متى تزول اثار التدخين من الجسم

كتابة Nessma آخر تحديث: 10 ديسمبر 2019 , 15:02

يشكل التدخين خطورة بالغة على صحة وحياة الإنسان بوجه عام ، وهو ما لا يغفل عنه المدخنون في جميع أنحاء العالم ، ولكنهم يعجزون عن التخلي عن هذه العادة السيئة نتيجة للوصول إلى مرحلة من الإدمان ، ومنهم من يقاوم حتى يستطيع التخلص من التدخين بشكل نهائي ؛ غير أن آثار التدخين قد تستمر في جسده مدة من الزمن ، وهو ما يسبب قلقلًا لهؤلاء الذين أقلعوا عن التدخين.

أسباب إدمان التدخين

يحاول الكثيرون الإقلاع عن عادة التدخين لأنهم يدركون جيدًا مدى المخاطر التي تحفهم نتيجة لهذه العادة المهلكة ، ولكن العديد منهم أيضًا لا يستطيعون إكمال هذه الخطوة إلى النهاية نتيجة لضعف إرادتهم ؛ حيث أن التدخين يكون قد حفر مكانه بداخلهم ، وذلك لأن مادة النيكوتين وهي من أهم العناصر المضرة بالسجائر تقوم بالتراكم داخل الجسم بعد كل سيجارة ، وهو ما يجعل الجسم يطلبها بشدة كلما بدأت تقل في التركيز ، ولذلك فإنها من أهم عوامل إدمان السجائر.

متى تزول آثار التدخين من الجسم

من الجدير بالذكر أن الكبد يعمل على إخراج 90% من النيكوتين عن طريق الكلى ، ولكن يبقى جزء منه موجود في الدم داخل الجسم ما بين 6 و 8 ساعات ، وتعتمد هذه الكمية المتبقية من النيكوتين على الكمية التي تدخل الجسم ، وكذلك تعتمد على مدى نشاط الكبد وفعاليته ؛ حيث تترك السيجارة الواحدة ما يقترب من 1 ملليجرام من النيكوتين داخل الجسم ، ويُعتبر التخلص من النيكوتين في الدم عند المدخن العرضي أسرع منها عند المدخن الشره ، وذلك لأن الدم يحتاج إلى نحو 20 يومًا كي يتخلص منه في حالة التدخين العرضي وهو الذي لا يتجاوز عدد 10 سجائر باليوم ؛ بينما يحتاج المدخن الشره إلى أكثر من 30 يومًا بعد آخر سيجارة تم تدخينها.

ويستطيع أن يتخلص الجسم من النيكوتين الموجود بالدم حينما يبتعد المدخن عن التدخين بشكل نهائي ؛ حيث أن الطريقة الوحيدة التي تعمل على التخلص منه نهائيًا هي الإقلاع عن التدخين ، والكمية المتبقية منه في الجسم تعتمد على كميته الداخلة ، وقد يستمر وجوده لمدة عشرة أيام في الدم وثلاثة أسابيع في البول بعد الإقلاع عن التدخين ، ولكن يعود ذلك إلى معدل التدخين وعوامل كفاءة الكبد والكلى ، وكذلك اتباع التعليمات الصحية وممارسة الرياضة.

كيفية التخلص السريع من النيكوتين

حينما يقلع المدخن عن التدخين ؛ فإنه قد يحتاج إلى بعض الإجراءات التي تساعده في التخلص من النيكوتين الموجود بدمه في وقت أسرع ؛ حيث أنه بذلك يحاول الحد من الآثار السلبية للنيكوتين بالجسد ، ولكنه لا ينهي تأثيرها بشكل نهائي ، ومن هذه الطرق التي تساعد في التخلص من النيكوتين :

شرب الماء بكميات كبيرة على مدار اليوم ؛ حيث أن الماء يعمل على تطهير الدم ويساهم في تسريع عمل الكبد في التخلص من النيكوتين

شرب عصير البرتقال الذي يكون غنيًا بالسيترك أسيد بكميات كبيرة ؛ حيث أنه يساعد في رفع حمضية اليورك أسيد بالجسم ، وهو ما يساهم في خروج النيكوتين من الجسم

القيام بالاسترخاء في المياه الباردة لمدة كافية ، وذلك من أجل العمل على تحفيز النظام العصبي الذي يساعد على التخلص من النيكوتين ، ومن ثَم الخضوع لجلسات الساونا التي تعمل على خروج النيكوتين من الجسم عن طريق التعرق

الصيام من يوم إلى ثلاثة أيام ، وذلك من أجل العمل على إراحة الجهاز الهضمي ، مما يساهم في قيام الجسم بتطهير ذاته من مادة النيكوتين

إتباع أنظمة غذائية صحية تكون غنية بالفواكه التي تعمل على تحفيز أعضاء الجسم ، وكذلك القيام بممارسة الرياضة يساهم في إستعادة الصحة والحد من الآثار السلبية للنيكوتين.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق