم يكن الأفضل في العالم ولكن هناك ما يسمح من جودة التعليم التي تعمل على تقدم العملية التعليمية في هذه الدول، وغالباً ما يكون لديهم معدلات معرفة في الكتابة والقراءة بنسب عالية على الأقل في التعليم الأساسي وحتى التعليم الثانوي.

وفقاً للشركات والمنظمات العالمية الخاصة بالتعليم، فإن التعليم يلعب دور أساسي ورئيسي في التنمية الاجتماعية والاقتصادية والتنمية البشرية على مستوى الأفراد والمجتمع، كما يعزز التعليم السلام بين الناس ويعزز المساواة بين جنسين، ويزيد من فرص الأفراد للحصول على المزيد من فرص الحياة بشكل عام من حيث العمل أو العيش بطريقة كريمة وغيرها.

حسب مؤشر جودة التعليم في سنة 2019 الصادر من المنتدى الاقتصادي دافوس، فهناك 6 دول خارج التقييم من الأساس وهي العراق وليبيا وسوريا والصومال واليمن والسودان، وهذا يرجع لافتقارهم للمعايير العالمية لجودة التعليم، نجد أن فلسطين أيضاً خارج هذا النطاق بسبب نفس الاعتبارات، ولكن من الناحية الأخرى نجد أن قطر احتلت المرتبة الرابعة عالمياً من حيث جودة التعليم، واحتلت دولة الإمارات المرتبة العاشرة عالمياً.

تصنيف الدول العربية حسب جودة التعليم الجامعي

-قطر الترتيب الـ 4 عالمياً 1 عربياً.
-الامارات الترتيب ال 10 عالمياً 2 عربياً.
-لبنان الترتيب ال 25 عالمياً 3 عربياً.
– البحرين الترتيب ال 33 عالمياً 4 عربياً.
-الأردن الترتيب ال 45 عالمياً 5 عربياً.
-السعودية الترتيب ال 54 عالمياً 6 عربياً.
– تونس الترتيب ال 84 عالمياً 7 عربياً.
– الكويت الترتيب ال 97 عالمياً 8 عربياً.
-المغرب الترتيب ال 101 عالمياً 9 عربياً.
-عمان الترتيب ال 107 عالمياً 10 عربياً.
-الجزائر الترتيب ال 119 عالمياً 11 عربياً.
-موريتانيا الترتيب ال 134 عالمياً 12 عربياً.
-مصر الترتيب ال 139 عالمياً 13 عربياً.

ترتيب الدول العربية حسب مؤشّر جودة التعليم الابتدائي

– قطر الترتيب ال 9 عالمياً 1 عربياً.
-الامارات الترتيب ال 13 عالمياً 2 عربياً.
-لبنان الترتيب ال 14 عالمياً 3 عربياً.
-البحرين الترتيب ال 38 عالمياً 4 عربياً.
-الأردن الترتيب ال 69 عالمياً 5 عربياً.
-السعودية الترتيب ال 72 عالمياً 6 عربياً.

التعليم في المملكة

يعد نظام التعليم في المملكة من أكثر الأنظمة التعليمية المتطورة بالمقارنة بالدول العربية الأخرى، حيث يتوفر التعليم في المملكة على شكلين التعليم الحكومي والخاص، والمملكة تسعى دائماً للتطوير من المنظومة التعليمية في البلاد، وامدادها بالأنظمة التكنولوجية الحديثة حتى تزيد من كفاءتها، وحديثاً قامت المملكة بإدخال العديد من أنظمة التعليم الإلكتروني منها البلاك بورد و نظام نور وغيرها، التي ساعدت في إدارة العملية التعليمية بشكل أفضل أسرع.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق